-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

تخلصي من أرق ما بعد الولادة.. حيل بسيطة للتمتع بساعات نوم إضافية

نسيبة علال
  • 384
  • 0
تخلصي من أرق ما بعد الولادة.. حيل بسيطة للتمتع بساعات نوم إضافية

غياب النوم، الأرق الليلي، هو أكثر ما تشتكي منه الأمهات الجدد، الذي يسبب لهن الإرهاق مع مرور الأيام، ويؤثر سلبا على صحتهن، كما قد يعيق مهمتهن في إعطاء الرعاية المثالية للمولود الجديد، بينما هناك حيل سهلة وبسيطة تستطيع أن تضمن لكل أم ساعات نوم إضافية هادئة.

اغتنمي ساعات نوم رضيعك ولا تضيعيها

ساعات نوم حديثي الولادة عشوائية وغير مضبوطة، مع هذا يجب على الأم الجديدة التأقلم معها وضبط برنامجها اليومي حسبها، لذا إذا لاحظت علامات النعاس على صغيرك، كالبكاء الشديد، والتثاؤب، وفرك العيون، والتمدد فاستعدي لقيلولة قصيرة، وفور غفوته يجب أن تنامي قليلا فأنت لا تعلمين كم ساعة سيظل مستيقظا لبقية اليوم، أما أشغال المنزل فيمكن تأجيلها إلى ما بعد الاستيقاظ وأخذ قسط من الراحة لتجديد النشاط.

السرير المفتوح سر النوم الهادئ ليلا

تسر الكثير من الأمهات على تخصيص غرفة مميزة لرضيعها فور قدومه إلى الحياة، لكنها سرعان ما تكتشف أن الأمر غير عملي البتة، إذ عليها التنقل ليلا لإرضاعه، وإعادته إلى مكانه كما أن نومها لن يكون مستقرا، وستبذل الكثير من الجهد في محاولة سماع بكائه والذهاب والعودة من والى غرفته. لذا، أخذ الخبراء والأخصائيون في إسداء النصح للأمهات باقتناء سرير مفتوح على سريرها حتى يساعدها ذلك على الرضاعة الطبيعية ليلا وعدم الملل من هذه العملية، مع اختزال الجهد المهدور.

أوقفي الزيارات وحددي علاقاتك

تحتاج الأم الجديدة إلى البقاء مندمجة في المجتمع حفاظا على صحتها النفسية، لكنها غير مجبرة على تحمل الزيارات الثقيلة التي تضيع وقتها وتسلب منها ساعات الراحة والنوم، لذا ليس هناك من حرج أن ترفضي الزيارة بعد الولادة مباشرة، خاصة إن كنت بمفردك في المنزل وليس هناك من يقوم على شؤونك، اعتذري وأجلي مواعيدك واستغلي الوقت في النوم لتفادي الإجهاد، ولتظلي قادرة على رعاية صغيرك وعائلتك.

روتين الرضيع يخدم نومك أيضا

تعود صغيرك على برنامج يومي مضبوط، سيجعله مع الوقت مبرمجا وفقه، وينظم ساعات نومه بشكل جيد. لذا، ينصح الأخصائيون بتخصيص نصف ساعة من التدليك الاسترخائي كل مساء، أو إعطائه حماما دافئا، أو تعويده على قراءة قصة قبل النوم يوميا، مع تخصيص جو ملائم ليلا يسوده الهدوء والظلام، وفتح النوافذ والسماح لأشعة الشمس بالتسلل للغرفة صباحا، حتى يفرق الرضيع بين الليل والنهار وينظم نومه ما يجعلك تتمتعين بساعات نوم إضافية ومضبوطة.

خصصي وقتا لنفسك ولا تسمحي لضغوطات الأمومة أن تنسيك أو تؤثر عليك

بينما على الأم الجديدة الالتزام بإرضاع صغيرها وتنظيفه، والحرص على راحته وتنويمه، لا تجد الوقت لنفسها، وتنسى أن عليها التمتع بقدر من الراحة هي الأخرى، حتى تتمكن من مواصلة مهمتها على أكمل وجه، دون أن تتأذى صحتها النفسية والبدنية.

تخلصي من وجود الأجهزة الإلكترونية في غرفة النوم

توصلت الدراسات الحديثة في مجالها إلى أن للأجهزة الإلكترونية وموجاتها تأثيرا سلبيا على نشاط الدماغ ومنعه من الراحة. لهذا السبب، عليك المحافظة على غرفة نومك خالية من الأجهزة الإلكترونية، على غرار التلفزيون، جهاز الربط بالإنترنت، الحواسيب، الهواتف النقالة.. حتى تلك الأجهزة التي باتت تستخدم للتنبيه من تسرب الغاز أو لتنبيهك باستفاقة الرضيع، كل واحدة منها تطلق موجات وأشعة تأثر على راحتك وراحة صغيرك، يمكنك السعي قدر المستطاع لاستبدال استخدامها بأنشطة تساعدك على الاسترخاء، كأخذ حمام دافئ، والقراءة لك ولطفلك الرضيع، وتقليل الإضاءة، وتناول مشروب يساعد على الاسترخاء.

ابتعدي عن تناول الكافيين

المشروبات المحتوية على نسب عالية من الكافيين، كالقهوة والشاي والشوكولا، ستمنحك شعورا جميلا عند تناولها، لكن، سرعان ما تختفي نشوتها، مسببة لك رغبة غير مفهومة، خاصة في وجود خلل في الهرمونات، خمول مع اندفاع إلى النشاط. وبدلا من هذه العادات الغذائية الضارة أحيانا تناولي مشروبات دافئة، تساعدك على الاسترخاء، كالبابونج، مغلي النعناع، أو القرفة..

لا ترفضي مساعدة الأقارب واطلبيها كلما احتجت إليها

قد يقودك الشعور بأنك ستسببين الحرج لأحدهم في حال طلبت مساعدته، بالندم لاحقا. لذا، لا تترددي في طلب المساعدة وتقبليها ممن يقدمها، فليس عليك أن تكوني السوبر ماما في كل الأوقات، لابد من أنك ستواجهين أياما عصيبة يشتد فيها الضغط، لا تتحملي كل الأعباء لوحدك، استدعي أمك، أختك، أو صديقتك لمساعدتك، واجعلي زوجك شريكك في كل أشغال المنزل التي تقومين بها في الفترة بعد الولادة، حتى يتحمل معك مسؤولية الوافد الجديد.

دللي نفسك

أكبر خطإ تقبل عليه الأمهات الجدد، بسبب الضغط والتعب، هو إهمال أنفسهن، وتوجيه كل الجهد والعناية والدلال للرضيع. وهذا، ما يسبب لهن إجهادا بدنيا ونفسيا. عليك إيجاد بعض الوقت لأخذ حمام دافئ ولو في آخر الليل، لتفادي مشكل الأرق، قلمي أظافرك باستمرار واعتني بنظافتها، مشطي شعرك بعد كل حمام وجففيه جيدا، يمكنك طلب خدمة المساج في المنزل مرة كل أسبوع، أو التنقل إلى مركز يوفر خدمات احترافية وسريعة، بعد الاطمئنان على رضيعك لدى والده أو شخص موثوق، وتأكدي من أن هذا سيغير كثيرا من نفسيتك.

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!