-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
لم يبق من التشكيلة الأساسية سوى سليماني وفيغولي

تغييرات كاملة في تشكيلة الخضر التي واجهت بوركينافاسو في 2013

ب. ع
  • 1436
  • 0
تغييرات كاملة في تشكيلة الخضر التي واجهت بوركينافاسو في 2013

لقاء الثلاثاء القادم بين الخضر وبوركينا فاسو، والذي سيُلعب بين المنتخبين في نفس الأجواء الخريفية وفي نفس الملعب، ولكن بعد ثماني سنوات كاملة، يبدو مختلفا كثيرا عن مباراة خريف 2013 التي كان فيها البوسني خاليلوزيتش هو القائد الوحيد للفريق الوطني.

حيث استفاد في تلك المباراة الحارس زماموش من إصابة مبولحي، فدخل أساسيا برفقة زميله في اتحاد العاصمة خوالد، بينما حافظ فوزي غلام على مكانته كأساسي بالرغم من تواجد جمال مصباح على مقاعد الاحتياط، وفي وسط دفاع الخضر التقى بوقرة بكارل مجاني في ثنائية كان يحبذها المدرب البوسني، قبل أن ينتقل في عز مونديال البرازيل وخاصة في مباراتي روسيا وألمانيا إلى ثنائية حليش وبلكالام ونجح فيها، أما في خط الوسط فقد اعتمد على اللاعبين مهدي مصطفى الذي صال وجال به المدرب البوسني في كل المناصب قبل وخلال المونديال، إضافة إلى سفيان فيغولي، ومنح حرية الهجوم للثلاثي سليماني وسوداني وياسين براهيمي.

ولعب الخضر في تلك المباراة واحدة من أسوأ مبارياتهم في التصفيات، بسبب ضغط المباراة الأولى التي خسروها في بوركينافاسو بثلاثية مقابل هدفين، وبالرغم من ضخ المدرب لثلاثة لاعبين في الشوط الثاني من المباراة، وهم سفير تايدر في مكان مهدي مصطفى وفؤاد قدير في مكان سفيان فيغولي وحسن يبدة في مكان ياسين براهيمي، إلا أن الأداء وصناعة الفرص بقي على حاله، وكاد المنتخب الجزائري يتلقى في نهاية المباراة هدفا قاتلا من قدم فوزي غلام بالخطأ، ارتطمت فيه الكرة بالعمود الأيمن لمرمى زماموش كان سيحرمهم من مونديال العمر في البرازيل.

المباريات لا تتشابه والخضر مثل بوركينافاسو أقوى حاليا، من حالتهما في سنة 2013، إذا كان الخضر في المباراة الأولى، قد لعبوا من أجل الفوز وليس لغيره، فإنهم هذه المرة سيكفيهم التعادل بسبب فارق الأهداف الكبير، وإذا كانت المباراة الاولى ضمن مباريات السد الحاسمة والمؤهلة لكأس العالم، فإنها هذه المرة مؤهلة لمباراة السد التي ستلعب في شهر مارس من سنة 2022، على أمل أن يتشابه الموعدين بفوز المنتخب الجزائري على نظيره البوركينابي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!