-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

تعرف على رائدة علم المناعة الجزائرية التي تحصلت على جائزة مرموقة بألمانيا

نادية شريف
  • 3209
  • 2
تعرف على رائدة علم المناعة الجزائرية التي تحصلت على جائزة مرموقة بألمانيا

تحدثت مواقع عالمية عن عالمة جزائرية أدت أبحاثها إلى الكشف عن أنماطٍ هامة من الكائنات الدقيقة التي تلعب دوراً بارزاً في توليد المناعة ضد الأمراض الجلدية والهضمية.

وتم تسليط الضوء عليها أكثر بعد حصولها، مؤخرا، على جائزة ألمانية مرموقة في مجال العلوم، خاصة وأن أبحاثها القيمة ساهمت في تغيير العديد من المفاهيم المتعلقة بالمناعة البشرية.

البروفيسور ياسمين بلقايد، أو العالمة الجزائرية التي تعمّقت في مجال تخصصها حتى أبهرت الغرب بإنجازاتها، هي أخصائية مناعة وكبيرة الباحثين في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية (NIAID) وأستاذة مساعدة في جامعة بنسيلفانيا.

اشتهرت بعملها في دراسة تفاعلات الميكروبات المضيفة في الأنسجة وتنظيم المناعة للميكروبات.

تشغل حاليًا منصب مديرة برنامج الميكروبيوم في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وحصلت شهر أكتوبر الماضي رفقة عالم الأحياء في توبنغن البروفيسور أندرياس بوملر على جائزة روبرت كوخ المرموقة لعملهما على البكتيريا والجهاز المناعي هذا العام.

ولدت ياسمين بلقايد عام 1968، ونشأت في الجزائر العاصمة، حيث حصلت على درجتي البكالوريوس والماجستير في الكيمياء الحيوية من جامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين–الجزائر وكذلك ماجستير الدراسات المعمقة من جامعة باريس الجنوبية.

حصلت على الدكتوراه في علم المناعة من معهد باستير عام 1996، حيث درست الاستجابات المناعية الفطرية لعدوى الليشمانيا.

بعد التخرج،انتقلت إلى الولايات المتحدة للحصول على زمالة ما بعد الدكتوراه في مختبر المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية NIAID للأمراض الطفيلية.

وفي عام 2002، انضمت إلى هيئة التدريس بقسم المناعة الجزيئية في المركز الطبي لمستشفى الأطفال في سينسيناتي قبل أن تعود إلى المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية NIAID في عام 2005 كباحثة مسار في مختبر الأمراض الطفيلية.

في عام 2008، أصبحت أستاذة مساعدة في علم الأمراض والطب المخبري في جامعة بنسيلفانيا.

يركز بحث بلقايد على فك تشابك الآليات الكامنة وراء تفاعلات الجراثيم المضيفة في الجهاز الهضمي والجلد، وهي مواقع حاجز طبيعي بين الأعمال الداخلية للمضيف وبيئته الخارجية.

وهذا يشمل أيضًا الدور الذي تلعبه الجراثيم في تعزيز المناعة ضد العدوى ضد مسببات الأمراض الضارة الأخرى. ساهمت مجموعتها في الفهم العلمي لكيفية تمييز الجهاز المناعي للمضيف بين الميكروبات الجيدة والسيئة.

أدت أبحاثها أيضًا إلى اكتشاف بعض ميكروبات الجلد التي تلعب دورًا مهمًا في الدفاع المناعي.

أجروا هذه التجربة باستخدام الفئران التي لا توجد بها ميكروبات طبيعية في جلدها أو أمعائها حتى يتمكنوا من استعمار تلك الفئران بسلالة واحدة فقط من البكتيريا “الجيدة”.

ثم قاموا بعد ذلك بإصابة الفئران المستعمرة والخالية من البكتيريا بطفيلي ووجدوا أن أولئك الذين ليس لديهم البكتيريا “الجيدة” غير قادرين على مقاومة الطفيل، في حين أن أولئك الذين لديهم البكتيريا لديهم استجابة مناعية فعالة.

ووجد فريقها أيضًا أن البكتيريا المفيدة التي تعيش على سطح الجلد يمكنها أيضًا تسريع التئام الجروح لدى الفئران.

تدرس مجموعة بلقايد ما يحدث عند وجود اختلالات في الميكروبيوم لدينا، وتقدم أبحاثها فهمًا علميًا متقدمًا لكيفية مساهمة التحولات في الكائنات الحية الدقيقة في الإصابة بالأمراض، وخاصة الأمراض الالتهابية المزمنة مثل داء كرون والصدفية.

طيلة مسيرتها العلمية الحافلة بالنجاحات، حصدت العديد من الجوائز، أهمها:

ـ الميدالية الذهبية من International Union of Biochemistry and Molecular Biology عام 2013.
ـ جائزة سانوفي باستير الدولية لمنتصف المسار المهني عام 2016.

ـ زمالة الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة عام 2016.

ـ جائزة Emil von Behring عام 2017.

ـ تم انتخابها من قبل الأكاديمية الوطنية للعلوم عام 2017.

ـ تم انتخابها من قبل الأكاديمية الوطنية للطب عام 2018.

ـ جائزة لوري من Foundation for the National Institutes of Health عام 2019.

ـ تم انتخابها من قبل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم عام 2020.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • تفكير عوج

    Nora Khaldi, une mathématicienne se met à table Portraits d’entrepreneurs (4/7). Nora Khaldi, chercheuse irlandaise, devenue entrepreneuse, n’hésite pas à bousculer les idées reçues sur la pensée scientifique. Elle a eu l’idée d’utiliser les molécules présentes dans la nourriture pour améliorer la vie des gens et créer de nouveaux médicaments. ركزي على chercheuse irlandaise نفس شيء Dr. Yasmine Belkaid obtained her Ph.D. in 1996 from the Pasteur Institute in France لذلك حبس إفتخار وعاتب السلطة للثروة وأذمغة ضائعة .

  • من الجنوب

    وللاسف خيره ابناء البلاد هجرتهم سياسات العصابه الحاكمه...