الإثنين 28 ماي 2018 م, الموافق لـ 12 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 00:01
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

الرئيس عبد العزيز بوتفليقة

  • المستفيدون تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة

سيستفيد قرابة 200 شاب سنويا، من تربصات تكوين وتحسين للمستوى على مستوى الشركات الفرنسية قريبا، وذلك بعد موافقة الرئيس بوتفليقة على الاتفاق الموقع بباريس بتاريخ 26 أكتوبر سنة 2015 بين الجزائر وفرنسا بشأن تبادلات الشباب الناشطين. ويخص الاتفاق الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، الإثنين، بان الرئيس بوتفليقة وقع على سبعة مراسيم رئاسية، تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون بين الجزائر وكل من إيطاليا وفرنسا والتشاد ومالي تتعلق بعدة مجالات، وذلك طبقا للمادة 91-9  من الدستور، وكان ضمن المراسيم التي وقع عليها الرئيس، الاتفاق بين الجزائر وفرنسا بشأن تبادلات الشباب الناشطين..

وكانت لجنة الشؤون الخارجية للجمعية الفرنسية، قد صادقت في جويلية الماضي، على مشروع قانون، يوفر مناصب عمل، خاصة للشباب في المؤسسات الفرنسية، ويخص الاتفاق خريجي الجامعات ومراكز التكوين من كلا البلدين، للاستفادة من فترات تدريب وتوظيف تصل مدتها إلى سنة كاملة ويمكن تمديدها إلى 24 شهرا، مقابل تعويض مادي. حيث سيكون بإمكان الشباب الجزائريين العمل في المؤسسات الفرنسية، وهو الأمر بالنسبة إلى الشباب الفرنسيين الذين بإمكانهم العمل في المؤسسات الجزائرية. وفق شروط حددها مشروع الاتفاق، وسيكون بإمكان الشركات الفرنسية العاملة بالجزائر، إرسال موظفيها الجزائريين إلى فرنسا للإقامة المؤقتة لتوسيع خبراتهم.

الاتفاق المتعلق بالشباب مابين البلدين، موجهة للفئة العمرية التي تتراوح بين 18 عاما وتقل عن 35 سنة، المقبلين على سوق العمل، أو الذين لديهم خبرة مهنية ويرغبون في تعميق معارفهم أو مستواهم اللغوي، حيث يمكنهم الاستفادة من دورات تكوينية لتحسين فرصهم في التوظيف من خلال الخبرة المهنية في دولة أخرى.

الاتفاقية تعني فئتين من الشباب العاملين، سواء الجزائريين أو الفرنسيين، وتخص فئة الشباب المعينين في مناصبهم مؤقتا، والذين يحصلون على راتب من مؤسسة أو هيئة حكومية في البلد المضيف، بالاتفاق مع المؤسسة المشغلة، إضافة إلى فئة الشباب الذين يستفيدون، مقابل تعويض مادي، من مهمة أو تمثيل لدى شركة متواجدة في الدولة المضيفة، ويعني بشكل خاص الشركات الفرنسية العاملة بالجزائر، وللاستفادة من أحكام هذه الاتفاقية، يجب أن يكون العامل الشاب حاصلا على شهادة مطابقة للتأهيل المطلوب للحصول على الوظيفة المعروضة أو لديه خبرة مهنية. 

الاتفاقية تطبق على أساس المعاملة بالمثل، لتمكين عدد مماثل من كلا البلدين سواء الفرنسيين أو الجزائريين، من الاستفادة من التوظيف دون أن يكون ذلك متعارضا مع شروط التوظيف المعمول بها في البلدين، وتم تحديد سقف 200 شاب سنويا، وذلك بعد دراسة حاجيات الشركات الفرنسية العاملة بالجزائر، والتي تتطلع لاستقبال شباب فرنسيين لإدماجهم في سوق الشغل، وكذا حاجيات التكوين بالجزائر، ودون التأثير سلبيا على سوق الشغل.

