الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 09:38
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • إعادة الرفات لن تتم قبل التأكد من أنها جزائرية فعلا بعمل موثق

في خرجة معاكسة لتصريحات رسميين جزائريين وفرنسيين، أكدت وزارة الثقافة الفرنسية أن إعادة تسليم جماجم المقاومين الجزائريين غير ممكنة حاليا بحكم القانون الفرنسي، وأكدت على أن العملية لو حدثت مستقبلا، فلن يكون ذلك إلا إذا سبقتها مرحلة توثيق علمي، للتأكد من أنها فعلا تعود لمقاومين جزائريين وتحديد أصلها بشكل دقيق.

وجاء موقف وزارة الثقافة الفرنسية من خلال رد لها على مساءلة كتابية في الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) مؤرخة في 6 فيفري 2018، كان قد وجهها النائب مجيد الغراب في 28 نوفمبر 2017، اطلعت “الشروق” على نسخة منها.

وورد في وثيقة وزارة الثقافة الفرنسية أن هذه الجماجم دخلت في شكل هبات لتصبح من المحتويات الوطنية خلال القرن التاسع عشر، وتم تحويلها على المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي (متحف الإنسان)، وعليه فمن المستحيل أن يتم رفع الحفظ عنها كأملاك عامة بموجب القانون الفرنسي المتعلق بالتراث في مادته 451-7 لـ 18 ماي 2010.

وأشارت الوثيقة إلى أن الوزارة المعنية (الثقافة) قامت بدراسة مقترح لتعديل قانون التراث تهدف إلى تسهيل عمليات إعادة تسليم البقايا البشرية ورفح الحفظ عنها كأملاك عامة.

ووفق وزارة الثقافة الفرنسية فإن المخرج لهذا العائق القانوني في ظل دولة القانون، هو حل تشريعي من خلال تقديم الحكومة لطلب إلى الجمعية الوطنية (البرلمان) لإصدار قانون خاص بعملية التسليم هذه، على غرار ما حدث سابقا مع فينوس هوتينتوت ورؤوس المواري النيوزيلندية. وختمت وزارة الثقافة الفرنسية ردها على النائب مجيد الغراب بالقول “في هذا الإطار طلب تسليم هذه الرفات البشرية يمكن مباشرته عندما يتم تحديد هويتها على النحو الواجب إتباعه على إنها جزائرية، ما ينجر عنه مرحلة أولية من التوثيق العليم للوصول إلى تحديد دقيق لأصلها”.

ويأتي هذا الموقف من وزارة الثقافة الفرنسية المعنية مباشرة بهذا الملف، أياما قليلة فقط بعد تصريحات مدير المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي الفرنسي برينو دافيد، التي أكد فيها استعداد فرنسا لتسليم قائمة برفاة 41 مقاوما جزائريا معروضة بذات المتحف.

وتحتفظ فرنسا بعديد جماجم المقاومين الجزائريين بمتحف الإنسان بباريس، وخاصة لشهداء فترة المقاومات الشعبية التي وقفت في وجه انتشار الاستعمار الفرنسي عبر مختلف أنحاء البلاد، وكانت دليلا على ممارسات فرنسا لقطع الرؤوس خلال القرن الـ 19.

مقالات ذات صلة

  • فيديو يوثّق لحظات انتشال جرحى من أرض المعركة

    طاقم طبي جزائري يصنع بطولات نادرة في مسيرات العودة بغزة

    صنع الطاقم الطبي الجزائري المرابط في غزة صورا بطولية وملحمية زلزلت مواقع التواصل الاجتماعي، ونقلت للعالم تضحية وشجاعة الجزائريين، رجالا ونساء وهم يجاهدون بعتادهم الطبي…

    • 12140
    • 19
  • يحاول الإنتحار من مئذنة مسجد بتيبازة!

