-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حاز على لقب أفضل مصمم عربي لسنة 2021.. كريم أكروف لـ"الشروق":

تراثنا يتعرض للسرقة لأننا لم نحسن الترويج له

زهية منصر
  • 858
  • 0
تراثنا يتعرض للسرقة لأننا لم نحسن الترويج له
أرشيف
كريم أكروف

حاز المصمم كريم أكروف على لقب أفضل مصمم عربي لسنة 2021 بالقاهرة مؤخرا، وهي ثاني مرة يتربع فيها أكروف على عرش الموضة العربية بعد لقبه الذي حازه في عمان في ديسمبر قبل عامين. ويتميز أسلوب أكروف في الاشتغال على التراث الجزائري ومحاولة إعطائه لمسة عصرية تسمح بالترويج له.

أنا سفير التراث وسأعمل على نقل اللباس التقليدي الجزائري إلى العالمية

يتحدث أكروف في هذا اللقاء مع الشروق عن تتويجه الأخير بالقاهرة، ودور المصممين وجهودهم في الترويج وحماية التراث الجزائري من السرقات المتكررة، وكذا مشاريعه المستقبلية في هذا المجال.

كرمت مؤخرا في القاهرة كأفضل مصمم عربي لسنة 2021، ماذا يمثل لك هذا التكريم؟

نعم، عادت لي جائزة أفضل مصمم عربي في القاهرة مؤخرا، وقد جاء هذا التتويج بعد جهد وتعب وعمل شاق كانت حصيلته تنظيم 40 عرضا للأزياء في جميع أنحاء العالم، وهذا تتويج ثان، حيث سبق وحزت على لقب أفضل مصمم عربي في العرض الذي نظم في ديسمبر قبل عامين في سلطنة عمان. ماذا يمكن أن أقول عن هذا التتويج، أكيد شعور لا يوصف، ويبقى حلم كل مصمم أن يبرز عمله ويثمّن، والجائزة هي حصيلة وثمرة جهد وفقت فيه بفضل الله وتوفيق منه.

يلقبك البعض بإيلي صعب الجزائر رغم أن أسلوبك مختلف عن أسلوب صعب في التصميم، ألا يزعجك هذا؟

على الإطلاق، لا يزعجني أن يلقبني البعض بإيلي صعب الجزائر. إيلي مصمم كبير وله مكانته وطريقة عمل مميزة. أن يلقبني البعض باسمه شرف لي وفخر للجزائر. الإبداع لا حدود له، ويبقى عمل أي مصمم هو فرض أسلوبه وترك بصمته الخاصة، واعتقد أنني نجحت في هذا.

يبذل كريم أكروف من خلال التصاميم جهودا كبيرا في إيصال اللباس الجزائري التقليدي إلى المحافل الدولية، وقد ارتدى الكثير من النجوم من تصاميمك، كما نظمت عروضا للأزياء في عدة دول، كيف يستقبل الأجانب هذا اللباس؟

قدمت كثيرا من العروض في كل دول العالم، واعتبر نفسي سفير تراث الجزائر، ويبقى حلمي أن أوصل اللباس التقليدي الجزائري لكل العالم وجعله في متناول مصممين عالميين، ومنهجي مستقبلا سيركز على “تلبيس” كبار الفنانين والفنانات، وجعل تراثنا يسافر في كل الدول العربية وفي أنحاء العالم. التراث الجزائري غني ومتنوع، والأجانب دائما ينبهرون باللباس الجزائري، وكل ما يحتاجه اليوم هو احترام العامل الذي يقضى وقتا كبيرا وجهدا شاقا في تقديمه.

يتميز أسلوب أكروف بالمزج بين الكلاسيكي والعصري في تصميم اللباس التقليدي، هل هي طريقة للحفاظ على هذه الأزياء من الاندثار وإعادتها إلى الواجهة؟

تتركز طريقتي في العمل حول إخراج اللباس الجزائري إلى العالمية وجعله “عملي”. صحيح، يجب الحفاظ على التراث وحمايته، لكن الأجمل تسويقه وجعله في متناول الناس، وهذا لن يتم إلا بعصرنة هذا اللباس وإدخال عليه اللمسات التي تجعل أي شخصية شهيرة تلبسه في أي مناسبة اجتماعية.

تتعرض الأزياء الجزائرية كتراث ثقافي لحملات سرقة متكررة ومحاولات نسبتها للغير، ما هو دوركم كمصممين في هذا الجانب؟

للتراث الجزائري بصمة جزائرية لا يمكن أبدا طمسها ومهما سرقت وتم السطو عليها، إلا أنه يعود لأصله دائما. تراثنا يتم السطو عليه ربما لأننا لم نعرف كيف نروج له فوجد من يروج له أفضل منا وتركنا المكان للآخر الذي يتقن الترويج.

بعد رفع إجراءات الحجر الصحي وبداية عودة الحياة الطبيعية، ما هي مشاريع كريم أكروف؟

لدي الكثير من المشاريع انتظر تجسيدها بعد العودة التدريجية للحياة والتخفيف من إجراءات السفر. الأسبوع المقبل سأنظم عرضا رسميا بفندق الأوراسي، وهو عرض خاص مغلق وغير متاح للجمهور. وسأكون أيضا حاضرا في معرض أكسبو 2021 مع وزارة السياحة واختتام أسبوع الجزائر الثقافي في دبي شهر مارس المقبل، إضافة إلى عرض في باريس وكندا، وسأكون بحول الله في سيدني باستراليا بدعوة من فوروم الموضة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!