السبت 17 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 18:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

تعهد بوتين وترامب بضمان أمن مستدام لإسرائيل

  • ---
  • 7

إذا ما صدقنا تصريحات بوتين وترامب عقب قمة الاثنين الماضي، يفترض أن يعجل المشرفين على “ساعة القيامة” بتأخير عقاربها بأكثر من خمس دقائق، لأن الرئيس الروسي يؤكد “أن الحرب الباردة في طريقها إلى الزوال”، فيما صرح ترامب “أن العلاقات بين البلدين صارت منذ أربع ساعات في أفضل حال”، وأن ملف الخلاف الأكبر بين البلدين له صلة بالتنافس على سوق الغاز بأوروبا العجوز لن يفسد عليهما التوافق على ضمان أمن مستدام للكيان الصهيوني.
الصورة الأكثر رمزية في هذا اللقاء التقطت خلال الندوة الصحفية حين سلم بوتن “كرة قدم” لنظيره الأمريكي ولسان حاله يقول: “الكرة في ملعبك ولك واسع النظر ايها الصديق”، وهو لا يقصد استضافة الولايات المتحدة لفعاليات كأس العالم لسنة 2026 بقدر ما يضمر مباركة روسية لمجمل السياسات التي يقودها ترامب للعودة بالولايات المتحدة إلى حقبة ما قبل سيطرة دعاة “القرن الأمريكي” وهيمنة مبدأ الأدميرال سيبروفسكي، الذي شهد أفضل انجازاته في الحروب الإمبراطورية في العراق وأفغانستان، ثم في توظيف الربيع العربي لتفكيك الدول.
حجم التوافق الواسع مع بوتين يكون قد فاجأ ترامب الذي لم يتردد في القول: “أن الولايات المتحدة قد تصرفت بغباء مع روسيا”، وأنه ربما يكون قد “غامر بفتح هذا الحوار من أجل التوصل إلى السلم”، لكنه يستشرف فرصا كثيرة لبناء توافق بين البلدين، خاصة في ملف منع انتشار الأسلحة النووية: وهو يؤشر إلى النووي الكوري والإيراني، فيما يكون بوتين قد سعد باستبعاد ملف أوكرانيا وجزيرة القرم من جدول أعمال القمة، وحصول توافق مبدئي حول النزاع السوري، على الأقل من جهة التوافق على مواصلة التعاون في “الحرب على الإرهاب” وخاصة في تدبير حل نهائي للنزاع السوري يضمن في الحد الأدنى أمن الكيان الصهيوني: أبرز محطة توافق بين البلدين.
فحسب بوتين، قد يتحول التعاون لاستعادة السلم والأمن في سورية إلى “نموذج للتعاون الفعال لتجاوز الأزمة الإنسانية ومساعدة اللاجئين على العودة”، ليضيف “أن العساكر الروس والأمريكان قد اكتسبوا تجربة جيدة في التعاون الميداني بما منع نشوء أزمات خطيرة”، وكأن ساحة القتال السورية التي أودت بحياة نصف مليون سوري، وتسببت في تهجير الملايين لم تكن أكثر من ساحة “لتدريب عسكر البلدين على التعاون” (هكذا في النص؟؟)، وأن انفراج الأزمة بين المعسكرين لا يحتاج لأكثر من “التوافق على ضمان أمن مستدام للكيان الصهيوني في أي ترتيب قادم للحل” يكون ترامب قد حصل بشأنه على ضمانات ملموسة مع اعتراف بوتين بأن “روسيا تعمل منذ عقود مع اسرائيل، وأن بوتين على تواصل دائم مع نتنياهو”.
ومع هذا الحجم من التوافق بين الروس والأمريكان، يحسن بنا في العالم العربي على الأقل أن ننقل مؤشر القلق من خانة الخوف الزائف من تبعات احتدام الصراع بين روسيا والولايات المتحدة ـ كان ممتنعا في سورية ـ إلى استشراف تبعات توافق أمريكي روسي معلن قد اتخذ من “ضمان أمن اسرائيل” حجر الزاوية لبناء تعاون مستدام بينهما، توافق من شأنه أن يشجع ترامب على المضي قدما في تنفيذ “مشروع القرن” القائم على تحقيق الأمن الشامل والدائم للكيان الصهيوني بنسخ الحد الأدنى من الحقوق التي منحتها الشرعية الدولية للشعب الفلسطيني.

