الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 21:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

أكد رئيس اللجنة الوطنية البيداغوجية للعلوم الإنسانية والاجتماعية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، سيكوك قويدر، أنّ قطاع التعليم العالي سيوظّف نحو 120 ألف أستاذ خلال العشر سنوات المقبلة بناء على احتياجات كلّ جامعة.

 

وقال رئيس اللجنة الوطنية للتكوين، الثلاثاء، على هامش انعقاد المؤتمر الدولي الخامس للرابط العربية لعلوم الإعلام والاتصال بجامعة مستغانم، إنّه وفقا لدراسة أجرتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مؤخّرا، فإنّ احتياجات القطاع تتطلّب توظيف نحو 120 ألف أستاذ خلال العشر سنوات المقبلة، مشيرا إلى أنّ تخصّص العلوم الإنسانية والاجتماعية من خلال مختلف المسارات التي تندرج ضمنه بحاجة إلى ضخّ المزيد من الأساتذة لتحسين مستوى التأطير.

وستتاح الفرص لطلبة الدكتوراه الذين يزاولون أبحاثهم أو الذين ناقشوا رسائلهم وينتظرون التوظيف، إذ طمأن سيكوك قويدر، جميع خريجي العلوم الإنسانية والاجتماعية بأنّ لهم حظّا في التوظيف، مدافعا عن توجّه الجامعة الجزائرية عن التكوين الأكاديمي والاهتمام به لترقية البحث العلمي في الجزائر. 

  وحسب ذات المصدر، فإنّ الوزارة لجأت إلى توحيد الليسانس ومواءمة الماستر في إطار عملية إصلاح واسعة تتدعّم بحزمة من النصوص التنظيمية التي من شأنها تحسين أوضاع الجامعة الجزائرية، مشيرا إلى القرار الجديد المتعلّق بمخابر البحث العلمي ومشاريع البحث التي ستستوعب أغلب طلبة الدكتوراه من خلال التشجيع على ذلك بآليات مختلفة، وهو ما سينعكس إيجابا على مردودية البحث العلمي خصوصا أنّ هذه الآليات تشمل أيضا جوانب الرقابة والمساءلة وتؤدّي إلى غلق المخابر ومشاريع البحث في حال عدم الالتزام بالشروط المحدّدة. وأعطى رئيس اللجنة الوطنية البيداغوجية إحصائيات عن تطوّر الجامعة الجزائرية في فتح التخصّصات على مستوى مختلف جامعات الوطن من بينها تخصّص علوم الإعلام والاتصال الذي كان في السبعينيات في المدرسة الوطنية العليا فقط ثمّ في مرحلة ثانية بثلاث جامعات هي الجزائر ووهران وعنابة وهو حاليا متاح في 23 نقطة تكوين بمختلف جامعات الوطن.

 

مقالات ذات صلة

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • أستاذ عهد جامعة الإنحطاط

    أمنيتنا تنفيذ برنامج جامعة لكل بلدية و من ثم نصبح في مصاف الدول المتط دهــ ورة

  • ali

    توظيف 120 الف استاذ بسعر 220 دج للساعة أو أقل و كأنهم طلابين قدمو من التشاد و النيجر أو مالي هذا هو الحال عندما يصبح أعزة القوم أراذلها مع إحترامنا لإخواننا في البلدان السابقة و لست أقصد من هذا العنصرية و لكن هو الواقع المر.

  • 0

    بمعايير : البيسطو و المعريفة و الرشوة و المحسوبية … و كل الجزائريين يعرفون ذلك معرفة جيّدة