-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عدد كبير منهم لم يتابع مواجهة "السيتي" أمام ليفربول

تراجع شعبية محرز عند الجزائريين بعد الإقصاء من المونديال

سليم دريس
  • 3843
  • 0
تراجع شعبية محرز عند الجزائريين بعد الإقصاء من المونديال
أرشيف

تراجعت شعبية الدولي الجزائري، رياض محرز، في الآونة الأخيرة، عند الجزائريين بشكل رهيب، عقب إقصاء المنتخب الوطني من التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2022 المقررة في قطر شهر نوفمبر، حيث ظهر ذلك من خلال عدم تفاعل محبي الساحرة المستديرة مع “نجم” “الخضر”، وبالخصوص عقب خوض اللاعب مع فريقه لمواجهة مهمة في إطار البطولة الإنجليزية أمام ليفربول لحساب الجولة 32.

ولم يتفاعل رواد التواصل الاجتماعي كثيرا مع ما فعله رياض محرز في اللقاء الأخير أمام ليفربول، رغم إشراكه بديلا في 15 دقيقة الأخيرة من زمن المباراة، رغم أهمية اللقاء، حيث ظهر ذلك جليا من خلال نقص التعليقات على ما فعله الدولي الجزائري ومن ثم التفاعل، مثلما كان يحدث في الماضي القريب، الذي كان فيه الجزائريون يشيدون بدور محرز في “السيتي”، وأهميته في تشكيلة الإسباني غوارديولا، الذي يكون قد فضل عدم الاعتماد على محرز منذ البداية، بالنظر إلى الحالة النفسية الصعبة التي صار يمر بها، منها منذ عودته إلى إنجلترا بتاريخ 31 مارس المنقضي، كما أثبتت المواجهة الأخيرة أمام ليفربول أن اللاعب لم يتخلص من النحس الذي يطارده أمام المرمى، من خلال تضييعه لفرصة ثمينة في الوقت بدل الضائع، فوت بها على فريقه فرصة تمديد الفارق مع منافسه المباشر ليفربول على تاج “البريميرليغ”، في المباراة التي انتهت بالتعادل بهدفين في كل شبكة.

وكان رياض محرز قد نشر بتاريخ الفاتح من أفريل، رسالة اعتذار إلى أنصار المنتخب الوطني، عقب تبخر حلم المشاركة في مونديال قطر أمام منتخب الكاميرون، حيث كتب محرز عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” “إلى الجماهير الجزائرية، بعد أيام قضيتها بعيدا عن مواقع التواصل الاجتماعي، أريد توجيه كلامي إليكم”، قبل أن يضيف: “لقد استغرقت الكثير من الوقت لأكتب هذه الرسالة، لأنني كنت بحاجة للابتعاد، لكي أتقبل إقصائنا من كأس العالم، لقد عشنا أوقاتا صعبة في كأس إفريقيا الأخيرة، والخسارة في المباراة بالدقيقة الأخيرة أوجعتنا كثيرا، قلبي يتمزق ولا أعرف كيف سأتعافى من هذه الخيبة مع منتخب بلدي الذي أحبه كثيرا”، كما عبر محرز عن رفضه تعاليق الجماهير التي اتهمته بـ “خيانته” للألوان الوطنية قائلا: “لم أتقبل رسائل بعض من اتهمنا بأننا لا نحب قميص المنتخب الجزائري ولا نحترمه، وشككوا في إرادتنا للدفاع عنه، تقارنون أدائي مع النادي ومع المنتخب وهي مقارنة لا تجوز، اعلموا أن تمثيل بلدي هو فخر شديد أشعر به منذ 8 سنوات، وأحمله والعلم الجزائري في كل أنحاء العالم، لا أعلم ما يخبئ المستقبل، لكن الجزائر تبقى في قلبي إلى الأبد”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!