إدارة الموقع
يكتبون في اللاّفتات أسعارا غير صحيحة لإغراء الزبائن

تجار يغشون في الأسعار بطرق احتيالية!

نادية سليماني
  • 4315
  • 10
تجار يغشون في الأسعار بطرق احتيالية!
أرشيف

يتعمّد كثير من التجار جلب الزبائن بسلوكات احتيالية، عن طريق الغش في الأسعار، وذلك بكتابة أسعار في اللافتات غير التي يبيعونك بها، أو يزنون لك بضاعة أكثر ممّا طلبته، أو يعطيك من صناديق “متعفنة”.. وكل له مبرراته الغريبة، وذلك في غياب مراقبة من السلطات المختصة، خاصة بالنسبة لتجار الطّاولات، البعيدين أصلا عن أعين الرقابة.

ظاهرة جلب الزبائن بطريق احتيالية، سلوك تعود عليه كثير من تجار الخضر والفواكه بالخصوص، وعلى رأس هذه السلوكات، ظاهرة الغش في الأسعار، فاللاّفتة تشير إلى سعر معين، بينما تشتريها بسعر آخر أغلى، فتجد نفسك في حالة حرج وتشتري مرغما.

والمواطنون لهم تجارب عديدة في هذا الموضوع. أخبرنا أحدهم، بأنه مرة شاهد سعر “القارص” مكتوبا 100 دج للكلغ، وعند نزوله وشرائه ثلاثة كيلوغرامات تفاجأ بالبائع يحتسب له الكلغ بـ 160 دج، مؤكدا له أن السعر المكتوب في اللافتة قديم.. !! وما كان من الزبون إلا الشراء مرغما.

ويقول “محمد. ب” بأنه كان سيشتري كلغ من التفاح بعدما وجد لافتة مكتوبا عليها 160 دج، ليتفاجأ بالبائع يقول له 320 دج للكلغ، فاستفسره عن سبب كتابته للسعر الأول، فردّ: ” 160 دج للرطل.. !!”، وهي طريقة احتيالية لجلب اللزبائن.

وآخر يؤكد تعرضه للغش عند شراء “الدقلة”، وقال: “اللافتة كان مدونا عليها 300 دج للكلغ، فطلبت 2 كلغ، وعندما أعطيت البائع ورقة 1000 دج وانتظرتُ إرجاعه الباقي، فاجأني قائلا هذيك هي، وبأن الكلغ بـ 500 دج… فرفضت الشراء طالبا استعادة أموالي، رغم غضبه”.

كما يعرض بعض الباعة سعرا موحدا لنوعين مختلفين، وعند الشراء يفاجئك بسعر آخر أعلى، ومبرره أن السعر الأول المنخفض المكتوب في اللافتة، يخص النوعية الرديئة فقط.

أو أن يكتب مثلا سعر كلغ من برتقال العصير بـ 55دج للكلغ، وعندما تريد الشراء يفاجئك بسعر 65 دج، قائلا: “55دج عندما تشتري فيلي كامل فيه حوالي 15كغ”.

يرغمونك على شراء طلبية أكثر مما طلبته..

ومن السلوكات التي يستاء منها الزبائن، وتسبب لهم إحراجا، مثلا أن تطلب من البائع بيعك ما قيمته 200 دج فقط من أي بضاعة، وعندما يزن لك يفاجئك: “جاتكْ 250 دج أو 300 دج”.. وكأنه يرغمك على شراء ما يريده هو، فيرضخ بعض الزبائن، وآخرون يرفضون.

سلوك آخر، وهو عند شرائك خضرا أو فواكه معروضة في صندوق معين، تتفاجأ بالبائع يختار لك حاجتك من صندوق آخر غير ممتلئ “منصّف”، وغالبا ما تكون محتوياته من نوعية رديئة أو متعفنة، وعندما تستفسره، يقول: “الصندوق الممتلئ للعرض فقط”.. أو يقولك لك: “ما تمسليش اللّي معروض”.

وهذه السلوكات تجدها أيضا لدى بعض باعة الدجاج المحمر، فيكتبون أسعارا غير حقيقية، فمثلا يدون في اللافتة 600 دج للدجاجة، وعندما توقف سيارتك وتذهب للشراء، تتفاجأ بأنّ السعر 800 دج، وحجة البائع أن دجاج 600 دج قد نفد.

وفي محلات الأكل السريع، يعلق أصحاب “البيتزيريا” قائمة المأكولات بأسعارها، فتشتري أنت انطلاقا من السعر المكتوب في القائمة، وعُندما تجهز طلبيتك تفاجأ بالسعر أعلى من المكتوب. وحجة البائع، أن الأسعار زادت منذ مدة، ونسوا تغيير القائمة التي تحمل الأسعار القديمة.

