السبت 15 أوت 2020 م, الموافق لـ 25 ذو الحجة 1442 هـ آخر تحديث 11:51
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

أمرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتمديد كل المنح الخاصة بطلبة الدكتوراه والأساتذة العالقين بالخارج بشكل استثنائي وبأثر فوري للسماح لهم باستكمال بحوثهم ومختلف التزاماتهم مع مخابر البحث والتي تعطلت بسبب جائحة كورونا التي ضربت أغلب بلدان العالم.

وحسب بيان وزارة التعليم العالي، فقد تم تمديد المنح الخاصة بطلبة الدكتوراه والأساتذة العالقين في الخارج وهذا في إطار البرنامج الوطني الاستثنائي “PNE” دفعة 2018-2019 وبرنامج التعاون الجزائري-الفرنسي دفعتي 2018-2019 و2019-2020.

وقررت الوزارة تمديد كل المنح الخاصة بالبرنامجين”PNE” و”بروفاس ب+” التي انتهت صلاحيتها خلال فترة الجائحة، وبشكل استثنائي وفوري للسماح لهم بالاستجابة ظرفيا لحاجياتهم المتعلقة بفترة إقامتهم، ويخص هذا الإجراء 164 أستاذ وطالب في الدكتوراه، حيث يهدف إلى مرافقة فترة إقامة المستفيدين وتسهيلها في البلدان المضيفة خاصة في هذا الظرف الصحي الخاص الذي تسببت فيه جائحة “كورونا”.

وأوضحت الوزارة أن هذا الإجراء تم اتخاذه لصالح المستفيدين من المنح والذين لم يتمكنوا من العودة إلى أرض الوطن بعد انتهاء فترة تكوينهم بسبب تفشي الجائحة وغلق عدة دول لحدودها على غرار فرنسا وإسبانيا ورومانيا وتركيا وماليزيا وبريطانيا والبرتغال وبلجيكا وايطاليا والإمارات العربية المتحدة وهولندا وكندا ومصر وتونس وسلطنة عمان.

ويأتي القرار بعدما سبق للطلبة والأساتذة العالقين في عدد من البلدان أن راسلوا الوزارة الوصية عبر القنصليات الجزائرية مطالبين الاستفادة من تمديد المنحة الخاصة بهم بعد تجميد الدراسة وغلق الجامعات منذ شهر مارس الفارط في عدد من الدول المتواجدين بها، إلا أن الوزارة رفضت قرار التمديد في عهد الوزير السابق شيتور بحجة استمرار علاقة البحث العلمي والدراسة عن طريق الخط في أغلب جامعات العالم، قبل أن تعدل القرار لفائدة 164 من الأساتذة الباحثين.

الجزائر الدراسات العليا وزارة التعليم العالي

مقالات ذات صلة

600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بضياف سمير عين بوثلجة الطارف

    كاين طلبة دكتورة وكاين اساتذة يبحثون وينتجون وكاين طلبة دكتورة واساتذة همهم المنحة قصيرة المدى والسفر للتسوق ليس الا.خاصة تخصصات العلوم الاجتماعية.الطائرات المتجهة نحو:تركيا-المغرب-تونس-مصر-الامارات-لبنان-اسبانيا.فهل كل من يحصل على منحة هو اهل لها. وتمنيت لو بقي الدكتور شيتور على راس الوزارة بدل الوزير الجديد الذي لا يعرف دهاليز الجامعة الجزائرية مع انه شغل مناصب.ربي يعجل بعودة طلبتنا واساتذتنا ولكن يجب على الوزارة التفكير حتى في الغاء هذه المنح التي اصبحت منح عار وشنار في بعض البلاد العربية على سبيل المثال اصبح المستفيدون من المنح هدفا سهلا للصوصية والاحتيال وحتى الاتهامات المغرضة.

  • محمد

    كم عدد الطلبة الذين تم ارسالهم للخارج رجع للجزائر بعد انتهاء دراستهم؟ الجزائر صرفت ملايير الدولارات لتمنح طلبة جزائريين جاهزين للجامعات والشركات الغربية، والجزائر في نفس الوقت تستورد عمالة من كوبا ومصر وفلسطين وسوريا! عيب والله!
    افتحوا تحقيق وستجدون ما لا يدخل العقل!!

close
close