-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
ينتظر الإعلان عنها رسميا في برج بوعريريج

تنصيب أعضاء لجنة تحضير المؤتمر التأسيسي لشبكة المقاهي الثقافي والمكتبات الشعبية

زهية منصر
  • 259
  • 0
تنصيب أعضاء لجنة تحضير المؤتمر التأسيسي لشبكة المقاهي الثقافي والمكتبات الشعبية
أرشيف

بوكبة: على وزارة الثقافة أن تكون مظلة للفعل الثقافي وليس عربة منافسة

كشف عبد الرزاق بوكبة أنه تم تعيين لجنة وطنية للشروع في تحضير المؤتمر التأسيسي للشبكة الوطنية للمقاهي الثقافي والمكتبات الشعبية؛ وتضم تسعة أعضاء، منهم محمد بتقة من المسيلة وبوحجر بودشيش من عين تموشنت وإلياس إعباسن من بجاية وبلة بومدين من تندوف وأشرف هامل من أم البواقي ورياض سقني من برج بوعريريج ووهيبة باعلي من تمنراست، حيث يتكفل كل عضو من بين الأعضاء المختارين منهم بملف من الملفات، على أن يكون إعداد الأرضية الفلسفية للشبكة وقانونها الأساسي جماعيا.

وأضاف صاحب المشروع أن معظم الولايات ستكون ممثلة في المؤتمر، الذي سيعقد في الأسابيع القليلة القادمة، وأغلب الظن أنه في مدينة برج بوعريريج، لكونها عاصمة المقاهي الثقافية في الآونة الأخيرة، وتضم الشبكة التي تأسست معنويا قبل شهور جملة المقاهي الثقافية والمكتبات الشعبية التي تم إطلاقها في الجهات الأربع للجمهورية.

ويرى بوكبة بأنه حان الوقت للمجتمع المدني لأن يبادر إلى إطلاق منابر ثقافية فعلية وفاعلة بعيدا عن الأمراض التي يعانيها المشهد الثقافي الوطني، منها روح الاتكال على الحكومة في دعم الأفعال الثقافية، فإن توفر ذلك الدعم حدثت وإن لم يتوفر هيمن الركود والجمود، بينما يرى بوكبة بأن استمرارية الفعل الثقافي الحقيقي تكون مرتبطة بالمجتمع نفسه تحقيقا لما سماه الأمن القومي الثقافي. من هنا ستعمل شبكة المقاهي الثقافية على تحرير البرامج الثقافية من الجدران والقاعات المغلقة وربطها بالشارع مباشرة وفضاءاته المفتوحة لتجاوز ما يسمى عزوف الجمهور.

ويستمد بوكبة هذه القناعة والرؤية من تجربة ميدانية تمكن فيها خلال ثلاث سنوات من تكذيب مقولة أن الجمهور مقاطع للفعل الثقافي بحيث كانت كل نشاطات المقاهي الثقافية تعرف إقبالا من طرف الجماهير. وينتظر أن تلعب شبكة المقاهي الثقافية دور المقترح لأفكار ورؤى وبرامج ومبادرات جديدة تقتضيها المرحلة الوطنية القائمة، إذ ليس معقولا أن تبقى الساحة الثقافية خالية من روح الابتكار في هذا الباب، رغم التحولات التي حصلت في مجالات الذوق والتلقي. على العمل الثقافي أن يتجاوز مقام الفرجة إلى مقام صناعة الوعي وصولا إلى مواطن متوازن تفكيرا وسلوكا، وفق الروح الوطنية الجزائرية بكل أبعادها، ووفق الروح الإنسانية في نفس الوقت.
من جهة أخرى، وجه بوكبة رسالة لوزارة الثقافة مفادها أن الوزارة يجب أن تلعب دور المظلة المرافقة للمجتمع المدني الثقافي لا العربة المنافسة لنشطائه وفعالياته، لأن هذه السياسة أثبتت فشلها المطلق.

ليس دور الوزارة تنظيم نشاط شعري، مثلا، بل هو جعل الشعر ثقافة عامة. وليس دورها إصدار كتاب بل هو جعل القراءة ثقافة شعبية؛ من خلال دعم ومرافقة مبادرات جيدة وجادة تشرف عليها الواجهات الثقافية المدنية في الميدان مباشرة.

ويذكر أن تجربة المقهى الثقافي في برج بوعريريج ومدن أخرى استطاعت من غير دعم يذكر أن تقدم نموذجا لافتا للانتباه في مجال العمل الثقافي المفتوح على الشارع مباشرة؛ سواء في الواقع والمواقع أم قبل وأثناء وباء كورونا، بما حقق حراكا ثقافيا أشاد به كثيرون داخل الجزائر وخارجها.

ويعتبر مشروع شبكة المقاهي الثقافية الذي تم إطلاقه قبل ثلاث سنوات قبل أن يجد طريقه للتجسيد هذه السنة واحد من المشاريع المنبثقة عن المبادرات الميدانية التي أطلقها عبد الرزاق بوكبة في برج بوعريرج قبل أن تنتشر في كافة ربوع الجزائر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!