وفيما يتعلق بالتعويض الممنوح للموظفين، فباستثناء فئة المتطوعين الفرنسيين المعنيين بالفقرة الأولى من المادة 1 من الاتفاقية، يحصل العمال الشباب على راتب لا يقل عن الراتب الذي يدفع لمواطني البلد المضيف الذين يؤدون نفس الوظيفة،الى جانب ضمان المساواة في المعاملة فيما يتعلق بتطبيق القوانين واللوائح والممارسات المتعلقة بالصحة والشروط عمل..

مقالات ذات صلة

  • التضخم بلغ 4.3 بالمائة نهاية أفريل

    بلغ مستوى التضخم (منحى تطور الأسعار لدى الاستهلاك على أساس سنوي) 4.3 بالمائة إلى غاية أفريل 2018، بعد أن كان في حدود 4.6 بالمائة شهر…

    • 33
    • 0
  • تتعلق بمنحة التقاعد التكميلي "PCR"

    مخلفات مالية لـ 31 ألف متقاعد مطلع الأسبوع المقبل

    يستفيد نحو 22 ألف متقاعد من الشركة الوطنية للمحروقات سوناطراك مطلع الأسبوع المقبل من مخلفات مالية بشهرين تتعلق بمنحة التقاعد التكميلي عرفت تأخرا منذ 2015،…

    • 9410
    • 1
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حسني

    سيستفيد قرابة 200 شاب من تكوين في الخارج … يتعلق الامر طبعا بأقارب المسؤولين و ليس بأبناء الشعب البسيط … المهم مقال تمهيدي بامتياز لعهدة خامسة …

  • Mohamed

    مبادرة جيدة أتمنى لا يكون فيها معرفة كما عمال السفرات و أتمنى تعمم مع دول أخرى تسمح للشباب يخرج من عقلية DZ
    و أتمنى لا يستفيد منها واحد منافق يضهر كرهه الى فرنسا
    جيدة للصحافين وإعلام الالي والبرمجة ورياضي الطبخ مهندسي القطار السياحة والصناعة ربما صناعة الطائرات البواخر الاقمار الصناعية
    هكدا نخرجو من سيادتنا لا تسمح !!!

  • ارفع راسك يابا

    200 شاب هادو منهم و اليهم
    اي من ابناء الوزراء و المعرفة

  • لعرج32

    وجدوا اروحكم يا اولاد مدام دليلة باش تروحو تقراو عند ماماكم فرنسا اما اولاد الزوالية والله ما يحلم بيها.

  • ملاحظ

    هذه هي سر الزيارة رئيس الباترونا فرنسا لجزائر, وكالعادة السلطة تشجع الهجرة لفئة معينة من جزائريين لفرنسا وتدعم اقتصاد فرنسا, ودائما بطريقة الرابح الخاسر والخاسر دائما وابدا الجزائر وبشعار”جزائر العزة والكرامة” وكما قلت سيدفعون الفرنسيين بالاوروا على حسب المعيشية لفرنسا لقد صدق استاذي قبل 25 سنة “عندما تمطر بفرنسا ترفع المظلات بجزائر” وفرنسا منذ 1830 ولم نعرف الا التخلف والانحطاط والفساد والردائة وشركات الفرنسية كالعادة ستعمر جيبها وتروح وتتقاسم الارباح مع البارونات وحداد

  • 0

    منذ 1962 وانتم توقعون على الاتفاقيات التعاون مع اوروبا وكالعادة نجهل محتواها ولا نعرف هدفه لنكتشف بعد الشهور انها مخيبة جدا وحبر على الورق ورمزية لا تهم الشعب الذي طلق بثلاث هذه السلطة التي تحكم البلاد لمفردها وضد مصلحته وزد هذه التمثيلية البروتكولية وكأن حقا ترونا مجانين ومختلين عقليا ومن شدة اطلع على هذه الاتفاقيات اصاب بصداع لتدل مدى البعد الخامس cinquième dimension لهذه السلطة تظن نفسها سويد حقا كما قاله ولد عباس او انهم يريدون استفادة الخبرة من الدول الضعيفة التي لا تنفعنا ولا تنفعهم