الثلاثاء 07 أفريل 2020 م, الموافق لـ 13 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 11:03
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف
  • وزير السكن يحذّر من استفحال ظاهرة الغش في نوعية البناء

شدّد وزير السكن والعمران والمدينة، كمال ناصري، على تسريع وتيرة تنفيذ المشاريع السكنية التي يفوق عددها 970 ألف وحدة منها 30 بالمائة لم ينطلق إنجازها بعد، مع احترام مواعيد الإنجاز وتسليم المشاريع المستقبلية عبر اعتماد نظام الدوامين بالنسبة لمشاريع البيع بالإيجار.

ودعا الوزير خلال ندوة صحفية بالعاصمة خصصها لعرض مخطط عمل القطاع، إلى تعيين العقار الخالي من العراقيل لتجسيد البرامج بمختلف الصيغ، عبر نقل الملكية وإلغاء تصنيف الأراضي الفلاحية مع ضرورة إعداد قوائم المستفيدين، علاوة على تعيين المرقين العقاريين لإنجاز برامج الترقوي المدّعم، موجها بذلك تعليمات بتسريع وتيرة إنجاز أشغال التهيئة ومختلف الشبكات تزامنا مع إنجاز السكنات.

وأكد الوزير قيام الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل”، خلال الأسبوع المقبل باستدعاء 120 ألف مكتتب (الذين دفعوا الشطر الثالث) في إطار برنامج “عدل2” لاستلام قرارات التخصيص، معلنا في الوقت نفسه قيام الوكالة بتجهيز موقعها الإلكتروني لاستقطاب المكتتبين المعنيين بسحب قرارات التخصيص عبر 36 ولاية، في انتظار المشاريع الموّجهة لفئة المكتتبين الذين دفعوا الشطر الأول فقط من قيمة السكن.

وأكد ناصري في حديثه مع إطارات القطاع أن المشاريع الموّجهة لهذه الفئة لم تنطلق بعد، حيث توجد 70 ألف وحدة انتهت بها الدراسة وسيتم طرح المناقصات في الأيام القليلة القادمة، مطمئنا أصحاب الطعون والمكتتبين الذين لم يسددوا الشطر الأول بعد، مؤكدا أن الوكالة بصدد دراسة وضعيتهم بغرض إيجاد حلول ملائمة.

من جهة أخرى، شدّد ناصري على مضاعفة جهود محاربة ظاهرة الغش والعيوب في نوعية البناء، مدعما تصريحه بوضع إستراتيجية معالجة تتضمن التحكم في الطبيعة القانونية للعقار وطبيعة العمليات، مع إعادة بعث وتنشيط اللجان المحلية المتعلقة بعقود التعمير بموجب قانون رقم 08-15 المتعلق بمطابقة البنايات وإتمام إنجازها، مؤكدا وجوب الرفع الفوري للتحفظات المسجلة من قبل اللجان التقنية التي لا تفوق نسبة 5 بالمائة من إجمالي المشاريع المعاينة.

المشاريع السكنية سكنات عدل كمال ناصري

مقالات ذات صلة

  • الأطباء يحذرون من مخاطر صحية بمركز مكافحة السرطان

    إجراء أولى تحاليل كورونا بباتنة قبل نهاية الأسبوع

    أعلن الدكتور أحمد كاسح لعور، مسؤول المخبر المركزي للبيولوجيا الطبية بالمركز الجهوي لمكافحة السرطان بمدينة باتنة، الأحد، أن أولى التحاليل المتعلقة بكورونا ستتم قبل نهاية…

    • 821
    • 0
  • حسب حصيلة جديدة لوزارة الصحة

    22 وفاة و69 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر

    أعلنت وزارة الصحة، الأحد، تسجيل 22 وفاة و69 إصابة جديدة بفيروس كورونا بشكل يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 152 ضحية و1320 إصابة مؤكدة. وحسب ما أعلنه…

    • 19175
    • 19
600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • قناص

    ما هذه الهندسة ؟😡
    كأنه سجن و ليس سكن
    الله لا تربحكم

  • ضحية عصابة Lpa باتنة مشروع إفروجن

    من القرار الوزاري المشترك المؤرّخ في11 جمادى الثانية عام 1432 الموافق 14 مايو سنة 2011 يحدد الخصائص التقنية والشروط المالية المطبقة على إنجاز السّكن الترقوي المدعم
    •أين هي شهادة الضمان الصادرة من صندوق الضمان والكفالة المتبادلة للترقية العقارية
    و التي يلزم القانون في المادة 71 منه الحصول عليها قبل بدأ الأشغال
    •أين هي اتفاقية المراقبة الخاصة مع مكتب الدراسات المعين مسبقا من طرف مدير السكن
    والتجهيزات العمومي لمراقبة ما تنجزه الوكالة العقارية
    •أين تقارير CTC التي تشهد أن الأشغال التي أنجزها المقاول و حتى الأشغال التي أنجزتها الوكالة هي فعلا وفق المعايير وهل أرسلت كل 3 أشهر لمدير ية السكن

  • ضحية عصابة LPA باتنة مشروع إفروجن

    من القرار الوزاري المشترك المؤرّخ في11 جمادى الثانية عام 1432 الموافق 14 مايو سنة 2011 يحدد الخصائص التقنية والشروط المالية المطبقة على إنجاز السّكن الترقوي المدعم
    •أين هي شهادة الضمان الصادرة من صندوق الضمان والكفالة المتبادلة للترقية العقارية و التي يلزم القانون في المادة 71 منه الحصول عليها قبل بدأ الأشغال
    •أين هي اتفاقية المراقبة الخاصة مع مكتب الدراسات المعين مسبقا من طرف مدير السكن والتجهيزات العمومي لمراقبة ما تنجزه الوكالة العقارية
    •أين تقارير CTC التي تشهد أن الأشغال التي أنجزها المقاول و حتى الأشغال التي أنجزتها الوكالة هي فعلا وفق المعايير وهل أرسلت كل 3 أشهر لمدير ية السكن

  • الهادي

    الغش الأكثر خطورة في البناء هو الغش في هياكل العمارات حيث لا تُحْتَرم مُخَططات البناء من حيث جودة الإسمنت المسلخ و كمية الحديد و كيفية نسجه و هذا يعرض العمارات للإنهيار لمجرد حدوث زلزال ضعيف..

close
close