الأحد 17 جانفي 2021 م, الموافق لـ 03 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

تحيي الجزائر اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد النساء هذه السنة في ظروف قاسية جدا بالنظر إلى الأحداث المأساوية وخطورة الجرائم المرتكبة ضد النساء، بعد أن بات التعنيف والقتل وحدهما لا يشفيان غليل المجرمين الذين قفزوا إلى درجة أخطر وهي حرق جثث ضحاياهم.

وجهت بالمناسبة تنظيمات وجمعيات نسوية رسالة مفتوحة أكد فيها هؤلاء أن النقاش حول جرائم قتل النساء فرض نفسه في مجتمعنا قبل تاريخ 25 نوفمبر حيث تبيّن أنه يمكن للعنف ضد النساء أن يقتل.

وورد في الرسالة “هذه الأعمال المأساويّة التي يتم ذكرها في خانات “الأخبار المتنوّعة”، والتي غالبًا ما يتم طرحها بشكل مثير، هي نتيجة التقليل من أهمية العنف الذي تتعرض له النساء، العنف مهما كانت طبيعته أو خطورته، لتظل هذه الأعمال ناتجة قبل كل شيء عن ثقافة الهيمنة”.

وتعكس موجة الانفعال التي اجتاحت بلادنا، بحسب الرسالة، العاصفة الإعلامية التي سببها مقتل شيماء، حجم حركة الخوف الذي تردد صداه في مواقع التواصل الاجتماعي، وهي أمور تذكرنا بكل هذه الاغتيالات التي تتنافس فيما بينها في وحشيتها ورعبها، في الجزائر على غرار بقية العالم، وهو ما جعل هاشتاغ “#خسرنا_وحدة_منا” لا يهتف به فقط من قبل بضع النساء تضامنًا مع ضحايا الهمجية ولكن من قبل الآلاف.

وترى مختلف الجمعيات والتنظيمات النسوية في الجزائر أن العنف مهما كان نوعه غير مقبول كما أن دورته الجهنمية تبدأ بالشتم وبالإهانة والبصق و”الصفعات”، بطريقة متصاعدة وتكرارية، مؤدّية إلى القتل وللوقاية من هذا العنف الأقصى، يستوجب على الجميع مطاردة جميع أشكال العنف، بغض النظر عن نوعه وشدته، والتنديد بها والسهر على معاقبتها وأن نحذر من الاستنكار الذي لا يتبع بأي إجراء.

وقصد بلوغ ذلك يجب استنادا لأصحاب الرسالة محاربة الآليات التي تجعل ذلك ممكناً ومحاربة ثقافة العنف داخل الأسرة، في المدرسة، في الشوارع، في العمل ويجب أيضًا محاربة النظام العالمي القائم على عدم المساواة والظلم والعمل على تغيير الواقع الذي يضع النساء في أدنى منزلة.

واقترحت التنظيمات النسوية جملة من التوصيات داعية المسؤولين السياسيين إلى اعتماد وإقرار سياسات عمومية تقضي بشكل فعّال على العنف وأسبابه ومنها التبليغ السريع عن العنف من خلال مراكز الاتصال الهاتفي التي يمكن الوصول إليها مجانًا على مدار الساعة، من الخطوط الثابتة ومن أجهزة الهواتف المحمولة لطلب النجدة وكذا بروتوكولات للتدخل السريع للأجهزة الأمنية وتوعيتها وتدريبها لهذه المهمة.

ولحماية النساء قبل موتهن يجب استجواب المعتدين وتوفير الحماية الفورية للضحايا سواء كن يملكن شهادة الطب الشرعي أو لا مع تخصيص فنادق لإيواء النساء وأطفالهن إذا كانوا في خطر، مع بناء مراكز إيواء في جميع أنحاء البلاد وضمان وصول النساء ضحايا العنف إلى الملاجئ، بغض النظر عن حالتهن الزوجية، إن كن بأطفال أو من دون أطفال، مع تمويل إدارة هذه المراكز والإشراف عليها من طرف أطباء وأخصائيين نفسانيين ومساعدات ومساعدين.
وفي سياق اتخاذ تدابير قانونية فعّالة ضد العنف ضد النساء أوصت الجمعيات بالإبعاد الفوري للمعتدي وانتظار التحقيق معه وتنفيذ إجراءات الحكم السريعة والمثالية، وكذا نقل الحكم الجنائي الذي يكرّس جريمة التحرش الجنسي (المادة 341 مكرر) والذي يظهر في الفصل الثاني “الجرائم والمخالفات ضد الأسرة والأخلاق الحميدة” إلى الفصل الأول “الجرائم والمخالفات ضد الأشخاص”: التحرش يهاجم السلامة الجسدية والنفسية للأشخاص وليس بالضرورة العائلات، مع ترسيخ هذا الحكم من المادة 341 مكرر في تشريع العمل.

