الأحد 17 جانفي 2021 م, الموافق لـ 03 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

تمثيل الحراك.. “حصان طروادة” العصابة؟

حسان زهار كاتب صحافي
ح.م
  • ---
  • 10

يدور الحراك اليوم، وبعد مرور عشرة أشهر كاملة، في نفس الدائرة المفرغة.. ونفس السؤال الأبدي الذي لا إجابة له .. من يحاور من، ومن يمثل من؟

هل تحاور السلطة الفعلية ممثلي الحراك الأصيل.. الذي كان في الجمعات الأولى.. بمسحته الوطنية الجامعة، والذي أسقط الخامسة وأدخل العصابة إلى السجن؟

أم تحاور ممثلي الحراك الدخيل.. الذي ظهر بعد الجمعة السابعة والثامنة، والذي ظهر بمسحة جهوية ورفع رايات غير الوطنية، وخون المؤسسة العسكرية، وراهن على تكسير صناديق الانتخابات؟

وهل يحاور الحراك الذي لم يفصل بعد في هويته.. إن كان حراكا أصيلا أم دخيلا، ولم يفصل في ممثليه، إن كانوا خراج السجون أم داخلها ؟ هل يحاور السلطة ممثلة في الرئيس المنتخب دون أن يعترف به؟ أم يواصل الإنكار والرفض واعتبار السلطة القائمة كلها سلطة غير شرعية ويواصل الرهان على العدمية والحلول الانتحارية؟.

هذه الأسئلة، ليس من المتوقع أن يجد لها ما تبقى من الحراك أجوبة لها سريعا، فالمطالب المرفوعة الآن، ليست واضحة بالمطلق، ومثلما كانت الإجابات الضبابية في الماضي (يتنحاو قاع ومن بعد ساهل) ! صارت الإجابات الآن (أطلقوا سراح المعتقلين ومن بعد ساهل)! دون اعتبار لوجود قضايا ضد بعضهم، ودون اعتبار لوجود عدالة أصلا.

بمعنى.. أننا قد ندخل نفس الدائرة المفرغة القديمة، والتي أفشلت طوال عشرة أشهر من الحراك، أي محاولة لإيجاد ممثلين حقيقيين له، سواء الحراك الأصيل منه أو الدخيل، وذلك عبر فرض اشتراطات قد تكون غير معقولة، تريد فرض مساجين الراية غير الوطنية، والمساجين الذين هددوا سلطة الجيش ومسوا بمعنويات الجيش ممثلين للحراك، الأمر الذي قد يهدد مجمل عملية التحاور الموعودة.. وقد يؤدي إلى فشلها بالكامل.

محاولة فرض مساجين الراية والمناوئين لسلطة الجيش في العملية التحاورية، مغامرة لا ينبغي أن يقع فيها الحراك، الذي يحق له المطالبة بإطلاق سراح الموقوفين كبادرة حسن نية، لكن العمل على فرضهم كمحاورين للسلطة التي اعتقلتهم، في ظل وجود شخصيات كثيرة أخرى موجودة حاليا بالشارع، يمكنها أن تقوم بذلك، هو تعقيد للعملية، وتهديد لها.

الأخطر من ذلك، أن بعض رؤوس الفتنة، ممن صدرت في حقهم أحكام غيابية وهم في حالة فرار بالخارج، يطرحون أنفسهم حاليا كممثلين للحراك، وهناك شخصيات ظلت منبوذة طويلا داخل الحراك الأصيل، ولم تكن بمقدورها السير فيه، صارت اليوم أيقونات تتحرك بحرية داخل الحراك الدخيل، وتقدم نفسها على أنها ممثلة للحراك.

بالمحصلة، الخشية اليوم، أن تتمكن العصابة من السطو على الحراك، فتحقق من خلال الحراك، ما عجزت عن تحقيقه من خلال الانتخابات الرئاسية، وأن يكون ممثلو الحراك هم أنفسهم ممثلي العصابة، والتي من خلالهم يمكنها أن تتفاوض ليس فقط على إطلاق سراح رموز العصابة المسجونين، وإنما على المحافظة على امتيازاتها القديمة في المنظومة كلها، وعلى تقاسم الحكم!.

لذلك نقول، إن المرحلة المقبلة، لا تقل حساسية عن المرحلة السابقة، صحيح أن الخطر الوجودي قد تراجع كثيرا بعد انتخاب رئيس للجمهورية، لكن المناورات التي تمتلكها العصابة، وبعض أذناب الدولة العميقة، وأصحاب الأطماع التفتيتية، والرؤى الانتقامية، ستبقى عالية، وهامش التحرك لديها واسعا، وهي تستغل ذلك بدهاء ومكر.

المعركة القادمة هي إذن واضحة المعالم، من ينتصر في معركة تمثيل الحراك سيحافظ على مصالحه ومصالح مشغليه.. لذلك بدأنا نسمع أصواتا تتحدث من منطلق الاستحواذ بغرض “احتكار الحراك”، وتقول صراحة، إن الذين انسحبوا من الحراك لا يحق لهم التحدث باسمه، في إشارة واضحة إلى أن الحراك “الدخيل” يخطط لإقصاء “الأصيل”، والتحكم في مخرجات حوار يراد منه تعويض خسائر الطرف المنهزم.

