-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
تحذير أممي من “سيناريو أكثر رعباً” بغزة

توسيع الصهاينة للعمليات العسكرية قد يؤدي لأمور يستحيل التعامل معها

عبد السلام سكية / وكالات
  • 302
  • 0
توسيع الصهاينة للعمليات العسكرية قد يؤدي لأمور يستحيل التعامل معها
أرشيف

حذّرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لين هاستينغز، من أنّ توسّع نطاق العمليات العسكرية الصهيونية في قطاع غزة إلى جنوب القطاع، يمكن أن يؤدّي إلى “سيناريو أكثر رعباً”، قد تعجز العمليات الإنسانية عن التعامل معه.
وقالت المسؤولة الأممية، في بيان، إن هذا التوسّع في العمليات البرية الإسرائيلية “أجبر عشرات الآلاف من الفلسطينيين الآخرين إلى اللجوء إلى مناطق تواجه ضغطاً متزايداً، وحيث ينتابهم اليأس في مسعاهم للعثور على الغذاء، والماء، والمأوى والأمان”.
وأوضح البيان أنّه “لا مكان آمناً في غزة، ولم يبقَ مكان يمكن التوجّه إليه”، وفقاً لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.
وتقيم هاستينغز في القدس، لكنّ السلطات الصهيونية أبلغت الأمم المتحدة بأنّها لن تجدّد تأشيرة مبعوثتها الكندية الجنسية، وأشارت هاستينغز إلى أن “ما نشهده اليوم يتجسّد في مراكز إيواء بلا إمكانيات، ونظام صحّي منهار، وانعدام مياه الشرب النظيفة، وغياب الصرف الصحي الملائم، وسوء التغذية في أوساط الناس الذين ينهشهم الإنهاك العقلي والجسدي في الأصل، وصيغة نجدها في الكتب المدرسية للأوبئة، ولكارثة صحية عامة”.
كذلك أعربت هاستينغز في بيانها عن أسفها لأنّ “الظروف المطلوبة لإيصال المعونات إلى الناس في غزة لا تتوفّر”، وقالت إن “سيناريو أكثر رعباً بشوط بعيد يوشِك أن تتكشّف فصوله، وهو سيناريو قد لا تملك العمليات الإنسانية القدرة على الاستجابة له، لو قُدِّر له أن يتحقّق”.
وأكدت هاستينغز أنّ “كميات الإمدادات الإغاثية والوقود التي سُمح بإدخالها ليست كافية على الإطلاق”، وقالت إنه “لا يمكن تسيير العمليات الإنسانية بكميات ضئيلة من الوقود، فهو الأساس الذي ترتكز عليه الخدمات الاجتماعية وعملياتنا، بما يشمل المستشفيات ومحطات تحلية المياه ومياه الشرب النظيفة والصرف الصحي”.
كما شدّدت المسؤولة الأممية على أنّ “الحيّز المتاح للاستجابة الإنسانية التي يُسمح بتقديمها داخل غزة آخذ بالتقلّص المستمر”.
من جهته، جدّد المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الدعوة إلى “وقف إطلاق نار إنساني دائم في غزة”، وإطلاق سراح جميع الرهائن، مطالباً قوات الاحتلال الصهيوني بـ”تجنب أعمال جديدة يمكن أن تؤدّي إلى تفاقم الوضع الإنساني الكارثي أساساً في غزة”، وتجنيب المدنيين في القطاع مزيداً من المعاناة.
فيما كشف مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس غيبريسوس، عن تلقي المنظمة إخطاراً من قبل الاحتلال الصهيوني، لنقل إمداداتها من مستودعاتها في جنوب قطاع غزة بسبب العمليات البرية، مطالباً تل أبيب بالتراجع عن الأمر، وحماية المدنيين والبنية التحتية.
غيبريسوس قال في منشور على منصة “إكس”: “تلقينا إخطاراً من الجيش الإسرائيلي بأن علينا نقل إمداداتنا من مستودعاتنا الطبية من جنوب غزة خلال 24 ساعة، لأن العمليات البرية ستجعلها غير قابلة للاستخدام”.
وأضاف غيبريسوس: “نحن نناشد إسرائيل التراجع عن هذا الأمر، واتخاذ كل التدابير الممكنة لحماية المدنيين، والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المستشفيات والمرافق الإنسانية”.
في سياق متصل، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، مساء الإثنين، عن انقطاع اتصالها مع طواقمها في قطاع غزة، وعبرت عن قلقها على سلامتها، إثر قطع شبكات الاتصالات الأرضية والخلوية والإنترنت.
وهذه المرة الرابعة التي يتعرض فيها قطاع غزة لانقطاع خدمات الاتصالات بالكامل، خلال الحرب الصهيونية المتواصلة منذ قرابة شهرين.
وقالت الجمعية “انقطعنا عن الاتصال بشكل كامل عن غرفة العمليات في قطاع غزة، وعن كافة طواقمنا العاملة هناك، في ظل قطع سلطات الاحتلال لشبكات الاتصالات الأرضية والخلوية والإنترنت بشكل كامل”.
وعبّرت الجمعية عن قلقها على سلامة طواقمها العاملة في القطاع “في ظل استمرار القصف الإسرائيلي العنيف المتواصل على كافة أرجاء القطاع على مدار الساعة”، وقالت: “نشعر بالقلق الشديد بخصوص إمكانية استمرار طواقمنا في تقديم خدماتهم الإسعافية، لاسيما أن هذا القطع يؤثر على خدمة الاتصال المركزي 101، ويعيق وصول سيارات الإسعاف إلى المصابين والجرحى”.
ويأتي تصعيد الاحتلال الصهيوني لعملياته العسكرية والقصف على مناطق المدنيين في قطاع غزة، بعدما انتهت هدنة مؤقتة دامت 7 أيام بين 24 نوفمبر والأول من ديسمبر، وأتاحت تبادل العشرات من الأسرى المحتجزين في قطاع غزة بأسرى فلسطينيين تعتقلهم إسرائيل، ودخول شاحنات مساعدات إنسانية من مصر إلى القطاع المدمّر.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!