الخميس 28 جانفي 2021 م, الموافق لـ 14 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

لا تزال قضية التحاليل الطبية الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا تصنع الحدث لما لها من تأثير وإنهاك للقدرة الشرائية للمواطن، خاصة بعد الأخبار التي تم تداولها في الأيام الأخيرة، المتعلقة بتخفيض أسعار تحليل تفاعل بوليمراز التسلسلي أو ما يعرف بالـ “بي سي آر” إلى 8900 دج بدعم من شركة لإنتاج أطقم الفحوصات، استنادا إلى بيان صدر عن وزارة الصناعة الصيدلانية.

وأعرب الدكتور ميزي أوعلاوة ياسين، رئيس النقابة الجزائرية لمخابر التحاليل الطبية، في تصريح لـ”الشروق اليومي”، بخصوص هذا الموضوع عن تثمينه لأي مبادرة تصب في صالح المواطن بتخفيف تكاليف هذا النوع من التحاليل في ظل الأزمة الصحية التي يعيشها العالم، غير أنه تبيّن على إثر الاتصالات التي قامت بها النقابة مع الشركة المعنية وبعض المخابر التي تم تداول اسمها أنهم لا يعلمون شيئا عن هذه المبادرة وأنهم سمعوا بها مثل الجميع عبر وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي..

وتساءل رئيس النقابة قائلا: “نحن كنقابة تساءلنا في تعليقنا عن فحوى هذه المبادرة وآلياتها وهل هو مجرد مشروع مستقبلي مرتبط بدخول هذه الشركات مجال الإنتاج المحلي مع خفض سعر الشراء؟، كما استغرب المتحدث تخصيص شركة واحدة فقط وتسع مخابر فقط ؟ ولماذا لا تستفيد كل المخابر على المستوى الوطني من هذه المنتوجات؟

ويرى ميزي أوعلاوة ياسين أن هذا النوع من الإجراءات مجرد محاولات ترقيعية وأنّ الحل الحقيقي في الإسراع بوضع وتحيين لائحة الخدمات الطبية مع مصالح الضمان الاجتماعي بإشراك النقابة الوحيدة ممثلة مخابر التحاليل الطبية في القطاع الخاص.

ودافع ميزي عن مخابر التحليل وما يكال لها من اتهامات بالبزنسة بالوضع الصحي واستغلال وباء كورونا لتحقيق الربح ورفع الأسعار حيث ورد في حديثه ” ننبه أوّلا أنّ مخابر التحاليل الخاصة لم ترفع ثمن أي تحليل فأسعار التحاليل هي نفسها قبل كورونا، أما فيما يخص تحاليل كورونا سواء “البي سي آر” أو تحاليل الدم أو تحاليل المستضد البروتيني كلها تحاليل جديدة وكل نوع منها يمكن القيام به بكواشف تختلف في سعرها حسب التقنية المستعملة وحسب نوع الكاشف وعلامته وأصله إن كان محليا أو متورد ومن أي دولة تم استيراده”.

وأضاف ميزي أن “فارق سعر الشراء بين المنتج المحلي والمستورد يصل في بعض الأحيان إلى أربعة أضعاف بين المحلي والمستورد ومع عجز الكواشف المحلية عن تلبية الطلب المتزايد وعدم وفرته تضطر الكثير من المخابر إلى استعمال الكواشف المستوردة المتوفرة منها رغم سعرها”.

وتدخل إلى جانب تكلفة شراء الكواشف مصاريف أخرى تأخذها المخابر بعين الاعتبار منها تكاليف الأجهزة الغالية جدا وباقي المستهلكات إضافة إلى التكاليف المشتركة من رواتب عمال المخبر والذي قد يصل عددهم إلى عشرة عمال أو أكثر عند بعض المخابر وكذلك الكراء والضرائب وغيرها.

واستدل المتحدث كمثال بتحليل “بي سي آر” الذي يصل سعره عند الخواص في حدود 12000 دج بينما في معهد باستور العمومي 15000 دج !!!

وربط النقابي مشكل غلاء أسعار تحاليل كورونا بغياب تعويضها من قبل مصالح الضمان الاجتماعي، حيث أفاد بأن “تحاليل كورونا في كافة دول العالم تعتبر غالية إذا نزعنا التغطية الصحية من طرف مصالح الضمان الاجتماعي وهو الأمر المغيب تماما عندنا وهو أصل المشكلة الأساسي الذي ينبغي معالجته سريعا”.

وبالنسبة لوفرة تحليل “بي سي آر” الموجود لدى عدد قليل من المخابر الخاصة أرجع المتحدث ذلك إلى غلاء أجهزته وكواشفه ونذرتها، مؤكدا أنّ الكثير من المخابر الخاصة تقدمت بطلبات للحصول على الأجهزة وهي تنتظر إلى غاية كتابة هاته الأسطر، كما أنّها تسجل تأخرا في مطابقة هذه المخابر من طرف معهد باستور، حيث ينتظر العديد منها منذ مدة رغم توفرها على جميع الشروط والإمكانيات المحددة من قبل المعهد.

التحاليل الطبية فيروس كورونا ميزي أوعلاوة ياسين

مقالات ذات صلة

  • إقبال على الخبرة القضائية العقلية في قضايا الإرث والمال والجرائم

    جزائريون يدَّعون الجنون للإفلات من العقاب

    يتزايد الإقبال على الخبرة العقلية القضائية في الآونة الأخيرة في مجتمعنا بسبب حالات النزاع والصدام بين العائلات في قضايا تسيير المال والإرث، أو مختلف الجرائم…

    • 4675
    • 2
  • نقابة شبه الطبيين تدعو إلى التكوين والتوظيف لمواجهة العجز في المستشفيات

    ممرض واحد لكل عشرين مريضا في الجزائر!

    يعرف القطاع الصحي في الجزائر عجزا فادحا في الأعوان شبه الطبيين، ما انعكس سلبا على نوعية العلاج المقدم للمرضى وتسبّب في عديد المرّات في حدوث…

    • 254
    • 0
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • bouchikhi

    الثمن ما بين 12000 و 15000 للفرد. بالنسبة لعائلة تتكون من 4 افراد يلزمها 30000 هذا كثير من سيقوم بالتحاليل اذا كان لديه شك أو أعراض هذا المرض لا حول ولا قوة الا بالله

  • mohamed

    هذا وباء عطل كل شيئ في العالم واعلنت حالة الطوارء في كل دول العالم وتكفلت الدول بكل مصاريف هذا الوباء وليس للمواطن ان يدفع سنتيم واحد الافي الجزائر فكل شيئ تبزنيس كيف للمواطن ان يدفع ثمن الكشف او الدواء اليست هذه كارثة اكثر من الوباء نفسه

  • كمال شلفي

    ياو روحو اخطيونا .نتوما فاشلين من 62 الى يومنا هذا .مسكين زوالي ستقضي عليه كل الافات .معندو حق حتى في والو .حتى الاحلام حرام في هذي البلاد .اعطونا ولا فتحونا البيبان نروحو من هذي البلاد تبقو فيها غير نتوما وولادكم .حنا مناش جزاىريين والله لقد هرمنا حتى ولادنا مساكين معندهمش مسقبل في بلاد

close
close