-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

تغيير رقم ماكرون وتعديل إجراءات تأمينه.. وهذا ما قاله مسؤول في شركة بيغاسوس

نادية شريف
  • 8475
  • 8
تغيير رقم ماكرون وتعديل إجراءات تأمينه.. وهذا ما قاله مسؤول في شركة بيغاسوس

أعلنت السلطات الفرنسية، مساء الخميس، تعديل إجراءات تأمين الرئيس وتغيير رقمه، بعد التقارير التي كشفت تعرضه للتجسس، فيما نفى مسؤول في شركة بيغاسوس أن يكون ماكرون مستهدفا.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدر في الرئاسة الفرنسية قوله إن: “الرئيس إيمانويل ماكرون غير هاتفه ورقمه في ضوء ما تم الكشف عنه في قضية برنامج بيغاسوس للتجسس”.

وأشار المصدر إلى عدم وجود إثباتات تؤكد اختراق هاتف الرئيس الفرنسي، وقال: “الأمر لا يعدو كونه إجراءات أمن إضافية”.

في ذات السياق قال مسؤول كبير في شركة الأمن السيبراني الإسرائيلية NSO المصنعة لبرنامج “بيغاسوس” للتجسس، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يُستهدف بالبرنامج.

وقال حائيم غيلفاند لقناة i24: “يمكنني التأكيد لكم على وجه اليقين أن الرئيس ماكرون لم يكن هدفا.. هناك بعض الحالات تم كشفها وهي تزعجنا”، مضيفا: “نواصل السعي لتحديد الحقائق (…) لذا يستغرق الأمر وقتا لمراجعة كل شيء.. استهداف صحفي أو ناشط ببرنامج مماثل يعتبر تلقائيا عملية اساءة استعمال”.

وبحسب ما أفادت “أ ف ب” فقد حصلت منظمتا “فوربيدن ستوريز” والعفو الدولية على قائمة تضم 50 ألف رقم هاتف حددها زبائن “ان اس او” منذ عام 2016 للمراقبة المحتملة، وشاركتها مع مجموعة من 17 وسيلة إعلامية كشفت عنها الأحد.

ووردت أسماء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وملك المغرب محمد السادس ورئيس الوزراء الباكستاني عمران خان على قائمة “بيغاسوس” للأهداف المحتملة، وكذلك أكثر من 180 صحفيا حول العالم يحتمل أنهم تعرضوا للتجسس لصالح دول مختلفة تستعمل البرنامج.

ماكرون يأمر بالتحقيق في قضية تجسّس المغرب على هواتفه

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون قد أمر، الخميس، بالتحقيق في قضية التجسس على هواتفه من قبل جهاز أمني مغربي.

وأفاد موقع الجزيرة أن ماكرون دعا إلى عقد اجتماع استثنائي لمجلس الدفاع، بعد نشر تقارير عن استخدام برنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس” (Pegasus) في فرنسا، واستهداف هاتفه، بينما يتجّه البرلمان الإسرائيلي للتوصية بتغيير سياسة التصدير الدفاعي عقب هذه الفضيحة.

وبحسب ما صرح الناطق باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال فإن “الرئيس يتابع هذا الموضوع عن كثب”، مضيفا أن اجتماعا غير مقرر لمجلس الدفاع “سيخصص لقضية برنامج بيغاسوس ومسألة الأمن الإلكتروني”.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي “جان كاستكس” لقناة “تي أف 1” أن ماكرون أمر بسلسلة تحقيقات عقب صدور تقارير إعلامية كشفت عن استخدام المغرب لبرنامج التجسس الإسرائيلي “بيغاسوس” للتنصت على هواتفه.

وأضاف: “إذا تم إثبات هذه الحقائق فستكون خطيرة. أؤكد ذلك”.

وكانت تقارير إخبارية قد كشفت مؤخرا عن اختراق هواتف سياسيين وصحفيين فرنسيين بمن فيهم الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء السابق إدوارد فيليب بهدف المراقبة المحتملة من قبل برنامج التجسس بيغاسوس.

في ذات السياق أكدت أكدت الرئاسة الفرنسية، الثلاثاء 20 جويلية أنه “إذا صحت المعلومات عن تجسس المغرب على الرئيس إيمانويل ماكرون فسيكون ذلك “خطير للغاية”.

وأشارت أن السلطات ستتحرى عن هذه المعلومات لإلقاء الضوء اللازم على التقارير.

يذكر أن صحيفة “لوموند” الفرنسية أفادت، الثلاثاء، أن جهازا أمنيا مغربيا استخدم برنامج “بيغاسوس” للتجسس المطور من قبل شركة “إن.إس.أو” الإسرائيلية لمراقبة الرئيس ماكرون.