تمثيل الحراك هو “حصان طروادة” الذي سوف يركبه البعض.. وعلى الشرفاء أن يتنبهوا للخديعة من الآن.

مقالات ذات صلة

  • السياسة نشاط.. والفكرُ هَمّ!

    هكذا هي الصورة عندنا. هذا ناشطٌ سياسي أو حقوقي أو بيئي… وذاك غارقٌ في هموم الفكر أو الدين أو الوطن! السياسي ناشط لِنشجِّعه، والمفكر مهمومٌ لندعه…

    • 212
    • 2
  • الجهول

    يقول الله - عز وجل- عن نفسه في قرآنه الذي لا ريب فيه: "ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير". وكل ماهو مخلوق مما نعلم…

    • 85
    • 0
600

10 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كامل

    الصندوق قال كلمته و لا صوت يعلو فوق صوته.
    نقطة إلى السطر.

  • Ahmed

    على الشرفاء الان ان ينقلو تركيزهم الى اشياء بناءة ولا يبقو حبيسي ردة الفعل تجاه الحركى الجدد ومخططاتهم . مثلا التركيز على بناء احزاب وجمعيات وطنية جديدة تكتسح الساحة ولا تتركها فارغة ليملاها الحركى الجدد.

  • alilao

    لا يوجد حراك أصيل وآخر لقيط. يوجد حراك واحد هو وعاء لأفكار الشعب التي قد تكون مختلفة ولكنها تعبر بطرق متعددة عن مجموعة من المطالب الرئيسية من بينها حرية التعبير والعدالة والدولة المدنية. من تخيفه هذه المطالب فهو متورط في فساد العصابة لان وحدهم المفسدون يخشون أن ينكشف أمرهم. أما قضية التمثيل فسيتم عندما يفتح مجال حرية التعبير وتأسيس الأحزاب.

  • حليم

    الحوار لن يكون مع هؤلاء الزواف صراحة الدين يريدون استعادة امجادهم ! ؟ لاننا معشر الشعب الوطني انتخبنا الرئيس لانقاد البلاد على اسس مباديء نوفمبر ضد العملاء , لدا يجب على الرئيس و السلطة ان يحاوروا الجميع لتنفيد مطالبهم من ركن شديد و لا يتنازلوا لهم(الزواف) عن ضعف و محاباة حتى لا تدهب مكاسبنا و تنقلب الامور الى اسوء في حراك مضاد من النوفمبريين !!؟
    انتهى زمن (كعاويل )فرنسا .الامر اصبح بايدينا بمرافقة الجيش الشعبي .!؟

  • نمام

    قضايا الحراك ليست مطالب نساوم عليها وانما حقوق تتجسد عدالة حرية ديمقرطية نحن بحاجة الى دستور يعلو الكل لا كراس محاولات جله تشطيب ونريد اعترافا باننا في ازمة وهذه الازمة تحتاج قرارات ولوكانت مؤلمة والبلد في توتر لا نريد احتكاكا سياسة يصنعها الحوار خلاق متكافئ فيه جميع الاطراف وديمومته ديمومة للسياسة

  • عادل

    لا حوار معهم ابدا ودعوهم يتظارون الى الابد ما دامت مظاهراتهم سلمية اما الكلاب التي تنبح وتحرض في الخارج فيجب استعمال السلاح الاقتصادي ضد الدول التي تحميهم وتحتضنهم

  • مامون

    الحوار يكون بين السلطة الشرعية المثمتلة في الرئيس المنتخب السيد تبون والحراك الوطنيفقط الذي يرفع راية الجزائر فقط اما حاملوا راية الانفصال والذين يشكلون خطرا امنيا على الجزائر فيجب متابعتهم قضائيا وقانونيا كما تنص عليه القوانين. مثلما يحدث في اقليم الباسك الفرنسي وكتالونيا الاسباني.

  • محمد عربي

    الحراك واقع في تناقض عجيب. فإن كان مظطرا لاختيار ممثليه، عليه أن يفعل ذلك بواسطة الإنتخاب النزيه و بواسطة الصندوق الشفاف لا غير. و إلا سيتهمون بالإقصاء و بانعدام الديمقراطية و ارتكاب أخطاء النظام الذي يريدون أن يسقطوه. و لكن منظري الحراك و محركيه لا يريدون أن يفعلوا ذلك لأنهم – بكل بساطة – يريدون أن يفرضوا على الشعب أشخاصا ذوي توجه إيديولوجي معين و من ثم توجيه البلاد نحو مسار فكري و سياسي دُبر له منذ أشهر.

  • moh haddu ne3mar

    ستمضي الايام والسنين ولا شيء سيتغير, هل تعرفو لماذا؟ لاننا نكذب على انفسنا, ونضن ان الاوضاع ستتحسن بدون اصلاح جدري,

  • بوكوحرام

    الذين رفعوا رايات غير الوطنية وخونوا المؤسسة العسكرية لا يطلق سراحهم
    ويعاقبون اشد العقاب لانهم خانوا الامانة وخانوا الشهداء فهم مجرمون

close
close