-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

تقرير يكشف حقيقة إدارة لاعبات إيرلنديات لظهورهن أثناء عزف نشيد الاحتلال

جواهر الشروق
  • 2990
  • 0
تقرير يكشف حقيقة إدارة لاعبات إيرلنديات لظهورهن أثناء عزف نشيد الاحتلال

بعد الضجة التي أثارتها اللاعبات الإيرلنديات بإدارتهن لظهورهن أثناء عزف نشيد الاحتلال الإسرائيلي في مباراة كرة قدم جمعت البلدين، كشف تقرير حول صحة الأخبار حقيقة الفيديو المتداول.

ويظهر في الفيديو الذي أثار حنق الإعلام العبري، لاعبات منتخبي كرة قدم قبل انطلاق المباراة، وجاء في التعليقات المرافقة: “إيرلندا-إسرائيل: لاعبات المنتخب الإيرلندي يدرن ظهورهن للنشيد الإسرائيلي”.

وبحسب تقرير حول صحة الأخبار نشرته وكالة فرانس برس فإن الادعاء غير صحيح، واللاعبات الإيرلنديات في حقيقة الأمر لم يدرن ظهورهن خلال بث النشيد الإسرائيلي بل أداروا وجوههن لعلم بلادهن أثناء النشيد الوطني الإيرلندي، كما درجت العادة لدى المنتخبات الإيرلندية منذ سنوات.

يأتي انتشار هذا الفيديو في هذه الصيغة حاصدا آلاف المشاركات على فيسبوك وقد تناقلته أيضا وسائل إعلام عربية عدة، في وقت يتزايد فيه القلق الدولي بسبب الظروف التي يعيشها أكثر من مليوني شخص في قطاع غزة منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر الماضي.

ومنتصف فيفري، طلبت إسبانيا وإيرلندا من بروكسل التحقيق “بشكل عاجل” في مدى “احترام” إسرائيل لحقوق الإنسان في غزة، وفق ما أعلن رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز.

واعتمدت دبلن أحيانا موقفا متميزا عن مواقف دول غربية حليفة لها بشأن النزاع بين إسرائيل وحماس إذ كان رئيس الوزراء الإيرلندي، ليو فارادكار، من أوائل قادة دول الاتحاد الأوروبي الذين دعوا إلى رد إسرائيلي “متناسب” على هجوم حماس.

وكانت إيرلندا من بين ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي صوتت تأييداً لوقف إطلاق نار في الأمم المتحدة فيما امتنعت غالبية هذه البلدان عن ذلك.

وقد سبق للاعبات منتخب إيرلندا لكرة السلة أن امتنعن عن مصافحة لاعبات المنتخب الإسرائيلي كما أعلن اتحاد اللعبة في الثامن من فيفري الماضي بسبب “الاتهامات المثيرة وغير الدقيقة تماما بمعاداة السامية، المنشورة على قنوات الاتحاد الإسرائيلي الرسمية”.

وأرشد تفتيش الوكالة الفرنسية عن المقطع إلى فيديو المباراة كاملا منشورا منذ أيام على موقع يوتيوب، ويُظهر اللاعبات الإيرلنديات واقفات بنفس اتجاه اللاعبات الإسرائيليات طوال فترة بث النشيد الإسرائيلي.

وقد استدارت اللاعبات عند سماع نشيد بلادهن للنظر نحو العلم، لا احتجاجا على النشيد الإسرائيلي.

وبالعودة إلى مباريات سابقة للمنتخب الإيرلندي يقوم اللاعبون بالاستدارة نحو علم بلادهم عند عزف النشيد الوطني.

وبعد أن أثار الموضوع جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي وفي مواقع إسرائيلية اتهمت اللاعبات الإيرلنديات بالتقليل من احترام النشيد الإسرائيلي، نفى الاتحاد الإيرلندي ذلك في بيان، وأوضح أن اللاعبات أدرن وجوهن نحو علم بلادهن احتراما عند بداية النشيد الإيرلندي.

ومنذ أيام تداول ناشطون عبر شبكات التواصل الاجتماعي صورة للاعبات المنتخب الأيرلندي لكرة القدم وهن يدرن ظهورهن أثناء عزف النشيد الإسرائيلي.

وقالت صحف عبرية إن لاعبات المنتخب الأيرلندي لكرة القدم تحت 17 عامًا أدرن ظهورهن أثناء عزف “النشيد الوطني الإسرائيلي”، قبيل مباراة التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا 2024 في تيرانا، ألبانيا، الجمعة، “احتجاجًا على العملية العسكرية التي نفّذها الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة”.

وأضافت أن “الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم يأمل أن يتخذ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وفيفا إجراءات تأديبية ضد الفريق الأيرلندي في ضوء الحادث”، الذي يعتبر إهانة كبرى للاحتلال الإسرائيلي الذي يرتكب أبشع الجرائم وسط غضب الشعوب وصمت الحكومات عبر العالم.

وكان رئيس الاتحاد الأيرلندي لكرة القدم، بول كوك، قد خضع للاستجواب من قبل برلمانيين أيرلنديين، يوم الخميس 22 فيفري، بشأن السماح بإقامة المباراة ضد إسرائيل. وقال إنه “شعر بالفزع شخصياً من الوضع في غزة”، لكنه فسّر بأن الاتحاد الأيرلندي لكرة القدم مطالب باتباع قواعد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وكان المنتخب الوطني الأيرلندي لكرة السلّة للسيدات قد رَفَضَ، في وقت سابق من هذا الشهر، مصافحة نظيره الإسرائيلي، خلال مباراة تصفيات بطولة أوروبا لكرة السلة في ريغا، بسبب الحرب في غزة.

كذلك اختار اللاعبون الأيرلنديون عدم المشاركة في العرض التقليدي للفريق، والبقاء على مقاعد البدلاء، ما تسبب في “تعطيل حساب إنستغرام الخاص بالمنظمة الرياضية الأيرلندية بشكل دائم”.

وأشاد نشطاء بوعي اللاعبات بما يحدث في الأراضي الفلسطينية المحتلة في قطاع غزة من مجازر وإبادة جماعية تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين العزل منذ 7 أكتوبر الماضي، على الرغم من صغر سنهن، بينما وصف الإعلام العبري تصرفهن بالمثير للاشمئزاز.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!