-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

تدريس الإنجليزية في الابتدائي.. رهانٌ وتساؤلات

إبراهيم عامري
  • 625
  • 0
تدريس الإنجليزية في الابتدائي.. رهانٌ وتساؤلات

أدرکت الجزائر ممثلة بوزارة التربية والتعليم الوطني الحقيقة عندما اعتمدت في تدريسها اللغة الإنجليزية في المرحلة الابتدائية بوصفها مادة تدريسية أساسية ينطبق عليها ما ينطبق على المواد الدراسية الأخرى.
وأفاد بيان مجلس الوزراء الأخير أن الرئيس السيد تبون قرر اعتماد اللغة الإنجليزية بدءا من المرحلة الابتدائية للتعليم “بعد دراسة معمقة للخبراء والمختصين”.
ولم يقدّم البيان تفاصيل أكثر حول الآليات البشرية والمادية والبيداغوحية لإنجاح هذا القرار، لكن بموجبه ستصبح الانجليزية ثاني لغة أجنبية في المرحلة الابتدائية إلى جانب الفرنسية.
وقد جاء هذا تنفيذا لقرار مجلس الوزراء الأخير الذي ترأسه رئيس الجمهورية السيد تبون بتاريخ 20 جوان 2022، إذ تمخّض عنه قرار تدريس اللغة الانجليزية بصفة رسمية بدءاً من المرحلة الابتدائية کمادة أساسية ينطبق عليها ما ينطبق على المواد الأخرى، على أن يکون المدرسون مؤهلين لتدريس الانجليزية، والتأکد من ذلک عن طريق لجنة مختصين في وزارة التربية وأشخاص متمکنين من الإنجليزية في الجهات المعنية.
وکان من ضمن الأهداف العامّة للتعليم في الجزائر کما نصت عليها وثيقة التعليم، أي تزويد التلاميذ بلغة أخرى من اللغات الحية على الأقل بجانب لغتيهم الأصليتين العربية والامازيغية، قصد التزود من العلوم والمعارف والفنون والابتکارات النافعة.
ويدور النقاش في الميدان التربوي والتعليمي اليوم حول قضية تعليم الإنجليزية في المرحلة الابتدائية ومدى استفادة المتعلمين في هذه المرحلة من هذه اللغة، وما إذا کان تدريسها في المرحلة يؤدي إلى نتائج أفضل، وهل يعدّ ذلك أفضل السبل للقضاء على تدني مستوى التلاميذ في المرحلة المتوسطة والثانوية، في تخفيف ضغط المنهج في المراحل التالية على اعتبار أن سبب تدني مستوى الطلاب في الإنجليزية في الجزائر يرجع إلى أنهم بدأوا دراستها في سن الثالثة عشر في الصف الأول متوسط، مما أفقدهم ميزة کبرى ألا وهي التعلم في الصغر، فالطفل في مرحلة الطفولة يمتاز بمقدرة على الحفظ الجيد وانطباع المعلومات التي ترسخ في ذهنه.
وأکد الدكتور “دحماني عبد القادر” المختص في علم النفس التربوي بالمدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة، في حوار مع جريدة الشروق٫ أنه لابد من مواکبة التقدم التکنولوجي الحديث وأن المتعلم في مرحلة الطفولة يستطيع دراسة اللغة الأجنبية جنباً إلى جنب مع دراسة اللغة الأم.
کما أکد المتحدث على أن الصغار يتعلمون لغة جديدة بکل سهولة بخلاف ما يجده الکبار من صعوبة عند تعلم لغة جديدة، إذ يمضون وقتا کبيرا ويبذلون جهدا مضنيا لکي يتعلموا القليل، في حين يکتسبها الصغار عن طريق سماعها فقط، وتکون النتيجة أن الصغار أفضل في تعلم هذه اللغة من الکبار الذين يبذلون جهدا أکبر.
ومن جهة أخرى اكدت الأستاذة “طشوعة لويزة”، أستاذة بمادة علوم التربية بالمدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة، على أن تدريس الانجليزية في المرحلة الابتدائية عند التلاميذ من شأنه أن يدعم المرونة المعرفية لدى الطفل، وتخلق الوعي لديه، وتمکّنه من التعبير عن الأفکار التي تدور بخلده بطرائق مختلفة.
وبما أن اللغة تعدّ أداة من أدوات الاتصال، فإن الانجليزية تعدّ لغة عالمية، وهي وسيلة اتصال، ليس فقط بين متحدثي اللغة الانجليزية کلغة أم، ولکنها أصبحت وسيلة اتصال بين کثير من المتحدثين بها کلغة ثانية (وهي اللغة التي تستخدم في الحياة اليومية مع کونها ليست اللغة الأولى لمتحدثيها)، أو لغة أجنبية بسبب اختلاف اللغات والشعوب، ويؤيد ذلک الدكتور “دحماني عبد القادر”، إذ يرى أنه من الصعب تقدير العدد الحقيقي للمتحدثين بالإنجليزية، وأنّ هناک الكثير من المتحدثين بها کلغة أم في البلدان العربية، مقابل الأقلية من المتحدثين بها کلغة ثانية أو کلغة أجنبية، وبهذا يتضح أن أهمية هذه اللغة تتجلى في عدد الذين يستخدمونها أکثر من عدد الذين يتحدثون بها کلغة أم.
وتبرز مشکلة الدراسة في الإجابة على الأسئلة التالية: ما هو واقع تدريس الإنجليزية؟ وما هي آليات تدريسها في المرحلة الابتدائية؟ وهل تستطيع الوزارة الوصية أن توظف هذا العدد الهائل من أساتذة الانجليزية في الطور الابتدائي؟
ما مدى قدرة متعلمي المرحلة الابتدائية على التعرف على مفردات اللغة الإنجليزية البسيطة؟ وهل توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات التلاميذ لدراسة إنجليزية منذ الصف الأول أو دراستها في الصف الخامس الابتدائي؟ هل تلاميذ المرحلة الابتدائية لديهم القدرة على استخدام تراکيب لغوية؟. وأخيرا: ما مدى قدرة تلاميذ المرحلة الابتدائية على کتابة جمل إنجليزية؟

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!