-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مونديال 2026

 ترامب مُستاء من فرنسا لِمساندتها المغرب

علي بهلولي
  • 2177
  • 3
 ترامب مُستاء من فرنسا لِمساندتها المغرب
ح.م
الرئيسان دونالد ترامب وإيمانويل ماكرون

 أبدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضمنيا استياءه من فرنسا، بِسبب مساندتها ملفّ ترشح المغرب لِإحتضان كأس العالم لكرة القدم نسخة 2026.

وقال دونالد ترامب في أحدث تغريدة له عبر موقع التواصل الإجتماعي “تويتر”: “أمريكا وكندا والمكسيك قدّموا ملفّا قويا لِإحتضان كأس العالم 2026”.

وشكّلت الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك (بلدان متجاورة) ملفّا ثلاثيا، وقدّمته إلى الفيفا لإحتضان مونديال 2026، ضمن تنظيم مُشترك. كما يوجد في السباق متنافس آخر بِإسم المغرب.

وأضاف الرئيس الأمريكي: “عار على دول لَطالما ساندناها، ولكنها تعمل ضدّنا. لماذا نُواصل دعم هذه الدول، في حين أنها لا تُساندنا؟!”.

وتُعتبر فرنسا في طليعة الدول التي يُلمّح إليها دونالد ترامب، بِالنظر لِوزنا السياسي وثقلها الكروي أيضا. حيث صرّح رئيس اتحاد الكرة الفرنسي نوال لوغرايت مُؤخّرا بِأن هيئته ستُساند ملف المغرب، في سباق احتضان مونديال 2026.

وتعمل فرنسا جاهدة لِإعطاء الإنطباع بأنها تخلّصت من التبعية لِأمريكا، اللّصيقة بها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وهو ما جعلها تهرول إلى “مستعمرتها القديمة” المغرب، تُقدّم لها الدعم.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد استقبل في الأيّام القليلة الماضية بـ “البيت الأبيض”، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وتبع ذلك “طوفان” من السخرية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فحواه “إهانة” الولايات المتحدة الأمريكية لِفرنسا وإعادتها إلى حجمها الحقيقي.

للإشارة، فإن رؤساء اتحادات الكرة المنضوية تحت لواء الفيفا، هم من يحقُّ لهم التصويت في انتخابات تُجرى بِروسيا في الـ 13 من جوان المقبل، عشية احتضان هذا البلد القطبي كأس العالم 2018. وبعدها تُعلن الفيفا عن مُستضيف مونديال 2026.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • وسيم

    حتى السعودية رفضت تدعيم الملف المغربي وستدعم الملف الأمريكي رغم دعم المغرب لهم في حربهم ضد الحوثيين، هذه هي الاخوة والوحدة العربية

  • وسيم

    أضن ان ترامب يقصد دول مجهرية مثل قطر ودول افريقية، وليس فرنسا

  • وسيم

    "وتعمل فرنسا جاهدة لِإعطاء الإنطباع بأنها تخلّصت من التبعية لِأمريكا، اللّصيقة بها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وهو ما جعلها تهرول إلى “مستعمرتها القديمة” المغرب، تُقدّم لها الدعم" يبدو ان كاتب المقال لا يعلم ان فرنسا بعد الحرب العالمية الثانية هي الدولة الوحيدة التي انسحبت من حلف الناتو لانها اعتبرة العضوية في الحلف معناه التبعية لأمريكا، ما كتبتبه ينطبق على بريطانيا وحتى ألمانيا، لكن فرنسا أيام ديغول في ذلك الوقت كان يتبع سياسة مستقلة لان فرنسا في نضره دولة عظمى ولا يجب ان تتبع لأي جهة، وأيام شيراك ايظا يوم هددت فرنسا باستخدام حق الفيتو ضد غزو العراق