ويتيح برنامج “بيغاسوس” الوصول إلى البيانات الموجودة، منها السجل الكامل لموقع الشخص والرسائل والصور المؤرشفة.

وأوضحت لوموند أن “أحد الأرقام الهاتفية لرئيس الجمهورية الفرنسية الذي يستخدمه بانتظام منذ 2017 على الأقل وحتى الأيام الأخيرة يظهر في قائمة الأرقام التي اختار جهاز المخابرات المغربية التجسس عليه”.

وبحسب معطيات لوموند، فإن “المغرب استهدف أكثر من عشرة آلاف رقم منها حوالي 10 في فرنسا”.

وإضافة إلى الرئيس ماكرون ووزراء، تشير الصحيفة الفرنسية إلى أن المخابرات المغربية استهدفت أيضا مسؤولين حزبيين ونوابا، معتبرة أنه “سواء نجح البرنامج في اختراق هاتف ماكرون أو لم ينجح “فإن وجود هذا الرقم يشكل عملا عدائيا من جانب المغرب تجاه رئيس بلد”.

ووفقا للبيانات التي نشرتها منظمة “فوربيدن ستوريز” ومنظمة العفو الدولية وصحيفة لوموند فإن المغرب يعد مستخدما كبيرا لبرنامج “بيغاسوس” الذي يمكن من السيطرة الكاملة على الهاتف المحمول واستخراج أي بيانات: رسائل البريد الإلكتروني والدليل والموقع والمستندات والصور والرسائل المتبادلة عبر وسيط الرسائل المشفرة كما يمكنه أيضا ودائما بطريقة خفية تماما تنشيط الميكروفون والكاميرا.

وأفادت وكالة “فرانس برس” , أن النيابة العامة في باريس قررت أول أمس الثلاثاء فتح تحقيق حول ما كشفته تقارير إعلامية بشأن التجسس على صحافيين فرنسيين جرى اختراق هواتفهم عبر برنامج “بيغاسوس” لصالح الدولة المغربية.

وكشف التحقيق الاستقصائي الذي أجراه تحالف من المؤسسات الإعلامية عن اختراق المغرب لهواتف صحافيين ونشطاء وحقوقيين مستخدما البرنامج الذي طورته شركة تابعة للكيان الصهيوني متخصصة في تقنيات التجسس.

ونشر هذا التحقيق تحالف من مؤسسات إعلامية عالمية بما فيها صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية و”الغارديان” البريطانية بالتعاون مع منظمة العفو الدولية التي عملت على تحليل البيانات عبر مختبر الأمن التابع لها بالإضافة إلى “فوربدن ستوريز” وهي منظمة صحفية غير ربحية تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها.

المصدر: وكالات

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
8
  • برق

    رداً على ذبابة البائسة (خبر عاجل) : دخول الصهاينة إلى الاتحاد الإفريقي كان بسبب خيانتكم المستمرة للقضايا المصيرية العربية و الإسلامية.

  • موسطاش

    إلى الذبانة الزرقاء المدعو (خبر عاجل) : تستهزأ بقوة الجزائر ؟ على الأقل الجزائر استرجعت كل شبر من أراضيها على عكس مهلكة الحشيش، أمّا عن انضمام الكيان الصهيوني إلى الاتحاد الإفريقي، فما كان ليتم لولا خياتكم و بيعكم لقضايا الأمة العربية و الإسلامية !

  • wahrani

    النظام المروكي ليست له أي سلطة فوق اليهود المتحكمين في القصر والمخابراتـــــ من الحموشي إلى المنصوري ـ ـ هو دمية وعبد منبطح لأسياده ـ اليهود الصهانية هم تجسسو على الرئيس الفرنسي مثلما تجسسو على أسلافه هولاند و ميركل في عهد أوباما ـ المروك لا يعادل ولا يساوي أكثرمن لاحدث ـ

  • Med-dz

    إلى المعلق خبر عاجل : إسرائيل حصلت لى مقعد كمراقب في الإتحاد الإفريقي لكثرة الخونة والمطبعين مثل بلدك المروك الذي هو في مأزق وليس في مأمن من صعقة جزائرية تدخله قاعة الإنعاش .

  • عمار بن ياسر

    ماكرون المسكين ضحية اصدقائه واحبابه من اليهود الصهاينة اصدقائه يتجسسون عليه وهو لا يدري رئيس غبي ابله حقا يشبه حكامنا العرب الخونة الفاسدون

  • خبر عاجل

    إسرائيل حصلت على مقعد مراقب في الاتحاد الأفريقي....ما موقف القهوة الإقليمية

  • أمازيغ

    كون سبع وكولني

  • احمد

    هذا التجسس معناه ان النظام المغربي لايثق في ماكرون فيتجسس عليه لمعرفة الحقيقة