وفي هذا الصّدد، قال رئيس المجلس المستقل لنقابة الأئمة وموظفي الشؤون الدينية، جمال غول في تصريح لـ “الشروق”، بأن الغش في الأسعار محرم شرعا ولا يجوز. وقد حذرنا الرسول صلى الله عليه وسلم، وخاصة في التجارة، فقال: “من غشنا فليس منا”.

وأضاف بأن هذا السلوك خطير جدا، ولا يجوز جلب الزبائن عن طريق الكذب والتدليس، وقال: “المال المتحصل عليه عن طريق الغش في المعاملات، لا يبارك فيه الله عز وجل، وتُمحق منه البركة”. وناشد محدثنا الجهات المختصة مراقبة مثل هذه السلوكات، وردع المخالفين.

وأكد أن أئمة المساجد لطالما نددوا بهذه الظاهرة، في خطب الجمعة، “فبعض التجار يمتلكون ضميرا حيا ويتأثرون بنصائح الأئمة، ولكن آخرين لا يهتمون، وهو ما يجعلنا ندعو إلى محاربتهم عن طريق الجهات الرقابية المختصة، أو عن طريق القانون”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
10
  • مطففين

    باسم الله الرحمان الرحيم . وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ﴿۱﴾ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ ﴿۲﴾ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ ﴿۳﴾ أَلَا يَظُنُّ أُولَٰئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ ﴿٤﴾ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ ﴿٥﴾ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ﴿٦﴾... صدق الله العظيم

  • سراب

    في احدى المرات وجدت بائع سمك يبيع نوعان من السمك نوع ب300 دينار ونوع آخر ب350 دينار فطلبت منه أن يزن لي سمك 350 دينار كونه كان أجود نوعا من سمك 300 دينار فبدأ يزن لي من ذلك السمك بسعر350 دينار ولما وضعت يدي في جيبي لأدفع الثمن استغفلني وأكمل الميزان بسمك 300 دينار فلما اكتشفت غشه رفضت الشراء

  • خليفة

    التجارة المبنية على الغش ،لا يبارك الله فيها و لو كانت فواءدها بالملايير.

  • بلاد النفاق

    تجار يغشون في الأسعار بطرق احتيالية حيث يكتبون في اللاّفتات أسعارا غير صحيحة لإغراء الزبائن ... ثم يحدثوننا عن الاسلام والصوم والزكاة والصلوات ... و يتظاهرون بالتدين ووووووووووووووووووو . منافقين

  • ANIS

    هذا كله راجع لغياب الرقابة التي طالمَا يتغَنَوْنَ بهَا أمامَ الكَامِيرات العمومية،دون ان ننسى جشع التجار الذين نسو أن الرزاق هو الله .

  • anis yanis

    الله المستعان.................منافقين....سراقين الا من رحم ربي

  • elhorr

    هذه رسالة عاجلة إلى كل مسؤول في مصر... إلى رئيس الدولة، ورئيس الوزراء، والوزراء، ورؤساء الشركات والمؤسسات... إلى كل مسؤول في كل مكان في مصر: "لو رتعت لرتعت الرعية".
    إن صلاح السلطة سبب في صلاح المجتمع وفسادها سبب في إفساده:
    لما رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه مقدار ما وصل إليه من أموال إلى المدينة، بكى وحمد الله وقال: (إن قومًا أدوا هذا لأمناء)، فأجابه علي رضي الله عنه: عففت فعفّوا ولو رتعتَ يا أمير المؤمنين لرتعت أمتك".

  • احمد

    عليه افضل الصلاه و السلام قال ( من غشنا ليس منا ) اي ليس من جماعه المسلمين و هل لهذا معنى انه خرج من الاسلام ؟ و هل من يغش سوف يربح لا والله سينزل المال الذي ربحه في بطنه كالنار و يفتح له الله سبحانه ابواب للصرف و ذهاب ما كسبه ما كانت لتفتح لو عمل بالحلال .
    الحلال طيب و فيه البركه حتى ولو كان قليلا و الحرام مهما كثر هو بلاء و شر في الدنيا و الاخره فتعسا لكل من ادخل في جوفه او جوف عياله مالا حرام

  • يخرج

    هههه يخرج للحراك ثم يقولك خاوة خاوة....الله يرحم شهداء و حشا دين اسلام

  • سامي

    كل المعلومات الموجودة في المقال صحيحة إضافة الى شيء آخر وهو الغش في إرجاع صرف أموال الزبون حيث يرجع لك البائع باقي نقودك بالنقصان دائما !! كل هذا الغش والخداع وعند اصابتهم ببلاء أو مرض أومصيبة يقولون لا ندري من أين أتت ولماذا؟؟!!!!!!!!