الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 06 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 22:11
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

جانب من العملية

استفادت، مساء الأحد، أكثر من 50 ألف عائلة جزائرية من سكنات جديدة من مختلف الصيغ، وذلك في إطار أضخم عملية توزيع السكنات عرفتها الجزائر منذ الاستقلال.
ومست هذه العملية جميع ولايات الوطن، حيث أشرف عدة وزراء على تسليم المفاتيح بالإضافة إلى ولاة الـ 48 ولاية.
ونظمت بهذه المناسبة حفلات أقيمت على شرف العائلات المستفيدة من هذه السكنات الجديدة.
وعرف قطاع السكن إطلاق اكبر عملية توزيع للوحدات السكنية والتجزئات تحت إشراف وزير السكن عبد الوحيد طمار وبمشاركة عدة وزراء من الحكومة.
وتم أيضا توزيع أكثر من 24.000 وحدة سكن ريفي بنسبة تزيد عن الـ 48 في المائة من مجموع الصيغي وأكثر من 6.000 وحدة بيع بالإيجار (عدل) وأكثر من 13.000 وحدة سكن عمومي ايجاري.
وأشرف وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار من الشراقة بالعاصمة على توزيع 2000 وحدة سكنية بصيغة البيع بالإيجار لمكتتبي ولاية الجزائر وهي بمثابة إشارة انطلاق يقول وزير السكن: “لمختلف الصيغ السكنية كسكنات “عدل”، السكن العمومي الايجاري، السكن الريفي.

المصدر: موقع الإذاعة الوطنية

https://goo.gl/oHqkbE
أزمة السكن سكنات عدل عبد الوحيد طمار

مقالات ذات صلة

  • برّر تصريحات الوزير الأول بفرنسا..

    شهاب صديق: أطراف تريد النيل من مصداقية أويحيى!

    رد الناطق الرسمي للتجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، على الانتقادات التي طالت الوزير الأول أحمد أويحيى بعد وصفه لشهداء الثورة بـ"القتلى" خلال الاحتفالية المئوية للحرب…

    • 1718
    • 22
  • توفيّ الثلاثاء عن عمر ناهز 60 عاما

    "أسوار التاريخ" تسقط برحيل بشير مديني

    فقدت الجامعة الجزائرية أحد أعلامها المبرّزين في حقل التاريخ، إذ توفي، الثلاثاء، الدكتور بشير مديني عن عمر ناهز 60 عامًا، فهو من مواليد 1958 بتونس،…

    • 408
    • 0
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العباسي

    تحيا الجزائرويحيا بوتفليقه ومبروك للمستفيدين

  • نورالدين

    لم يُوَزَّع أي سكن في ولاية البليدة..

  • hrire

    La guerre c’est perdue et la messe est dite.Ce ne dont ces deux logements qui vont changer l’idée reçue.Un peuple dans sa majorité prive de tout et revoit la copie de l’ère colonialiste ou l’indigène ou le khamasse est inférieur a l’Européen .Cet indigène payait plus d’impôt et les européens l’appelait l’impôt arabe comme aujourd’hui ou le travailleur et surtout le retraite paie plus que le chef d’entreprise de l’allégeance qui est carrément ecobere et en compensation ce hakam a opte pour une valeur fiscale au Dinar et voilà les résultats la misère pour les indigenesfig

  • hrire

    للعباسى
    قلت لك فى وقت مضى لو كنت من هؤلاء المستفدين فى الدنبا من حقبة بوتفلبقة فخير لك فى الدنبا اما فى الاخرة
    و ان لم تكن منهم فهءه اكبر مسخرة اندارت فى الجزاؤر منذ القديم
    لو يكرموا فى لبلة القدر لرفعوا القبمة الجباءية للدينار و خلوا الناس غير تتنهت اما باه الشعب يرجع فى حاىة ما كان عليه فى زمان بومدين و شادلى فهذ من الخرفات

close
close