-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
"الكنادير" تنقذ الموقف بالولاية

توقيف شاب متهم بافتعال حرائق في الطارف

نادية طلحي  
  • 2100
  • 0
توقيف شاب متهم بافتعال حرائق في الطارف

أوقفت وحدات الدرك الوطني بالطارف السبت، شابا يبلغ من العمر 32 سنة، للاشتباه في تورطه في إضرام النيران بمناطق غابية في الولاية، التي تشهد حرائق مهولة منذ أيام، المشتبه فيه وحسب ما ذكرت مصادرنا لازال موقوفا تحت النظر للتحقيق معه وكشف أسباب إقدامه على إشعال النيران في هذا التوقيت بالذات تزامنا مع اندلاع سلسلة من الحرائق في ولايات أخرى، وكذا الارتفاع القياسي في درجات حرارة الجو والتي فاقت 47 درجة مئوية تحت الظل عبر إقليم الولاية، في انتظار تقديمه أمام العدالة.

وكانت ولاية الطارف قد شهدت في الأيام الأخيرة اندلاع سلسلة من الحرائق التي طالت البساتين والحقول وألحقت أضرارا جسيمة بممتلكات الفلاحين من منتجي العنب والكروم والحوامض وغيرها، وكذا تفحم عشرات رؤوس الأغنام والأبقار ونفوق الدواجن، خاصة في البلديات المتواجدة على الشريط الحدودي بين الجزائر وتونس، على غرار الحريق الذي اندلع بمشتة الدريدرة ببلدية رمل السوق، وحريق مشتة برقوقاية ببلدية السوارخ، بالإضافة إلى حريق أم السكك ببلدية العيون، وهي المناطق الحدودية التي شهدت أكبر حرائق هذه الصائفة، ناهيك عن الحريق الذي اندلع بغابة الدولة بجبل بني صالح الذي يمتد إلى داخل إقليم ولايتي قالمة وسوق اهراس ضمن سلسلة جبلية صعبة المسالك والتضاريس، وكذا حريق آخر ببلدية شيحاني بين بلديتي الطارف وقالمة.

وفي ظلّ تلك الوضعية، سارعت السلطات إلى استنفار كل مصالحها، خاصة منها مديرية الحماية المدنية ومحافظة الغابات للتدخل سريعا، مدعومة بعتاد بعض البلديات والمؤسسات العمومية، من اجل التحكم في تلك الحرائق، رغم صعوبة الظروف المناخية التي شهدتها الولاية. وقد لجأ سكان المشاتي والأرياف الذين تكبدوا خسائر هائلة للفرار من مساكنهم خوفا من أن تصلها ألسنة اللهب، فيما تدخل آخرون للمشاركة في عملية إخماد النيران رفقة فرق الإطفاء، وتمكنها من الدعم اللوجستيكي وتزويدها بالمؤونة والماء.

وقد تدخلت مساء السبت طائرتان من نوع كانادير بالمنطقة لإخماد النيران المشتعلة، ووقف امتداد لهيبها إلى مناطق أخرى، لتتم السيطرة على الوضع وإخماد النيران في المناطق الوعرة التضاريس، مع القيام بعملية الحراسة خوفا من عودة اشتعالها من جديد. فيما باشرت الجهات المعنية عملية واسعة لتقييم الخسائر في المساحات الغابية وفي ممتلكات المواطنين قصد تمكينهم من التعويضات التي أقرتها السلطات العليا في البلاد. يذكر أن ما لا يقل عن سبعة ألغام تعود إلى العهد الاستعماري انفجرت في حرائق غابات الطارف.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!