-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المركزية النقابية تبعده إثر استلامها مراسلات رسمية

تحقيق في فساد وسوء استغلال الوظيفة والتزوير بنقابة “سيال”

حسان حويشة
  • 1389
  • 1
تحقيق في فساد وسوء استغلال الوظيفة والتزوير بنقابة “سيال”

أنهت قيادة المركزية النقابية مهام أحد المقربين من الأمين العام السابق للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد، بصفته عضوا في الأمانة الوطنية، في وقت يجري فيه تحقيق حول اتهامات بفساد وسوء استغلال الوظيفة والنفوذ والتزوير واستعمال المزور على مستوى نقابة شركة المياه والتطهير للعاصمة “سيال”.

ووفق ما حصلت عليه “الشروق” من تفاصيل فإن الأمر يتعلق بعبد القادر مسوس الذي يشغل عضو الأمانة الوطنية للاتحاد العام للعمال الجزائريين، حيث جاء الإبعاد بعد خلافات مع قيادة التنظيم النقابي وخصوصا طريقة تسيير المركزية النقابية، حيث تم إبلاغه بقرار الإبعاد ومنعه من دخول مقر الاتحاد العام بدار الشعب بساحة أول ماي، إلى غاية مثوله أمام لجنة الانضباط.

ويعتبر عبد القادر مسوس من المقربين والمحسوبين على الأمين العام السابق للمركزية النقابية حيث شغل مناصب ومسؤوليات عدة في التنظيم النقابي بصفته أمينا وطنيا.

وفي سياق آخر، أودعت المديرية العامة لشركة “سيال” ممثلة بمديرها العام الفرنسي إيف فاغيرازي شكوى ضد مكتب نقابة “سيال” التابع للمركزية النقابية بتهمة الفساد وسوء استغلال الوظيفة والنفوذ والتزوير واستغلال المزور، وأوكلت المحامي محمود بن حسين المعتمد لدى المحكمة العليا.

وحسب مراسلة التي وقعها المدير العام لـ”سيال” إيف فاغيرازي وتحوز “الشروق” على نسخة منها، فقد تم إبلاغ قيادة المركزية النقابية بالشروع في إجراءات قانونية ضد نقابة “سيال” التابعة للاتحاد العام للعمال الجزائريين بسبب التهم المذكورة سابقا، موضحا أنه وإلى غاية انتهاء الإجراءات الجزائية، فإن إجراءات تحفيزية سيتم اتخاذها بحق النقابة مثلما تنص عليه الاتفاقية الجماعية.

وذكرت رسالة ثانية موجهة من طرف المدير العام لـ”سيال” إيف فاغيرازي إلى الأمين العام للمركزية النقابية اطلعت “الشروق” على نسخة منها ورد فيها أن المؤسسة تعاني من عدم استقرار بسبب قيام نقابيين بتوزيع قصاصات ومنشورات محرضة وسط العمال، وورد فيها أن نقابيين بالشركة يعرقلون السير الحسن لشركة “سيال”.

وطلبت الرسالة من الأمين العام للمركزية النقابية التدخل على مستوى الاتحادات المحلية للنقابة بكل من الحراش والرغاية وبن عكنون والشراقة والقليعة وشرشال وحجوط بولاية تيبازة، لاتخاذ التدابير اللازمة ضد المشتكى منهم وهم 9 نقابيين (5 بالعاصمة و4 بولاية تيبازة).

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • كلمة حق،

    "فساد وسوء استغلال الوظيفة". اظن ان الجميع يسئ استغلال الوظيفة في الجزائر.