-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
السعودية تطرح تأشيرة المرور للمسافرين العابرين

تسهيلات جديدة للمعتمرين وترقّب لرحلات جوية نظامية

أسماء بهلولي
  • 3643
  • 0
تسهيلات جديدة للمعتمرين وترقّب لرحلات جوية نظامية
أرشيف

أقرت المملكة العربية السعودية تسهيلات جديدة لصالح المعتمرين الراغبين في أداء المناسك من خارج المملكة، وذلك تزامنا مع شهر رمضان الفضيل، من خلال إطلاق تأشيرة المُرور الجديدة التي تتيح للمسافرين الدوليين عبر الخطوط السعودية، التوقف في المملكة لمدة تصل 96 ساعة لأداء فريضة العمرة.
ويُلزم القرار الراغبين في أداء فريضة العمرة، والذين استفادوا من تأشيرة المرور الجديدة التسجيل المسبق في المنصة الحكومية السعودية الموحدة “نسك”، حيث يمكن للمسافرين الدوليين حسب مراسلة أبرقتها السلطات السعودية لكافة الدول بما فيها الجزائر، إصدار تأشيرة مُرور بشكل تلقائي ومجاني قبل الرحلة بوقت يصل إلى 90 يوما وذلك عبر المنصات الالكترونية المخصصة للحجز على رحلات الجوية السعودية بما فيها شركة الطيران “ناس”.
ويأتي قرار إطلاق تأشيرة المرور الجديدة ضمن التسهيلات التي أقرتها المملكة العربية السعودية للمسافرين العابرين الذين يرغبون في أداء العمرة أو بالنسبة للأشخاص الذين يسافرون للمملكة في إطار شخصي أو لارتباطات تجارية أو سياحية أو في إطار العمل، أو على وجه الخصوص المسافرين العابرين، شريطة أن يتنقلوا عبر شركة الخطوط الجوية السعودية.
بالمقابل، أعطت هيئة الطيران المدني السعودي الضوء الأخضر لجميع خطوط الطيران السعودية والأجنبية، من أجل استقبال جميع المسافرين بتأشيرة العمرة عبر جميع المطارات الدولية للمملكة العربية السعودية، من خلال السماح لهم بالدخول عبر تأشيرة عمرة بدون كفيل “سواء كان مقيما بالمملكة السعودية أو كما هو معمول به في الجزائر عن طريق وكالة سياحية”.
وبالنسبة لقرار تمديد مدة التأشيرة لـ90 يوما بدلا من شهر كما سبق وأن أعلن عنه وزير الحج السعودي لدى زيارته للجزائر الشهر الماضي، فهي تعني بالنسبة للمعتمر الجزائري زيارة واحدة للمملكة أي أن التأشيرة تعتمد لمرة واحدة، عكس التأشيرة التي تكون في إطار سياحي أو تجاري فيمكن للحاصل عليها اعتمادها لمدة 3 أشهر أي “السماح بالسفر للمملكة لأكثر من مرة طيلة هذه المدة”.
يأتي هذا في وقت تشهد فيه الحجوزات على أداء مناسك العمرة بالنسبة للجزائريين إقبالا كبيرا لدى وكالات السياحة والأسفار، خاصة تلك المتعلقة بمناسك عمرة رمضان، ليبقى الإشكال الوحيد الذي يؤرق وكالات السياحة والأسفار يكمن في نقص الرحلات الجوية المباشرة نحو البقاع المقدسة، خاصة في ظل العدد المحدود للرحلات الجوية لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، حيث لا تزال الوكالات المعنية بتنظيم العمرة تترقب إطلاق برنامج الرحلات الخاص بشهر رمضان المقبل لاسيما وأن نجاح الموسم حسب الوكالات مرتبط بتوفر رحلات نظامية بشكل يسمح للجزائريين بالتنقل بأريحية نحو البقاع المقدسة لأداء المناسك.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!