-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
المنتخب الوطني سيطير الإثنين إلى المغرب

تغييرات مرتقبة على تشكيلة “الخضر”.. ونحو عودة فغولي أمام بوركينافاسو 

نبيل بلحيمر
  • 6279
  • 0
تغييرات مرتقبة على تشكيلة “الخضر”.. ونحو عودة فغولي أمام بوركينافاسو 

أوراق رابحة بالجملة في يد بلماضي على دكة البدلاء

بلماضي: ذاهبون إلى مراكش من أجل الفوز

يرتقب أن يحدث مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي بعض التغييرات على مستوى التشكيلة الأساسية، خلال المواجهة الثانية من الدور الثاني لتصفيات كأس العالم قطر 2022، أمام منتخب بوركينافاسو، مقارنة بالمواجهة الأولى أمام جيوبتي والتي لعبت الخميس، بملعب مصطفى تشاكر، وانتهت لصالح المحاربين بنتيجة عريضة (8-0).

وسيواجه المنتخب الوطني منتخب بوركينافاسو يوم الثلاثاء القادم بملعب مراكش الكبير بالمغرب بداية من الساعة الثامنة ليلا بتوقيت الجزائر، وهذا بسبب عدم جاهزية ملعب 4 أوت بالعاصمة واغادوغو، وفق معايير الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

ومن المقرر أن يستعيد صانع الألعاب سفيان فغولي “دينامو” خط الوسط في المنتخب الوطني مكانته الأساسية في لقاء بوركينافاسو، رفقة إسماعيل بن ناصر نجم ميلان الإيطالي، ورامز زروقي الذي كسب ود المدرب جمال بلماضي مع مرور المباريات، وبات أحد العناصر المراهن عليها في “الخضر”.

وكان بلماضي لما سئل في ندوته الصحفية الأخيرة، عن سر ترك بعض اللاعبين احتياطيين أمام جيبوتي في صورة سفيان فغولي، أو استبدالهم في بداية الشوط الثاني على غرار بونجاح وبن ناصر، قال إنه “يفضل عدم الكشف عن أسلحته”، في صورة توحي إلى أن بلماضي سيحدث بعض التغييرات على التشكيلة وإمكانية الاستعانة بفغولي واردة للغاية.

بمقابل ذلك لن يشهد الخط الخلفي للمنتخب الوطني أي تغيير، حيث سيواصل الاعتماد على الظهير الأيمن مهدي زفان في ظل غياب يوسف عطال المصاب، رغم أن أداء لاعب كريليا سوفيتوف الروسي لم يقدم مردودا طيبا في لقاء جيبوتي، إلى جانب بن سبعيني وبلعمري وماندي، وخلفهم الحارس رايس وهاب مبولحي، أما على مستوى الهجوم فسيشرك مدرب “الخضر” جمال بلماضي، الثلاثي رياض محرز وبغداد بونجاح ويوسف بلايلي.

ويملك بلماضي أرمادة من اللاعبين النجوم على دكة البدلاء والقادرين على اللعب كأساسيين بصفة عادية، على غرار المهاجم الجديد لنيس الفرنسي أندي دولور، وجناح بيشكتاس التركي رشيد غزال وأيضا بلقبلة وسليماني وبوداوي وأحمد توبة والنجم الجديد لوست هام الإنجليزي سعيد بن رحمة، ويعد هؤلاء بمثابة ورقة رابحة في يد بلماضي والقادر على توظيفهم في أي وقت.

ويولي بلماضي أهمية بالغة لمباراة بوركينافاسو، التي ستكون – حسبه – في غاية الصعوبة بسبب قوة المنافس الذي تختلف قدراته كثيرا عن قدرات منتخب جيبوتي المتواضع، وهو ما يجعل التحضير لهذه المباراة يختلف ويتطلب تحضيرا جيدا من أجل العودة بالفوز من المغرب.

وأوضح بلماضي “منتخب بوركينافاسو ليس جيبوتي وهناك الكثير من الفوارق الفنية والتقنية التي ستصعب من مهمتنا خلال المواجهة المقبلة لكننا سنحضر جيدا من خلال التركيز أولا على عامل الاسترجاع ثم دراسة نقاط قوة وضعف المنافس والعمل على الفوز من أجل التقدم أكثر نحو التأهل الى الدور المقبل”.

وسيطير المنتخب الوطني غدا الاثنين إلى مدينة مراكش المغربية، تحسبا لهذا اللقاء على متن رحلة خاصة بطلب من المدرب بلماضي، الذي فضل التنقل 24 ساعة فقط قبل موعد المواجهة، نظرا لقرب المسافة بين الجزائر والغرب فضلا عن تقارب الظروف المناخير بين البلدين، ولا يحتاج رفقاء القائد رياض محرز لوقت طويل من أجل التأقلم مع الوضع.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!