الأربعاء 17 جويلية. 2019 م, الموافق لـ 15 ذو القعدة 1440 هـ آخر تحديث 22:10
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

علي حداد

  • قياديون بالمنتدى مشتبه فيهم في تضخيم فواتير ونهب عقار فلاحي

فتحت إدارة منتدى رؤساء المؤسسات تحقيقات حول مصير الأموال التي تم جمعها من طرف القيادة السابقة ممثلة في الرئيس الأسبق لمنتدى رؤساء المؤسسات علي حداد، ونوابه لدعم ترشح الرئيس المتنحي عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة خلال شهر فيفري الماضي، والتي عادلت 700 مليار سنتيم، كما سحبت الإدارة من نواب الرئيس السابقين ملف تسيير خزينة “الأفسيو” وتم تسليمها إلى عضو الأفسيو سمير يايسي.

ووفقا لما علمته “الشروق” من مصادر من منتدى رؤساء المؤسسات، قام الرئيس الحالي لـ”الأفسيو” بالنيابة منصف عثماني بإحالة تسيير خزينة المنتدى والتي تضم في الوقت الراهن 20 مليار سنتيم، إلى صاحب شركة المياه المعدنية سمير يايسي، ويأتي ذلك في أعقاب قيام علي حداد عشية استقالته من منتدى رؤساء المؤسسات بتوقيع صكوك بقيمة 20 مليار سنتيم منها 12 مليار سنتيم باسم مكتب دراسات أمريكي لإنشاء مقر “الأفسيو” الجديد بباب الزوار، في الوقت الذي ترك ثغرة بقيمة مليار سنتيم لتجهيز مكتبه على مستوى هذا المقر وهي الفاتورة التي لم يتم تسديدها.

وتأتي هذه الإجراءات في انتظار تنظيم انتخابات منتدى رؤساء المؤسسات لاختيار رئيس جديد يخلف علي حداد، حيث أودع كل من الرئيس المدير العام لشركة أليانس للتأمينات حسان خليفاتي وصاحب شركة “أغلي” سامي أغلي ترشحهما رسميا للانتخاب المنتظر يوم 24 جوان المقبل، مع العلم أن خليفاتي يعد أحد أبرز رجال الأعمال الذين خرجوا في الحراك الشعبي المناهض للعهدة الخامسة والمطالب بالتغيير منذ 22 فيفري الماضي واستمر خروجه طيلة الجمعات الـ13، كما أنه يترأس ثاني أكبر شركات التأمينات في القطاع الخاص في الجزائر، في الوقت الذي سبق وأن شغل سامي أغلي منصب عضو مكتب وطني بالمنتدى، ويعتبر أحد رجال الأعمال المعروفين لدى أعضاء الأفسيو، وسجل حضوره هو الآخر في الحراك الشعبي.

بالمقابل، فتح قضاء الجزائر ملف الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات علي حداد، صاحب مجمع حداد للأشغال العمومية “إي تي أش بي”، الذي يقبع حاليا بسجن الحراش بالعاصمة، والذي يتم في الظرف الراهن تحري الصفقات المشبوهة المتورط فيها هذا الأخير، وعلاقاته مع وزراء وإطارات على أعلى مستوى واستفادته من امتيازات بالجملة، كما يتم التحقيق حول استفادة رجال أعمال كانوا نوابا لرئيس منتدى رؤساء المؤسسات السابق علي حداد من امتيازات في مصانع السيارات، وتهمة تضخيم الفواتير وكذا استفادتهم من العقار الفلاحي بمنطقة البيض بأزيد من 5 آلاف هكتار وتهم أخرى.

للإشارة تشمل انتخابات منتدى رؤساء المؤسسات فقط 100 عضو بإمكانهم الإدلاء بأصواتهم وهم أعضاء المكتب الوطني ومندوبي المكاتب الولائية ومندوبي جيل أفسيو وهذا وفقا للتعديلات التي أقرتها الجمعية العامة للمنتدى المنعقدة شهر جانفي 2018 برئاسة الرئيس السابق لمنتدى رئيس المؤسسات علي حداد بقصر المعارض، وهو القرار الذي لقي أنذاك اعتراض عدد كبير من الأعضاء.

عبد العزيز بوتفليقة علي حداد منتدى رؤساء المؤسسات

مقالات ذات صلة

7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
close
close