وتم اقتراح سن أحكام تحمي الشهود من مخاطر الأعمال التعسفية الانتقامية المهنية وإلغاء المادة 326 من قانون العقوبات التي تسمح للمغتصب بالإفلات من الملاحقة القضائية إذا تزوج ضحيته التي تتعرض بعد ذلك للزواج القسري، بالإضافة الى إدراج مفهوم “جريمة قتل النساء” في قانون العقوبات.

الجرائم الجزائر العنف ضد النساء

مقالات ذات صلة

  • إثبات النسب والخلع والإرث في مقدمة القضايا.. حقوقيون يؤكدون لـ"الشروق":

    خلافات وآفات جديدة تهدد استقرار العائلة الجزائرية

    عرفت سنة 2020 في الجزائر الكثير من الأحداث والمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وكانت جائحة كورونا، أزمة ألقت بظلالها على الكثير من الجوانب الحياتية، وغيرت أنماطا…

    • 2767
    • 1
  • وصل سعره 1000 دج للكلغ مؤخرا

    السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!

    يدقّ صيادون ناقوس الخطر، بسبب الارتفاع الرهيب في أسعار مختلف أنواع السّمك، وخاصة السردين، ما جعل هذه المادة الغذائية المهمة، تهجر موائد غالبية العائلات بعدما…

    • 452
    • 0
600

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • حمادي بوغزالة

    كسرتوا لنا روسنا بالكلام عن حقوق المرأة وكأننا بالدنمارك أو هولندا ولسنا مسلمين نتبع شرع الله الذي لم يفرط في أي شيء في كتابه العزيز وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم المطهرة فأعطى المرأة حقوقها وبين واجباتها ……………… وسؤالنا: وماذا عن العنف ضد الرجال والحقرة؟؟

  • موسى ايدير

    العقوبات تطبق على جميع المعتدين سواء كان الااعتداء على الرجال أو الشيوخ أو الأطفال أو النساء، لا فرق بين هذا وذاك.

  • Kung-fu

    العنف يبدأ أولا بالمواعيد الغرامية والقبل والاحتضان وانتهاك الآداب العامة أمام الناس وفي النستغرام وينتهي وتنتهي القصة إلى ذروة العنف بالضرب والقتل عندما تفك البكرة ويحمل الولد الغير الشرعي.
    ….وين راكم من العنف الأول. …
    ولا عينيكم يشوفو غير عينيها أي زرقة أو ضربها أو قتلها. ..
    وكي يسلم عليها قادام الناس عينيكم عمات …
    أيا طييييرو علينا قالك العنف ضد المرأة.

  • Kung-fu

    لا حول ولا قوة الا بالله
    تاركين بناتهم يسبحن في العلاقات الغير شرعية
    ثم لايتخملون مسؤلية تربيتهن
    ويطالبون بقوانين
    الأولى المطالبة بقوانين تحمي شرف الفتاة قبل أن نصل إلى العنف.
    أكثرية المعنفات من صاحبات العلاقات غير شرعية
    حشاكم .

  • نذير

    استروا عوارتكم…..ولا تعرضوا سلعكم على الشباب المسكين الذي لا يقدر على الزواج

  • خليفة

    في هذه القضية يجب البحث عن اسباب العنف في المجتمع الجزائري سواء كان ضد المرأة او ضد الرجل،من خلال دراسة علمية بقيادة فريق من علماء الاجتماع ،و علماء النفس ،كما يجب ان تنطلق تلك الدراسة من الميدان و تركز على بعض المناطق من الوطن و التي اشتهرت بالعنف و الاجرام كعيينات للدراسة،و بعد ذلك يقدم فريق البحث نتاءج تلك الدراسة الميدانية مع اقتراح الحلول الممكنة و يضعها بين يدي السلطات المعنية لتشرع في معالجة الظاهرة و محاولة القضاء على اسبابها ،هذه مقاربة علمية لمواجهة القضية،اما ان نكتفي بالتنديد و تبادل التهم بين الرجال و النساء فهذه امور تعقد المشكلة و لا تحلها.ينبغي مواجهة العنف بالعلم لا بالكلام.

close
close