    تمكنت مصالح الحماية المدنية عشية السبت من إنقاذ شخص حاول الانتحار برمي نفسه من مئذنة مسجد دوار بني عثمان المعروفة بسور الرومان ببلدية الناظور غرب…

    • 358
    • 0
20 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • انيس

    ياو الشعب ماهوش دومين كل يوم قصة جديدة عن جماجم لا تغني ولا تسمن

  • عبدالقادر

    أين أنتم أيها المرحومون ،العربي بن مهيدي ،والهواري بومدين ،وزيغود يوسف،لتروا كيف تتلاعب فرنسا العدوة بالمسؤولين الجزائريين مثلما يتلاعب القط بالفار في سكرات موته،،،
    أي زمان نعيش فيه ،،،
    فهل من العز الجزائري أثناء وبعد الثورة إلى الذل والهوان من طرف فرنسا بعد مضي 50سنة من الإستقلال؟؟؟؟

  • العباسي

    خدو الدرس و العبره في عزة النفس حتى وان كانت مخطئه يا حكامنا يا من كلما سنحة الفرصه نهرول تجاه فرانسا اكبر مشاريع لها مع تسهيلات لا تصدق كي تخرج لنا هاته الخرجات الله غالب هادا ما حلبت

  • 0

    زوبعة من الرمال على جماجم كان تاريخ الجزائر يتوقف عليها …………..بغض النظرالتضحيات التي قام بها اصحابها

  • عياد

    الحديث عن الجماجم هو در للرماد في العيون واصحاب هده الجماجم هم عند ربهم اتركوهم يرتاحون في امان وحفظ ..لو اتيتم بهم الى الجزائر سيكون مالهم التلف وعدم الاهتمام…ادعوكم الى الاهتمام بالجماجم التي لا زال اصحابها احياء ..*.بركاونا من الخرطي والهروب الى الامام *

  • abdou

    شكرا وألف شكر يا وزارة الثقافة الفرنسية على موقفك هذا. وهذا الموقف يعبر فعلا عن موقف الكثير من الجزائريين الذين يرون بأن استرجاع الجماجم لا يفيدنا في شيء ولا يغني ولا يسمن من جوع. ضف الى ذالك بقاءها ( الجماجم )في متحف الانسان بباريس محفوظة شهادة حية – في عقر دار فرنسا – عما ا اقترفته في حق الجزائريين أثناء الاحتلال.

  • Hamid

    مع احتراماتي اخي.لو كان رأس ابيك في المتحف فما سوف يكون موقفك يا ترى.

  • Samirdz

    اين حقوق الانسان وحرمته هل يليق وضع جماجم لاناس معروفة هويتهم في المتاحف و يوجد هناك من يطالب بها هذا هو عمل فرنسا محبوبة الزواف

  • 0

    من أهدى هذه الجماجم لفرنسا؟

  • عبدالحميد السلفي

    السلام عليكم.
    قال الله عزّ وجلّ:إنّ العزة لله ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون.
    إلى وزبر الثقافة الجزائرية ,هاهم صنّاع ثقافة تمثال عين الفوارة يردون عليك أن لا كرامة لحيكم ولا ميتكم ولسان قيلهم أن نحن أمجاد ماضيكم ونملك ماضي أكجادكم, نحن نذلكم وأنتم في عز مبادينا قائمون.
    إنّ الهياكل العظمية مكانها القبر وجوبا وأذناب الإفرنس مكانهم مزبلة التاريخ.

  • متسائل

    يافرنسا دعي الجماجم عندك شاهدة على حضارة فكرك و فعلك … فإذا الشاة ذبحت لا يهمها السلخ … و الايام دول و العالم لازال يشهد رقصكم للنازيين في قرن مضى و هزائمكم في فيتنام و الجزائر على ايادي الشجعان … اما الخيانة و التلاعب لا نعرفها يعرفها من هم على شاكلتك و رضعوا حليبك فألعبي ان غدا لناضره لقريب …

  • 0

    1 شكون قالك هذ الجماجم 100/100 تاع ثوار من معارك الجزائر و لا نثق في العدو الكافر ومبعد واش تصنع براس سكولات مات واكله الدهر

