الثلاثاء 19 جوان 2018 م, الموافق لـ 04 شوال 1439 هـ آخر تحديث 00:11
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

عبد الوهاب حمودة

ووري الثرى، الأربعاء، جثمان الفقيد المفكّر الجزائري الدكتور عبد الوهاب حمودة، بمقبرة الحمامات في العاصمة، وسط حضور غفير للمواطنين والعلماء والدعاة، كما حضر الجنازة بعض الرسميين، على غرار إطارات بوزارة الشؤون الدينية.

وفي جو جنائزي مهيب، طبعه الحزن والأسى لفقدان أحد علماء الجزائر الأفذاذ، ممن وهبوا حياتهم لخدمة الدين والوطن والعلم وإصلاح المجتمع، حيث قضى حياته في غرس قيم الدين الإسلامي الصحيح لدى العامة، وهو أحد الأعلام الذين تخرّجوا من مدرسة الفيلسوف الكبير مالك بن نبّي، إذ كان من روّاد حلقاته الحضارية نهاية الستينات ومطلع السبعينات من القرن الفائت، كما يعدّ المهندس الفعلي لملتقيات الفكر الإسلامي التي دشنها الرئيس الراحل هواري بومدين، في عهدة وزير الشؤون الدينية والتعليم الأصلي، بلقاسم نايت بلقاسم، وبفضل جهوده في الخفاء، استمر الملتقى حتّى تحوّل إلى منتدى حضاري، جمع جهابذة الفكر والدين الإسلامي من مختلف المذاهب وأصقاع العالم حتّى توقف بداية التسعينات بدخول الجزائر فصول الأزمة الدامية.

الدكتور عبد الوهاب حمودة عاش في خدمة الدين والوطن من موقعه كباحث وكاتب وكإطار في وزارة الشؤون الدينية لسنوات حتى وصل إلى منصب الأمين العام، لكنه رفض مع ذلك عرض رئيس الحكومة الأسبق قاصدي مرباح رحمه الله (1988) بتولّي شؤون الوزارة، تقديرا منه لثقل الأمانة العمومية.

وقد واصل المفكر حمودة دوره في نشر الوعي الإسلامي والوطني بعد تقاعده من الوظيفة، عبر برنامج إعلامي على التلفزة الوطنيّة الناطقة بالفرنسية. 

وتقديرا لتلك المسيرة الموشحة بالعطاء، فقد شيعه في جنازة مهيبة المئات من رفاق دربه وتلامذته وكل من عرفه، حيث أثنوا على خصال العلامة الذي عمل في صمت وبعيدا عن الأضواء، من أجل بناء مجتمع متشبّع بالإسلام الوسطي والوطنيّة، مُثنين على أخلاقه الحميدة وسعة صدره وغزارة علمه، معزّين الجزائر والأمة في أفول نجم من نجومها الساطعة في سماء الخالدين.

ونشير أن مؤسسة “الشروق” ستؤبّن المفكر حمودة هذا السبت بمقرّ الجريدة، بداية من العاشرة صباحا، حيث تكون الدعوة مفتوحة للجميع.

مقالات ذات صلة

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • merghenis

    اللهم اغفر له وارحمه.
    •أنظر مقال الأستاذ الهادي الحسني ليوم 8/9/2014 ، بعنوان “في ڨنزات(2)، الشروق.

  • 0

    اللهم ارحم عالمنا المفكر عبدالوهاب حمودة الذي رفض الاستوزار مع اشباه المتعلمين

  • 0

    انا لله وانا اليه راجعون اللهم ارحمه واغفرله واجعل قبره روضة من رياض الحنة ومد له فيه مد بصره
    ليتنا سمعنا بخبر وفاته قبل دفنه لكنا حضرنا جنازته .

