-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
خرقن الحجر الصحي بتبسة

توقيف عروس و15 امرأة داخل حمام

ب. دريد
  • 7073
  • 2
توقيف عروس و15 امرأة داخل حمام

أوقفت نهار الخميس، عناصر الأمن الحضري السادس بمدينة تبسة، 15 امرأة من مختلف الأعمار، داخل حمام شعبي بحي فاطمة الزهراء بقلب المدينة، تنقلن رفقة عروس في الخامسة والعشرين من العمر كانت ستزف لبيت عريسها مساء الخميس.

حيثيات القضية الفريدة من نوعها بولاية تبسة، خاصة بعد اجراءات الحجر والمراقبة الشديدة ومتابعة المخالفين للبروتوكولات الصحية الصارمة، والتي تهدف في بنودها الحفاظ على الصحة العامة، بغلق الحمامات والمرشات وتوقيف كل ما له علاقة باللقاءات العامة، كالأعراس والمآتم، لكن أهل العروس بعد اتفاقهم مع أهل العريس، أبرموا مع صاحبة الحمام، البالغة من العمر 55 سنة، اتفاقا على أن تؤجر لهم لبعض الوقت الحمام الشعبي لإحضار العروس ومرافقاتها من أهل وصديقات بعيدا عن الزغاريد ومواكب السيارات كما هي عادات التوجه إلى الحمام في تبسة.

 ومع منتصف النهار تقريبا تحولت النسوة إلى الحمام وبعد دخولهن تم غلق الحمام في جو حار جدا، إلا أن الخبر وصل مصالح الأمن، وبعد إذن من النيابة، تم التنقل إلى الحمام، حيث قامت مجموعة من الشرطيات حفاطا على كرامة النساء، بالدخول إلى الحمام فجأة، والقيام بكل الاجراءات القانونية التي تخوّل متابعة كل من لايحترم الاجراءات الوقائية الخاصة بالحجر، أين تم رفع جميع المخالفات للحاضرات مثل خرقهن تدابير التباعد الجسدي والاجتماعي في أماكن من دون تهوية، وتم الغلق الفوري للمحل، وتحويل صاحبة الحمام إلى مقر الأمن الحضري السادس، لسماعها على محضر إداري وجزائي، وقد أرسل الملف إلى وكيل الجمهورية لاتخاذ الاجراءات القانونية، حيث ستعرض صاحبة الحمام والنسوة بما فيهن العروس على وكيل الجمهورية وقاضي الحقيق مع بداية الأسبوع.

يذكر أن ولاية تبسة حسب أرقام وزارة الصحة صارت في الأسبوعين الأخيرين من أكبر الولايات المتضررة بسلالة دلتا، كما أن الحمام الشعبي المعني بالمخالفة سبق له وأن شهد منذ أربع سنوات في شهر أوت الحار، وفاة سيدة بداخله اختناقا بسبب الحرارة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • خليفة

    شعب متهور و فوضوي ،و يتجاهل كثيرا القوانين المعمول بها في الاجراءات الصحية لمحاربة الوباء ،و لذا لابد للسلطات المعنية ان تتخذ الاجراءات الصارمة في حق هؤلاء ليكونوا عبرة لغيرهم.

  • ليس هكذا تساق الابل

    الوشاية والحقد . وليس الخوف من الكورونا..الكل يعلم كانت الامور ستتم بدون اي حادث