-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عذبوه ليعترف بالسطو على مسكن

توقيف متهمين باختطاف الشاب طارق وقتله في خنشلة

م. ط
  • 1169
  • 0
توقيف متهمين باختطاف الشاب طارق وقتله في خنشلة

قدمت، مساء السبت، مصالح الشرطة القضائية، بأمن دائرة قايس، غرب ولاية خنشلة، سبعة أشخاص، غالبيتهم من نفس العائلة، تتراوح أعمارهم ما بين 28 و45 سنة من العمر، أمام نيابة محكمة قايس الابتدائية، عن تهمة القتل العمدي، مع سبق الإصرار والترصد، لتورطهم في قضية مقتل الشاب طارق درارجة، صاحب الـ22 سنة من العمر، بعد اختطافه وتعذيبه والتنكيل بجسده، ورميه بالقرب من مستشفى قايس، ضمن جريمة بقيت غامضة، قبل فك خيوطها، لتلتمس النيابة، الإيداع في حق المتهمين جميعا، وتحيل الملف أمام قاضي التحقيق، الذي أمر بإيداع أربعة منهم الحبس المؤقت، والإفراج عن 3 آخرين، مع إصدار أمر بالقبض في حق الفارين الإثنين، عن تهمة جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، وهذا إلى غاية محاكمتهم لاحقا.

وبحسب مصادر الشروق اليومي، فإن عددا من المستجوبين ربط أسباب الجريمة بسرقة طالت منزل رجل مغترب، حيث تدخل بعض أفراد عائلة المغترب ورموا التهمة على الضحية، ثم استدرجوه ليتحول الانتقام إلى اختطاف وتعذيب انتهى بوفاة الشاب طارق الذي عانى من وجع الاعتداء إلى أن وافته المنية بعد رميه قرب مستشفى المدينة في حالة صحة معقدة، ولم ينفع نقله إلى المستشفى الجامعي بن فليس بباتنة، حيث أسلم روحه لخالقها.

الحادثة التي هزت ولاية خنشلة، طفت إلى مسامع الرأي العام، مع تحقيق أمني من مصالح الشرطة، بأمن دائرة قايس، بعد إخطارهم من إدارة مستشفى حيحي عبد المجيد بوجود شاب مطعون بالسلاح الأبيض، ومنكل بجسده ضربا وتعذيبا، مع تسجيل كسور بليغة في أطرافه، ومع مباشرة التحقيق تم تحويله على عجل إلى مستشفى باتنة الجامعي، أين قضى أسبوعا كاملا في العناية المركزة، صعُب خلالها استجوابه، وخلال التحقيقات أكدت عائلة طارق بأن ابنها تعرض لعملية اختطاف، وتعذيب وتنكيل بشع لا يحتمل، وليس له وصف، وهو ما أكده أحد أقاربه في اتصال هاتفي بالشروق اليومي، معيدا السبب إلى اتهام الضحية بسرقة منزل مغترب بفرنسا، مقيم بمدينة قايس، والانتقام منه دون اللجوء إلى الطرق القانونية، ليتوصل المحققون إلى تحديد هوية الجناة، الذين أقدموا على ارتكاب فعلتهم، مؤكدين بأنهم طالبوا الضحية بإعادة المسروقات الثمينة بالخصوص، ومنها مفتاح سيارة فخمة، غير أنه رفض حسب أقوالهم، وراح يمارس التهديد على العائلة، ما استدعى تدخل الأقارب حتى من خارج الوطن من المغتربين، ونصبوا له كمينا وتم اختطافه مع نقله على متن سيارة والاعتداء عليه بالضرب المبرح وتعذيبه، قبل رميه أمام المستشفى، ليتم توقيف سبعة أشخاص متورطين، وتحديد هوية أشخاص آخرين هم حاليا في حالة فرار، منهم حتى من غادر أرض الوطن باتجاه فرنسا، وحررت ضدهم محاضر جزائية بتهمة جناية القتل العمدي للمشتبه فيهم، مع تقديمهم أمام القضاء.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!