الإثنين 19 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 08:21
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

تحدّيات وزير الرياضة الجديد

ياسين معلومي رئيس تحرير القسم الرياضي لجريدة الشروق
  • ---
  • 6

عندما عاد المنتخب الوطني من مونديال البرازيل 2014 بتأهل تاريخي للدور الثاني، كنت أعتقد يومها وبصدق أن الكرة الجزائرية ستعطي دفعا كبيرا لكل الرياضات الأخرى من أجل التألق، بغية المساهمة في رفع الراية الوطنية في مختلف المنافسات الإقليمية والدولية، خاصة أن جميع الجزائريين ودون استثناء وضعوا ثقتهم كاملة في المسؤولين الذين أوكلت إليهم مهمة تسيير الرياضة الجزائرية.
لكن الحقيقة المرة التي لا بد من أن نقف عندها اليوم هي أن الرياضة الجزائرية تراجعت كثيرا جراء الصراعات بين أبناء وطن واحد، ما تسبب في تقهقرها بشكل يدعو إلى الخوف والقلق، وهذا رغم الإمكانات التي تمنحها الدولة الجزائرية لهذا القطاع، والأموال الطائلة التي وجهت إلى العديد من المشاريع التي بقيت إلى يومنا هذا معطلة إلى إشعار آخر، ولن تعرف الفرج ما لم يجد صُنّاع القرار حلولا سريعة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
أياما بعد تعيين الهادي ولد علي وزيرا للشباب والرياضة شهر جويلية 2015 قادما من القطاع الثقافي، دخل هذا الأخير في صراعات ومشاكل مع العديد من الشخصيات الرياضية، بداية برئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية مصطفى بيراف ومحمد روراوة الرئيس السابق للاتحاد الجزائري لكرة القدم ورؤساء اتحادات أخرى عصفت بالرياضة الجزائرية وأدخلتها في دوامة من المشاكل، وأوقفت التطور الذي كانت عليه الرياضة في السنوات الماضية، فعندما يصبح وزير القطاع عاجزا عن مواكبة التطور المذهل لرياضتنا، مع تفننه في الوقوف في وجه الرياضيين والمسؤولين، والدوس على القوانين الدولية، مثلما حدث مع اتحادية الكاراتي التي تم تجميد نشاطها وسط أزمة قانونية قرابة خمسة أشهر قبل أن تنفرج في شهر جانفي الماضي بانتخاب مكتب جديد.
مشاكل الرياضة الجزائرية وصلت حتى إلى رئيس اللجنة الأولمبية توماس باخ الذي راسل بوتفليقة طالبا منه التدخل السريع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وهي الرسالة التي استجاب لها الرئيس الذي قام في التعديل الحكومي الأخير بتعيين محمد حطاب وزيرا جديدا خلفا للهادي ولد علي الذي حسب رأيي حطم الرياضة الجزائرية وأدخلها الإنعاش، كيف لا وجل الرياضات تعاني في صمت بسبب الوزير المنتهية مهامه الذي حاول مرارا أن يقيل رئيس اللجنة الأولمبية، لكن محاولاته كلها باءت بالفشل بسبب تهديدات الهيئة الأولمبية، وهو ما عطّل تحضيرات الرياضيين للاستحقاقات القادمة.. تصرفات تجعلنا ندفع ثمنها مستقبلا.
مهمة الوزير الجديد الذي أوكل إليه تسيير قطاع الشباب والرياضة، هي طي الخلافات والجلوس مع المسؤولين، وخاصة رؤساء الاتحادات لإيجاد الحلول في أسرع وقت ممكن، تحسبا للمواعيد الكبرى، على غرار أولمبياد طوكيو 2020 والألعاب المتوسطية التي ستحتضنها تاراغونا الإسبانية الصيف المقبل، والدورة التالية بوهران صيف عام 2021، فضلا عن الألعاب الإفريقية للشباب صيف العام الجاري، والكثير من التظاهرات الرياضية والبطولات القارية والعالمية في مختلف الرياضات.
رسالتي إلى الوزير الجديد هي إبعاد كل المتطفلين الذين وجدوا ضالتهم مع الوزير السابق، والعمل على فتح صفحة جديدة لإعادة الرياضة الجزائرية إلى سابق عهدها، فالذين حطموا تطور الرياضة نتركهم لضمائرهم، في وقت يبقى الخاسر الأكبر هو الجزائر التي تدفع دائما فاتورة أخطاء تسييرية تكلف الكثير.

https://goo.gl/Utg6Mb
الرياضة الجزائرية المنتخب الوطني

مقالات ذات صلة

  • "التسلل" أخطر من "الموت"!