  • 0

    اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه اللهم اكرم نزله ووسع مدخله وبدّله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من اهله اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس اللهم ثبته بالقول الثابت اللهم قه عذاب القبر وعذاب النار اللهم ادخله الجنة مع الابرار اللهم الهم اهله وذويه الصبر والسلوان اللهم لا تحرمهم اجره ولا تفتنهم بعده اللهم وارحم اموات المسلمين وارحمنا اذا ما صرنا إلى ما صاروا اليه

  • Abdelkader

    اللهم إرحم عبدك عبد الوهاب حمودة برحمتك الواسعة و إحشره مع الصادقيين. لقد عرفت الرجل و كان أبعد الناس بحثا عن الشهرة. كان عمله خالصا لله. و لا نزكي على الله أحدا. من جهة أخرى على المتأسلمين أن يراجعوا أنفسهم فإن الرجل الذي نعتوه بالإلحاد( الرئيس بومدين) قدم للإسلام الحقيقي ما لم يقدموا معشاره. و هل قدموا غير اللغط اللفضي و طلب الدنيا متخذين الدين مطية لذلك. و لا نتكلم عن الدماء و الدمار الذي كانوا سببا فيه أو مشتركين فيه.

  • عبدالعزيز بلعطرة

    اللهم أسكنه فسيح جنات الرضوان
    لقد عرفت المرحوم بجامعة الجزائر رئيسا لدائرة علم الاجتماع ؛ ثم لما انتقل إلى وزارة الشؤون الدينية مكتب ملتقيات الفكر الاسلامي عملت معه متطوعا في احدى ملتقيات الفكر الاسلامي ، فقد كان رجلا سمحا متواضعا يعمل بروح الفريق الواحد لا المسؤول المتفرد ؛ حيث كان مكتبه بالوزارة مفتوحا للجميع .
    نسأل الله العلي القدير أن يرحمه برحمته الواسعة وأن يجعله بمعية الصديقين والأولياء والصالحين . آمين.

  • عبدالعزيز بلعطرة

    لقد عرفت المرحوم بجامعة الجزائر رئيسا لدائرة علم الاجتماع ؛ ثم لما انتقل إلى وزارة الشؤون الدينية مكتب ملتقيات الفكر الاسلامي عملت معه متطوعا في احدى ملتقيات الفكر الاسلامي ،
    نسأل الله العلي القدير أن يرحمه برحمته الواسعة وأن يجعله بمعية الصديقين والأولياء والصالحين . آمين

  • عبد العزيز بلعطرة

    لقد عرفت المرحوم بجامعة الجزائر رئيسا لدائرة علم الاجتماع ؛ ثم لما انتقل إلى وزارة الشؤون الدينية مكتب ملتقيات الفكر الاسلامي عملت معه متطوعا في احدى ملتقيات الفكر الاسلامي ،
    نسأل الله العلي القدير أن يرحمه برحمته الواسعة وأن يجعله بمعية الصديقين والأولياء والصالحين . آمين

  • محمد بوخروبة

    الله يرحمه …مثلما قلتم حتى أصبحت ملتقيات الفكر الإسلامي منتدى حضاري …لأنه كان مبني على التسامح وقبول الآخر ورفض إقصاء أي فئة من المسلمين سنة أو شيعة أو إباضية أو زيدية والترفع على خلافات المذاهب..ولو يبقى المتشدقون اليوم قرنا من الزمان لن يقدموا للأمة الإسلامية قاطبة كما قدمت ملتقيات الفكر الإسلامي …هم ليست لهم حتى الجرأة على نبذ إقصاء الآخر والتعايش بسلام ومجابهة العدو الحقيقي سواء الصهيوني أو الأمريكي فكريا وحضاريا أو حتى نقل المعركة إلى قلوب وعقول الشعب الغربي ليفهم مظالم حكوماته ضدنا.

  • ف

    رحمه الله رحمة واسعة، وغفر له، وأكرمه الفردس الأعلى
    1-مع النبيين والصدقين وحسنا أولئك رفيق،آمين،آمين،
    وصل الله على نبيي الرحمة وآله وصحبه،
    فأنا لم يكن لي أن أتعرف على الأستاذ عبد الوهاب حمودة،
    إلاّ عبر التلفاز، ولكن في أحد الأيام أكرمني الله برؤيته،
    فكنت بأحد الأكشاك أتصفح الجريد ليس ببعيد عن مسجد إبن باديس،
    إذ برجل ببدلة زرقاء داكنة كامل القامة وسيم الوجه وخدود ورديتان ،
    وشعر أسود سواد الليل وبشره بيضاء بياض ناصع،
    فنضر إلي نضرة كريمة ملؤها الحب والحنان والأخوة،ثمّ تبسم لي مطولا بسمة من القلب