-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
الروح تعود إلى المشروع المعطّل منذ 10 سنوات

تغييرات الأشغال العمومية تؤتي أكلها بالطريق السيّار جن جن – العلمة

حسان حويشة
  • 4792
  • 0
تغييرات الأشغال العمومية تؤتي أكلها بالطريق السيّار جن جن – العلمة
أرشيف

تشهد الأشغال بمشروع الطريق السيّار المنفذ جن جن بجيجل نحو العلمة بولاية سطيف على مستوى الطريق السيّار شرق – غرب، انطلاقة لافتة بوتيرة سريعة لم يعهدها المشروع منذ إطلاقه قبل 10 سنوات، وذلك بعد أسابيع قليلة من التغييرات التي أقرتها وزارة الأشغال العمومية على رئاسة ومديرية هذه المنشأة المعطلة.
في هذا السياق، كشفت جولة ميدانية لـ”الشروق” عبر مقاطع من مسار مشروع منفد الطريق السيّار جن جن بولاية جيجل، تقدّما ملحوظا مع بداية ظهور معالم الطريق التي ظلت غائبة عن العين المجردة منذ إطلاقه في أوت 2013.
وحسب ما استقته “الشروق” من مصادر على صلة بالملف، فإن هذه الدفعة والوتيرة غير المسبوقة لتقدم الأشغال جاءت بعد التغييرات التي أقرتها وزارة الأشغال العمومية والمنشآت القاعدية قبل أسابيع، من خلال تعيين مدير جديد نهاية أكتوبر والتغيير الحاصل على مستوى رئاسة المشروع، ما أعاد الأمل للسكان والشركات والمتعاملين الاقتصاديين بالمنطقة برؤية هذا المشروع يسلّم في أقرب الآجال الممكنة.
ووفق ما وقفنا عليه، فإن الحركية التي يشهدها المشروع تمثلت في تقدّم الأشغال بمقطع مطار “فرحات عباس” ومنطقة شادية ببلدية قاوس، الذي سيسلم في السداسي الأول وسيكون بذلك أول مقطع يدشن بهذا المشروع.
كما لاحظنا تقدّما كبيرا في إنجاز التقاطعات مع مختلف الطرق البلدية والولائية مع مسار المشروع، ويعود ذلك، حسب القائمين على المشروع، إلى تحرير كافة العراقيل التي كانت تعترض إتمام هذه الأشغال، حيث سيشرع في غضون أيام في تنصيب الإشارات العمودية والأفقية وكذلك جدران الأمان.
في هذا السياق، من المنتظر أيضا أن يتم فتح أربعة ممرات علوية تعبر الطريق السيّار خلال الأسبوع القادم، وهي عبارة عن تقاطعات لطرق ولائية وبلدية مع مسار المشروع، الأول ممر علوي لمصنع “جوماقرو” لمجمع “أغروديف” العمومي، والثاني ممر علوي يربط الأمير عبد القادر بتجمعات تاميلة وبوحمدون، والثالث يربط الأمير عبد القادر بتاسوست، والرابع عبارة عن ممر للطريق الولائي الذي يربط بين بلديتي قاوس والأمير عبد القادر.
كما كان باديا للعيان تنصيب مكسرات متحركة للحجارة على مستوى نقطتين من المشروع، الأولى في النقطة الكيلومترية التاسعة والثانية في النقطة الكيلومترية العاشرة، والتي تستعمل لتوفير مادة الحصى التي تكون الطبقة الأساسية التي تسبق طبقات الإسفلت النهائية.
كما شارفت عملية تنصيب وحدة إنتاج الإسفلت على نهايتها بالنقطة الكيلومترية 14، والتي ستستعمل لصب الطبقة النهائية للإسفلت للطريق.
وفي ذات السياق، حلّت الأحد لجنة من وزارة الأشغال العمومية والمنشآت القاعدية بجيجل، لمعاينة المشروع رفقة والي الولاية، أحمد مقلاتي.
وحسب ما علمته “الشروق”، فإن المسؤول الأول بالولاية نوه بالأشغال التي بدأت تتقدم، لكنه ألح على ضرورة تعزيز الورشات على كامل مسار الطريق، والإسراع خصوصا في إطلاق الأشغال بالمنشآت الفنية، على غرار نفق تاكسنة والجسر العابر لسد تابلوط.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!