-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بنسبة 53 بالمائة خلال سنة 2020

تقرير: ارتفاع مقلق لعدد الاعتداءات ضد المسلمين بفرنسا

تقرير: ارتفاع مقلق لعدد الاعتداءات ضد المسلمين بفرنسا

كشف المرصد الوطني ضد معاداة الإسلام بفرنسا، أن الاعتداءات ضد المسلمين في هذا البلد الأوروبي، ازدادت بشكل مقلق خلال سنة 2020 لتبلغ نسبة 53 بالمائة مقارنة بالعام الماضي.

 ونقلت وسائل إعلام فرنسية، الجمعة، بيانا لرئيس المرصد عبد الله زكري، أكد فيه أن فرنسا شهدت 235 اعتداء على المسلمين في 2020، مقابل 154 عام 2019.

وشدد رئيس المرصد التابع لـ”المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية”، أن الاعتداءات على المساجد زادت 35 %، مقارنة بـ 2019.

وأوضح المتحدث أن معظم الهجمات وقعت في مناطق “رون ألب”، و”باكا”، و”إيل دو فرانس”، التي تضم العاصمة باريس.

وأكد أن المسلمين يشعرون بالقلق من النظرة السلبية للفرنسيين تجاه الإسلام.

وأكد عبد الله زكري على عدم وجود صلة بين الإسلام والإرهاب، وضرورة أن يتمكن المسلمون من ممارسة شعائر دينهم، كغيرهم من أتباع الأديان الأخرى في فرنسا.

ووافقت لجنة خاصة في الجمعية الوطنية الفرنسية في وقت سابق، على مشروع قانون “مبادئ تعزيز احترام قيم الجمهورية” المثير للجدل، الذي جرى التعريف به أول مرة باسم “مكافحة الإسلام الانفصالي“.

ومن المنتظر عرض مشروع القانون على الجمعية الوطنية الفرنسية في شهر فيفري المقبل.

ويواجه مشروع القانون انتقادات من قبيل أنه يستهدف المسلمين في فرنسا، ويكاد يفرض قيودا على كافة مناحي حياتهم، ويسعى لإظهار بعض الأمور التي تقع بشكل نادر، وكأنها مشكلة مزمنة.

وتعد فرنسا من أكبر الدول الأوروبية من حيث حجم الجالية المسلمة، حتى منتصف 2016، كان يعيش فيها نحو 5.7 ملايين مسلم، بما يشكّل 8.8 بالمائة من مجموع السكان.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • amremmu

    فات اللي فات ولي فات مات . فتحتم أبوابكم للأشرار والمجرمين والمتطرفين ... واليوم تدفعون الثمن . رفعت الجلسة

  • AVANCER LALOUR

    الله يكون في عون الفرنسيين الذين تحولت أراضيهم الى مزرعة للجهل والتطرف والبلطجة .