الأحد 29 نوفمبر 2020 م, الموافق لـ 13 ربيع الآخر 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ارشيف

وقعت محكمة الدار البيضاء عقوبة ثلاث سنوات حبسا نافذا في حق رعية من جنسية نيجيرية وجزائري، متهمان بإنتاج وبيع مواد مخدرة وجنحة الدخول والإقامة غير الشرعية إلى التراب الوطني، وتهمة حيازة واستهلاك المخدرات، وذلك بعد ما كشفت التحريات تورطهما في انتاج مادة الهرويين المغشوش، والممزوج بعدة مواد صيدلانية أغلبها مضادات حيوية ومسكنات آلام عثر على علب منها بمقر إقامته.

توقيف الرعية الإفريقي جاء على إثر دورية تفتيشية قامت بها مصالح الضبطية القضائية ببرج الكيفان، أين أثار شكوكهم وهو على متن سيارة رفقة شخص آخر، ولدى إخضاعهما للتفتيش الجسدي ضبطت بحوزتهما مخدرات من نوع “الهرويين” على شكل كبسولات وكمية من المادة المخدرة “الكراك”، وكميات اخرى داخل الصندوق الخلفي للسيارة، وعلي أساس نتائج التفتيش تم تحويل المعنيين إلى التحقيق الأمني.

وبتوسيع التحريات في الملف، تنقلت عناصر الأمن إلى مسكن الرعية، حيث عثر على 20 علبة من الأدوية الصيدلانية المختلفة منها “أسبيجيك”، “براسيتامول”، “كلاموكسيل”، “سبانادول”، وهي الأدوية التي كان يستخدمها في مضاعفة محتوى كبسولات الهرويين بعد مزجها بها، كما تبين خلال التحقيق أن المعني تمكن من الدخول نحو الأراضي الجزائرية عبر الحدود البرية الجنوبية، دون حيازته لوثائق تثبت حقه في الإقامة.

الرعية النيجري المدعو “آ،يوسف” الموجود رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش، فند خلال محاكمته بالكمية المضبوطة بحوزته، وأكد أنها موجهة لاستهلاكه الشخصي، كونه مدمنا على تلك المادة منذ سنوات، وهي نفس التصريحات التي ادلى بها شريكه، وكان النائب العام قد التمس لهما عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا قبل النطق بالحكم المذكور سالفا.

المخدرات المهاجرون الأفارقة محكمة مخدرات

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close