    من الصدف المؤلمة، أن تزامن تجريب تطبيق تقنية "الفار" لترصّد أخطاء الحكام، خلال مباراة مولودية الجزائر مع اتحاد بلعباس في الملعب العتيق الخامس من جويلية…

    • 695
    • 2
  • تقنية الفيديو... وشياطين الكرة

    عندما نشر الاتحاد الجزائري لكرة القدم عبر موقعه الإلكتروني خبر الاستعانة بتقنية الفيديو"var"، التي جاءت برغبة من "الفيفا" في مواكبة التطور ومحاولة التقليل من أخطاء…

    • 329
    • 1
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بن المعلم الجزائر العاصمة

    التطور المذهل لرياضتنا، عبارة عجيبة تدل على أنك مجرد بوق لروراوة و القطط السمان الذين دمرو الرياضة في الجزائر . وعيب وعار على صحفي قديم مثلك أن يزور الحقائق علنا ليقول التطور المذهل لرياضتنا بينما نعرف أن تأهل المونديال تم بمنتوجات فرنسية خالصة وهم لاعبون فرنسيون حصلوا على الجنسية الجزائرية

  • Jrltr

    le problème réside chez les présidents des fédérations pas chez ouldali monsieur le journaliste avec votre niveau bas désolé chita radius et biraf
    ….mostawaka dhaiiiif ta sahafi

  • sirag EL Mounir

    شكرا جزيلا عن هذا التقرير المميز و لكن بصفتي رياضي سابق و مدرب اخالفك بعض الشئ معك و الاختلاف رحمة في اخر المقال و هو العفو يا اخي لابد من المحاسبة المحاسبة و المحاسبة لان كل المفسدين يدركون انهم لم و لن يحاسبوا اطلاقا لهذا اصبحوا عصابات منظمة لافساد بلد الشهداء الم ترى كيف اصبحت الرياضة في بلادنا خاصة كرة القدم الملاكمة العاب القوة الم ترى منهم المدربون الذين يتربعون عن عرش كل منتخب هذه المنتخبات اصبحت رهينة لديهم يا اخي كأنهم ورثوها من اجدادهم و رهينة لابد ان تحرر من طرف المخلصين من هذا الوطن الحبيب امثالكم

  • جزائري حر

    إن السي ياسين يشجع على الإستراد وهذه صفة من صفات الفاشلين الذين يبررون فشلهم على أنهم من شعب الله المختار لا يعملون وهم يأكلون.

  • ورغم الغربة

    السلام، المشكل في الرياضة راجعا لكل الجزائريين وبخاصة المشجعين، لأنهم و بكل احتراماتي لا يفقهون قانون اللعبة بل جل المشجعين يعتبرون الفريق المنافس و مشجيعيه كانهم عدو “قاتلهم الله” و لما كنّا صغار كنّا نسمع هتافات المشجعين:”رابحين قاتلينكم خاسرين قاتلينكم” الأموال الطاءلة التي تنفق علي لاعبين لا يمكنهم تسجيل ٥ أهداف في السنة و زِد علي دالك يسبون الجمهور علي علن😠و كيف لمناصر يقبل ان يدهب لمؤازرة فريقه من الصباح الباكر الي منتصف الليل و ليس لديه اَي حقوق وزد يضرب بالهراوات كالبهائم الا يحق لك يا كاتب ان تكتب علي هده المعاملة؟
    هنا تعرف لماذا الرياضة تاعنا ناجحة بزاف.

  • ورغم الغربة

    ردا لابن المعلم الجزاير العاصمة:
    أولاً اولاءك الدين ولدواًفيً الخارج هم جزائريين أردت اوًكرهت.
    زِد علي دالك انت لو تعلمت من ابيك المعلم لما استعملت هده الكلمات العنصرية اتجاه ابن جلدتك الدين كتب لهم ان يعيشيون هم و اولادهم في الخارج😠
    و نعطيك مثال علي اخر جزائري يقيم في الخارج:
    يصرف علي تذكرة الثمن لزيارة بلده اكثر من ٥٠ مليون بدون المصاريف الزائدة.
    اتحداك انت و مثلك العنصريين بالبوق الفاشل ان تصرف ٥ ملاين
    من مالك الخاص لتسوية باب في الحي او الرصيف الذي تقف عليه من الصباح الي المساء.
    تفقه ،سافر، خالط الناس اعرف هدوا المغتربين و اولادهم ثم احكم عليهم من أين أتوا من فرنسا او تمبكتوا😢

close
close