الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 05 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 19:14
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ارشيف

زيارة سابقة لوزير الموارد المائية الى ايليزي

تطرح مشاريع محطات التصفية المنجزة بولاية إيليزي، تساؤلات جدية حول نجاعة الدراسات وحقيقة كونها قد اعتمدت الاستشراف في احتواء الحاجة المستقبلية للمدن من المياه المستعملة، خصوصا وأن مشاريع إنجاز محطات التصفية تندرج ضمن المشاريع التي استهلكت أموالا طائلة، حيث يبلغ متوسط قيمة إنجاز محطة تصفية طبيعية حدود 70 مليار سنتيم.
وتعود بعض الهواجس المقلقة على خلفية الوضع الراهن لمحطات التصفية، بسبب ظهور نقائص بعد سنوات قليلة من وضعها حيز الخدمة، في وقت توقعت الدراسات الخاصة بها، أن يمتد تحملها للكميات الكبيرة من المياه المستعملة لسنوات طويلة، غير أن الأمر لم يكن كذلك، فمحطة استقبال المياه المستعملة المتواجدة بمنطقة “تيغرغرت” بمدينة جانت، وهي محطة تعمل بطريقة المعالجة الطبيعية للمياه أظهرت عجزها عن تحمل الكم الهائل من المياه، وأصبحت المياه الزائدة تتدفق منها، مما يؤدي لما توصلت إليه اللجنة المختصة، بالمجلس الشعبي الولائي لولاية إيليزي، التي كشفت في تقريرها مؤخرا، أن الدراسة الخاصة بمحطة التصفية بجانت، لم “تكن مدروسة بالشكل الدقيق”، وهي بذلك لم تأخذ الاحتياطات اللازمة، ما جعل وضعها الحالي يشكل خطرا محدقا على المياه الجوفية للآبار القريبة منها والبيئة، حيث تشاهد المياه المستعملة تقطع مسافات طويلة في منطقة تعرف بأنها سياحية بالدرجة الأولى.
وإلى ذلك يتجه القطاع، وفق توصيات من وزير القطاع نفسه بعد وقوفه على هذا الوضع قبل أسابيع، إلى توسيع حجم الاستيعاب للمحطة المنجزة بغلاف مالي كبير مستقبلا، حيث لم يعد مفهوما أن ترتكب أخطاء بهذا الحجم في محطات يفترض أنها تؤمن أكثر من 30 سنة من حجم استقبال المياه المستعملة داخل المحطة، وكذا معالجتها تسمح بتوفير مياه عديمة التأثير على البيئة، للحد من المخاطر التي يمكن أن تكون المحطة سببا فيها، وكلها تساؤلات تنتظر الجواب من طرف القطاع المعني، وحتى من طرف مكاتب الدراسات التي تكون حتما قد أعطت آفاقا غير حقيقية لمشاريع يمكن أن تكون استراتيجية بالنسبة للمدن، لكنها أكثر استراتيجية لمدينة جانت، كونها مدينة سياحية، وظهور سيول من المياه المستعملة في منطقة تتضمن مواقع سياحية ومزارات للسياح الوطنيين والأجانب، يعتبر أمرا غير مقبول وله تأثير سلبي على المدينة ووجهها السياحي، ناهيك عن الأبعاد الصحية والبيئية الأخرى لمثل هذه المشاريع الهامة.

https://goo.gl/JpUwJT
ايليزي محطة تصفية

مقالات ذات صلة

  • الحادثة فضحت نقائص خطيرة

    جرار يقتل تلميذا داخل حرم المدرسة بتيسمسيلت

    شهدت ابتدائية الشهيد مدرس الطيب الكائنة ببلدية سيدي عابد في ولاية تيسمسيلت، صبيحة الإثنين، حالة من الغليان جراء مقتل تلميذ يدرس في قسم السنة أولى…

    • 479
    • 0
  • إعادة تصنيف 27 طريقا ولائيا ووطنيا.. زعلان:

    هذه الطرق ستدخل حيّز الخدمة قريبا

    أكد وزير الأشغال العمومية والنقل، عبد الغني زعلان، عن إعادة تصنيف 27 طريقا ولائيا ووطنيا على مستوى 14 ولاية خلال عام 2018، مع ترقية طرق…

    • 2503
    • 3
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close