السبت 22 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 12 محرم 1440 هـ آخر تحديث 21:16
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • جنرالات صهاينة وبخوا نتنياهو بعد نشره جزءا من الوثائق

لا يزال الغموض يلف العملية السرية التي قام بها جهاز الموساد الإسرائيلي في عمليته التي وصفها بالمعقدة والجريئة لتهريب آلاف الوثائق الخاصة بالنووي الإيراني، فبعد مرور ثمانية أشهر على العمليّة في طهران، نشرت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، الأربعاء، جزءا جديدا من المواد التي هرّبها الموساد، كاشفة تفاصيل جديدة حول العملية السرية.
ووفقا لموقع “المصدر الإسرائيلي” الذي نشر تقرير يديعوت، فإنه في الليلة الأخيرة من شهر جانفي 2018، عندما مكث وكلاء الموساد في غرفة الخزنة السرية في الأرشيف النووي الإيراني، تعرضوا لمشكلة فجأة.
وقال التقرير: “بعد أن تغلبوا على الأبواب الحديدية الثقيلة، وألغوا عمل الصافرات، وجد المخترقون كمية كبيرة من الأقراص الصلبة، إضافة إلى الملفات التي خططوا لأخذها، وبموجب تعليمات الموساد، أخذ العملاء الأقراص الصلبة الكثيرة، واتضح لاحقا أن هذا القرار كان هاما ومصيريا”.
وتبين من المواد الأرشيفية أنه خلال سنوات، وثق الإيرانيون كل المراحل، بدءا من إقامة المفاعل والمواقع السرية وصولا إلى التجارب والأشخاص الذين نفذوها. ووفقا للمعلومات- بحسب تقرير يديعوت- فقد بدأ المشروع النووي العسكري السري بالتبلور بناء على تعليمات القيادة الإيرانية خلال عامي 1992 و1993.
وكُتب أيضا أن الهدف من البرنامج هو إنشاء رؤوس حربية، بمتفجرات نووية تزن 10 أطنان في كل منها، وتركيب هذه الرؤوس الحربية على صواريخ شهاب، على حد قول التقرير. وأضاف التقرير: “كُشفت في الأرشيف، عدة مرات، عن مستندات مفصلة كتبها أحد كبار منفذي المشروع النووي، ومديره البروفيسور فخري زادة، الذي كان هدفا مفضلا للاستخبارات الإسرائيلية، حتى إن إسرائيل فكرت في اغتياله”. وقال إن الكيان الصهيوني “راقب عبر استخباراته بشدة الأرشيف النووي الإيراني، ومنذ عام 2017 خطط للعملية بعناية، وفي الحملة ذاتها، شارك طوال عامين مئات الأفراد، من الموساد، وشارك عشرات المخترقين في اختراق الأرشيف النووي الإيراني”.
وختم تقرير يديعوت بالقول: “بعد العملية، صرح رئيس الموساد، يوسي كوهين، في منتدى مغلق بالقول: لم توقع إسرائيل والموساد على الاتّفاق النوويّ. ولكني ألتزم تجاه الإسرائيليين بألا تمتلك إيران قنابل ذرية، وهذا هو الأهم”.

https://goo.gl/WniQag
إسرائيل إيران الموساد

مقالات ذات صلة

  • بشكل غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة

    ترامب يحدد عدد اللاجئين المسموح باستقبالهم عام 2019

    تعتزم الولايات المتحدة خفض العدد الأقصى للاجئين المسموح باستقبالهم في البلاد العام المقبل، بشكل غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وفقا لفرانس برس. وأعلنت إدارة…

    • 269
    • 0
8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    Au lieu de
    نهتم بسرقة الموساد وثائق النووي الإيراني نبحت ماذا تسرق لنا
    أو ماذا تفعل بنا يكون أحسن

  • العباسي

    محمد☪Mohamed انتم حلفاء الموساد يا ليهود الم يتفق الموساد مع المقبور السفاح حسن 2 على ترحيل اليهود المخاربه الى فلسطين تفو عليكم وةعلى حالتكم المزريه

  • ناصر البليلي

    لا عملية جريئة ولا هم يحزنون، هذا الموساد يعيش عالة على الأنظمة الخانعة لأمريكا وللوبي الصهيوني العالمي، وتحصيلهم لهذه الوثائق إن لم تكن مجرد قصة محبوكة، ما هي إلا ثمرة من ثمار الخيانة والعمالة المنتشرة كالسرطان في كل الدول العربية والإسلامية، وبمجرد سقوط هذه الأنظمة راحت إسرائيل في زبالة الجغرافيا إلى الأبد ……….

  • جزائري

    أنا لا أصدق هذه التفاهات يريدون تضخيم إيران لتخويف أهل السنة فاليهود تستعمل إيران مثل الكلب المسعور ضد العرب المسلمين السنة لقد رأيت صور تثبث العلاقة الحميمة والطيدة بين إيران و دولة اليهود

  • عبد النور

    لاعملية ولاهم يحزنون، مجرد بروباجندا ضد إيران تمهيدا لغزوها وأحتلالها ونهب ثرواتها. الكيان الصهيوني بعدما تخلص من كل خصومه في المنطقة لم يبق له إلا إيران، فهو يحاول تأليب الرأي العام الدولي ضده ويلفق له التهم، الأسلوب المتبع دائما هو الخداع وهو شعار الموساد ” عبر الخداع نشن الحرب” .كل الوثائق والمستندات المذكورة لم ينظر إليها أي شخص وهي تخص برنامج إيران النووي قبل 2001 أي قبل توقيع الإتفاقية، وهو ماكان معروفا أن إيران كانت ترفع درجة التخصيب، لكن بعد الإتفاقية إلتزمت بما عليها بشهادة المفتشين الدوليين. في العراق أختلقوا قضية أسلحة الدمار الشامل واليوم يعيدونها، أنتم تصدقون الإعلام الصهيوني؟

  • ÷

    خرطي الموساد يعقبها على المطانيه كون صرات صح ايران تدمر اسرائيل÷

  • سي الهادي الباهي

    أعلاه إيران عندها النووي ؟ مايكونش كيما أنتاع صدام ؟

  • ALI_DZ

    هل لعملية سرقة الارشيف علاقة بحادثة الحج التي اختفى فيها عدد كبير من العلماء وضباط الجيش الارنيين .

close
close