-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
في مقابلة صحفية مع أسبوعية ألمانية.. الرئيس تبون

تصريحات ماكرون خطيرة.. ولا عودة للعلاقات مع باريس

وليد ع
  • 26244
  • 2
تصريحات ماكرون خطيرة.. ولا عودة للعلاقات مع باريس
أرشيف
رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أن التصريحات الاستفزازية التي جاءت على لسان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، مست بكرامة الجزائريين، مستبعدا احتمال نهاية الخلاف بين باريس والجزائر على المدى القريب، مبرزا رفض الجزائريين عودة العلاقات بين البلدين.

لن يقبل أي جزائري أن أعود إلى التواصل مع من أهانوا الشعب

وقال الرئيس عبد المجيد تبون، في مقابلة مع أسبوعية “المرايا” الألمانية، نشرت الجمعة، حول تصريحات إيمانويل ماكرون التي شككت في وجود الأمة الجزائرية قبل الاستعمار الفرنسي، بأنها “خطيرة للغاية”.

ورد الرئيس تبون على تصريحات رئيس الدولة الفرنسية، قائلا: “لا يجب المساس بتاريخ الشعوب، لا لإذلال الجزائريين”، في إشارة إلى السؤال الذي طرحه رئيس الدولة الفرنسية -“هل كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي؟ – خلال نقاش دار بقصر الإليزيه، مع شباب من مجموعات الذاكرة المرتبطة بالحرب الجزائرية.

وأثارت تصريحات ماكرون التي أوردتها صحيفة لوموند الفرنسية أزمة مفتوحة بين فرنسا والجزائر، والتي تلاها استدعاء سفيرها في باريس للتشاور وحظرت تحليق الطائرات الفرنسية في الأجواء الجزائرية في إطار عملية “برخان” في الساحل يؤكد الرئيس.

وقال الرئيس، الذي وصف ما وصلت إليه العلاقات الجزائرية الفرنسية بالأخطر منذ خمسة عشر عامًا بين البلدين، أن هذه الوضعية سبقتها سلسلة من الخلافات حول مسألة التأشيرات، وذاكرة الحرب الجزائرية، والعقود الاقتصادية، و”السياسة الفرنسية بشأن الصحراء الغربية التي تعتبرها الجزائر مؤيدة جدا للمغرب.

وأشار الرئيس تبون في حواره مع الأسبوعية الألمانية إلى أن تصريحات الرئيس الفرنسي أجلت تسوية الخلاف بين البلدين، مؤكدا أن ما أقدم عليه هو إحياء للنزعة الكولونيالية وأنه اصطف بجانب من يبررون الاستعمار الفرنسي.

وأوضح الرئيس تبون أنه على فرنسا الاعتراف بكافة جرائمها الاستعمارية وليس ما حدث في فترة قصيرة كما جاء في تقرير بنيامين ستور..

كما أكد الرئيس الجزائري للأسبوعية الألمانية “لن أكون أول من يتخذ الخطوة لاستئناف الاتصالات وإلا سأخسر كل الجزائريين”.

وأضاف بأنها “مشكلة وطنية وليست مشكلة رئيس الجمهورية”، قبل أن يضيف: “لن يقبل أي جزائري أن أعود إلى التواصل مع من أهانوا الشعب”، مشيرا إلى أن “السيد ماكرون أضر بكرامة الجزائريين”.

وفي رده على سؤال حول عودة العلاقات بين البلدين على المدى القصير قال الرئيس الجزائري: “لا” مشيرا إلى أن الرأي العام المحلي في الجزائر يدعم هذه الرؤية، وقال صراحة ولا جزائري يقبل عودة العلاقات مع باريس على المدى القريب في إشارة إلى أن الرأي العام المحلي يدعم وجهة نظر السلطات الجزائرية ولن يقبل باستئناف العلاقات دون التزام فرنسا بالشروط التي وضعها الرئيس تبون الذي يرفض خسارة الالتفاف الشعبي حوله في مقابل بعث علاقات مع بلد رئيسه تجاوز الآداب والأعراف الدبلوماسية في سبيل استمالة بضعة أصوات من شباب أبناء الحركى لحملة انتخابية يبدو أن هواجسها ومخاوفها أفقدته صوابه.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • 777 Chouaf

    BRAVO

  • Jijel koutama

    BRAVOOO , PRESIDENT TEBBOUNE EST VIVE A3LIK