https://goo.gl/aVSXcK
إسرائيل دولاند ترامب فلاديمير بوتين

مقالات ذات صلة

  • الصُّومال.. الخطر المنسي في القرن الإفريقي

    تمادت الأممُ المتحدة في مواقفها القاصرة، العاجزة عن الارتقاء في معالجة قضية شعب تخبِّئ أراضيه أعظم ثروات العالم، لو استثمرها لأضحى الأغنى بين شعوب القارات…

    • 2229
    • 0
  • السلاح الصّامت أخطر من الأيادي الخفية

    مازلنا نتكلم عن الأيادي الخفية اليوم، وكأننا في القرن التاسع عشر، حيث لا أقمار اصطناعية ولا حواسيب ولا إنترنت ومواقع للتواصل الاجتماعي... نتكلم عنها وكأنها…

    • 465
    • 1
7 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • karim

    مع احترامنا لك استاد حبيب فأن قولك **يفترض أن يعجل المشرفين على “ساعة القيامة” بتأخير عقاربها بأكثر من خمس دقائق– غير لائق لان المشرف على يوم القيامة هو الله سبحانه وتعالى

  • محمد

    لا أظن بوتين صديق للصهاينة، لكن الظروف حتمت عليه التعامل معهم ، أولا للوبي اليهودي في روسيا، ثانيا، لسيطرتهم على طرق المال، البنوك العالمية، الدولار، صندوق النقد، بنك الإحتياط الفيدرالي، بنك التسويات، من الصعب لأي دولة تجاوز النظام المالي الصهيوني.
    روسيا منذ مجيء بوتين هي أرثوذكسية وليست ملحدة شيوعية، وذلك يجعل بوتين خليفا لآل رومانوف الذين إغتالهم الصهاينة البلشفيين، بعد ثورة الماسونين مثل تروتسكي الذي مولته عائلة شيف بأكثر من 20 مليون دولار وارسلته ليقود حملة إعلامية ثم ثورة ملونة أدت إلى الإطاحة بالقيصر.
    الأرثوذكس على نفس مذهب نصارى فلسطين، لذلك موقف روسيا ثابت من حدود 67

  • محمد

    ضمان أمن الكيان يدخل في صفقة ظرفية حتى تنسحب القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية والتركية من سوريا . مناطق التنف وغرب الفرات ، وعدم تدخل القوات الأمريكية المرابطة في الأردن في الجبهة الجنوبية درعا ، وعدم تدخل الكيان في إستعادة سوريا لمناطق غرب درعا الملاصقة للجولان المحتل والذي سيبقى خاضعا لإتفاقية 74 ظرفيا. حتى تستعيد سوريا عافيتها من جديد فقد أنهكتها حرب 7 سنوات ضد مئات الآلاف من المقاتلين من دول عديدة . وقصف عشوائي لطائرات التحالف على بنية سوريا التحتية ومقدراتها بذريعة محاربة داعش.
    وقد تدخل الضمانات في سحب المستشارين الإيرانيين من سوريا، وعدم توريد الأسلحة إلى حزب الله وحماس.

  • benchikh

    والتاريخ يعيد نفسه روما االشرقية ما هي الامكملة لروما الغربية ,,,ليس هناك جديد !!!! ضعفنا اننا لا نقرا ولا نفكر ونندم بعد فوات الاوان .

  • محمد بنيوسف

    المعلقين الذين يظنون أن بوتين يتخلى عن الصهاينة هم واهمون ، النخبة الإسرائيلية وعددهم يفوق المليون هم في الأساس روس فبوتين يحمي رعاياه في الكيان الصهوذيوني فلا تنخدعوا من الثعلب بوتين

  • benchikh

    يقومونا بواجبهم على اتم وجه للاستيلاء والحفاظ على ثروات الشعوب المغلوب على امرها,, يخططون وينفذون ,,ونحن نتمنى وندعوا بايادي مكتوفة ,وننتظر قدوم صديق يحمينا ويطعمنا .

  • الناقد

    هذا مثال واضح عن تكالب الأمم على المسلمين و الذي أخبره عنه رسول الله صلى الله عليه و سلّم قبل 14 قرن.

close
close