  • توفيق

    ترتاح جماجم الشهداء الأبرار عند فرنسا الهمجية الارهابية المتوحشة التي قطعت رؤوسهم ونكلت بهم. من أي طينة أنت؟ أي بشر أنت؟ عقول تافهة متحجرة جاهلة تهوى الاستعباد والخنوع. تلك جماجم أجدادنا الذين ضحوا من أجل حريتنا وعزتنا يا من لا عزة له. إحتفاظ فرنسا بجماجم أجدادنا الشهداء هو دليل مادي على أنها همجية بإمتياز. وإلا هل يعقل أن يحتفظ بجمجمة شخص قتل وهو يدافع عن حقه في الحرية والحياة الكريمة رفضا للاستعباد. عار على فرنسا وعلى أحرار فرنسا ممن يؤمنون بحق بحرية وكرامة الانسان أن يقبلوا هذه الوحشية.

  • ملاحظ

    فرنسا اعطتوها كل شيئ بزيارة باترونا فرنسا بسخاء لدعم اقتصادها ودعم البرنامج Macron وهاهي ترد عليكم فرنسا بالرفض وبإلاستهزاء والاهانة يا مذلولين لفرنسا بعد المطالبة الشعبية بالاعتراف بجرائم استعمار والتعويض هاهي فرنسا تجركم ايها منبطحين الى حكاية الجماجم التي لا نعرف اصلها و لم نكن نسمع عنها .ستبعث لكم فرنسا بعض جماجم الافارقة و تقيمون حفلا كبيرا و يصبح ذلك اليوم يوما وطنيا و تنسون المطلب الشعبي و ستطلب منكم التعويض عن كل فرنسي مات في الجزائر و تجبرهم بقبول عودة الحركى و الاقدام السوداء بالمقابل;

  • جزائري

    تسأل عمن اهدى الجماجم ؟ وهل هي في محل ان تكون هدية ؟

    ابحث حتى تعرف السبب

  • جزائري

    عظام الجزائريين استعملتهم فرنسا مادة اضافية لصناعة السكر الأبيض

    و نبشت قبور الجزائريين في أول عام من دخولها 1831 بعد إبادة الشعب في مقابر جماعية
    بشهادة الضابط الفرنسي بيليسيه دي ربينو على احدى مقابر العاصمة
    وطبيب فرنسي من مارسيليا في مارس عام 1833 شاهد قدوم بواخر فرنسية محملة بجماجم وعظام بشرية كانت حديثة الموت لا تزال بلحمها وجلودها
    و الامير عبد القادر اصدر فتوى للجزائريين عام 1838 تحرم عليهم اكل السكر حينما وصله الخبر

    في نفس السنة 1831 اصدر الدوق دي روفيجو بتحويل جامع كتشاوة الى كنيسة

  • جزائي مسلم

    السلام عليكم
    اكرام الميت دفنه

  • دحمان

    أصحاب الجماجم أدوا واجبهم على احسن وجه…أرواحهم في جنة الخلد …أعتقد استرجاعها أو تركها لا يسمن ولا يغني من جوع…حتى أننا لن نعلم إذا كانت -فعلا- جماجم أبطالنا أم لا؟ رأي حافظوا على الأدمغة التي تغادر البلاد واتركوا الجماجم الفارغة فلن تزيدنا شيئا ولن تنقصنا شيئا…

  • دحمان

    ..أظن أن أفضل ما تقوم به السلطة هو الوفاء لهم والمحافظة على الأمانة والوديعة …أما الجماجم فهي لعبة فرنسية وهي ورقة تستخرجها وقت الحاجة وتخفيها عندما تقضي مآربها وهكذا…..ضف إلى ذلك لن تتأكد إن كانت فعلا جماجم لأبطال مقاومتنا أم لا……

  • ZANGRA

    Laissez les morts tranquilles et regarder qu'est ce qui se passe autour de vous et avançons bande de connards