-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أهل العروسين رفضوا توقيف الاحتفال

توتر بين الشرطة وأصحاب عرس بسكيكدة

أحمد زقاري
  • 3122
  • 6
توتر بين الشرطة وأصحاب عرس بسكيكدة
أرشيف

تدخلّت عناصر الشرطة، بأمن دائرة الحروش، جنوب سكيكدة، الجمعة، لتوقيف موكب زواج، تطبيقا لإجراءات منع التجمعات، وفرض التباعد الجسدي، ومنع إقامة الحفلات والمناسبات العائلية، التي من شأنها المساهمة في تزايد حالات انتشار وباء كورونا، وتجسيدا لقرارات اللجنة الوصية والسلطات الولائية في سكيكدة، التي قررت منع الأعراس وغيرها من المناسبات التي تؤدي للتجمعات العائلية، غير أنّ تدخل عناصر أمن دائرة الحروش، لتسجيل المخالفات، وتسجيل المخالفة ضدّ أهل العريس، حال دون ذلك، بفعل رفض أهل العروسين وقف حفل الزواج، الذي يشارك فيه العشرات من أهل وأحباب العروسين، بحجة الفاتورة المالية التي صرفت على ذلك.

وسجل حدوث ملاسنات ومناوشات مع عناصر الشرطة، الذين حضروا قصد دعوة المعنيين لتفادي مثل هذه الاحتفالات، التي تجمع العشرات في مكان واحد، ومع إصرار المعنيين على ذلك، تدخلّت عناصر البحث والتدخل بأمن الولاية، التي فضّت التجمع.

يحدث هذا في الوقت الذي دقّت فيه عدة جمعيات ونشطاء ناقوس الخطر، إذ يصرّ الكثيرون على إقامة الأعراس والحفلات العائلية، وسط حضور كبير للمدعوين، في المنازل الضيقة التي تفتقر للتهوية، بينما لا تزال العشرات من مواكب السيارات تصنع أفراح السكيكديين، في الأعراس والمناسبات العائلية، على الرّغم من وجود تعليمات وقرارات ولائية، تمنع إقامة مثل هذه المناسبات المفتوحة والتي يشارك فيها العشرات، وعلى الرغم من تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا، وقال نشطاء وجمعيات، يشاركون في عمليات جمع التبرعات وحملات خيرية لاقتناء معدات طبية وأدوية لصالح المستشفيات ومرضى كورونا، بأنهم يسجلّون بكلّ أسف، تواصل إقامة الأعراس والحفلات العائلية، في عدد من المواقع بولاية سكيكدة، في الوقت الذي تسجلّ فيه المستشفيات بالولاية، ضغطا رهيبا، لحالات المرضى بوباء كورونا المتزايدة بشكل سريع، معتبرين أن ذلك ينسف جهود الخيرّين والفاعلين والناشطين الذين يسعون لتقديم يد المساعدة للمرضى وللجيش الأبيض بالمستشفيات كما جاء في تغريدة لجمعية يد واحدة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
6
  • محمد رضا

    هذه قمة الأنانية، الجزاءر ليست بحاجة إلى عباد مثلهم، لو كانوا في بلد أوروبي لكانوا طأطؤوا رؤوسهم.

  • rym

    lorsque le virus atteint leurs familles ils vont bien comprendre que ce n'est pas un jeu

  • Ahmed

    المفروض يضربوهم بالرصاص . الناس تموت و هوما ينشرو في الوباء

  • محمد

    لازم الضرب بيد من حديد الناس راهي تختنق و تموت بالمئات وهم يتلاعبون بصحة الناس ارفدوهوم للحبس متكثرش معاهم الهدرة جميع الناس اجلو الاعراس إلا هم

  • خليفة

    الاعراس في عز انتشار وباء كورونا ،و مع ازدياد عدد الاصابات و الوفيات ،يصر هؤلاء القوم على اقامة الاعراس و الحفلات و التي يكثر فيها الاختلاط و التقارب الجسدي ،و بهذا يعرض فيها هؤلاء القوم حياة الناس الى الخطر ،و اذا حصل مكروه يقولون هذا قضاء و قدر ،و لكن في الحقيقة ان الانسان هو الذي يختار فعل الشر بشعور او بدون شعور ،نسال الله ان يردنا اليه ردا جميلا و ان لا يواخذنا بما فعل السفهاء منا.

  • ملاحظ

    يجب منع هاته التجمعات حتى و لو تطلب الأمر استعمال القوة و معاقبة المنضمين و المشاركين بدون اي رحمة. مثل هذا الإستهتار هو الذي أوصلنا إلى ما نحن فيه الٱن و النتيجة مئات الوفيات .