الجمعة 20 أفريل 2018 م, الموافق لـ 04 شعبان 1439 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

في مثل هذا اليوم قبل 7 سنوات، أعلن عن انتصار ثورة الياسمين، فبن علي لم يعد “الرئيس الجاثم على الصدور”، وطيلة السنوات الماضية جرت أحداث، ومحطات عديدة، وما بين التاريخين، تتأرجح مشاهد الاحتجاجات، ويظل القاسم المشترك بين الزمنين هو استمرار الفقر، والبطالة في المناطق الداخلية الأكثر عزلة، لكن في الجانب الآخر تحقق للتونسي الكثير في مجال الحريات والتداول الديمقراطي.

توافق التونسيون، أن غاية هدفهم تحقيق ثلاثية “شغـل، حرية، كرامة وطنية”، لكن تحقيق الأهداف السابقة يسير بوتيرة مختلفة، فمستويات البطالة المرتفعة تشكل أهم إخفاقات تونس بعد الثورة، وعلى الرغم من محاولة تونس بعد الثورة الخروج من أزمتها الاقتصادية، إلا أن الوضع تأزم أكثر بسبب الاحتقان السياسي والضربات، التي وجهها الإرهاب إلى قطاعها السياحي، الذي يمثل أحد ركائز اقتصادها، قبل أن ينتعش نسبيا في عام 2017.

كما أثرت الاحتجاجات المتتالية كثيرا في القطاعات الرئيسية لاقتصاد البلاد، مثل الفوسفاط، البترول، الذي تنتج منه البلاد كميات محدودة، ومن المعضلات التي لا زالت “تفرمل” الإقلاع استمرار تفشي الفساد حتى ان القناعة الراسخة، لدى التونسيين أن الفساد لم يكافح بالشكل الكافي، وبقدر ما يشكل الفساد تهديدا كبيرا، فإن الخطر الأكبر منه هو الإرهاب وإمكانية عودة التونسيين من ساحات القتال.

على خلاف ذلك، راكمت تونس خلال 7 سنوات من الثورة رصيدا مهما في مجال الحقوق، والحريات، وضمان الحق في التعبير، مع معالجة عدد من الانتهاكات، التي طبعت تدبير نظام بن علي.

وإجمالا يمكن القول أنه وبعد 7 سنوات من الثورة، حقق التونسيون قفزات على المستوى الديمقراطي والحريات العامة.

مقالات ذات صلة

  • الجيش المصري:

    مقتل زعيم "تنظيم إرهابي" في سيناء

    أعلن الجيش المصري في بيان، الأربعاء، عن مقتل أحد قياديي المتشددين في سيناء حيث يتمركز الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش). وقال الجيش في بيان على…

    • 100
    • 0
  • تحسباً لانسحاب القوات الأمريكية

    مشاورات لتشكيل قوات عربية في سوريا

    نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكيين قولهم، إن واشنطن تسعى لتشكيل قوة عسكرية عربية لتحل محل القوات الأمريكية في سوريا بعد هزيمة تنظيم…

    • 607
    • 0
14 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ملاحظ

    تسموها “الربيع العربي” وهي اصبحت “خراب العربي” لهذا اسميها “الربيع العبري” برعاية مملكة الموز “قطر” وقناتها الصهيوعربية “جزيرة” ومقرها TEL AVIV ودوحة بدعاتها على الابواب الجهنم ومفتي Nato قرضاوي في ثورة ليبيا وفتوته “بقتل قذافي” وحققه له SARKOZY وماذا حصدنا مع ذلك..بتونس رحل حكم علماني وحل مكانه نفس الحكم علمانية نفسه ولكن بإسم الديموقراطية, ليبيا رحل حاكم وحلت مكانه حرب الاهلية ومازال..بمصر رحل مبارك وحل مكانه التفرقة وتشذرم وازمة الاقتصادية وخوارج بسيناء, يمن رحل صالح وحل مكانه الحوثيين وخوارج

  • سفيان

    ﺎﻝَ الحافظ ﺍﺑﻦُ ﻛﺜﻴﺮٍ -رحمه الله- ﻋﻨﺪ ﺗﻔﺴﻴﺮﻩ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻵ‌ﻳﺔ:
    « ﻗﺎﻝَ ﺳﻌﻴﺪُ، ﻋﻦ ﻗﺘﺎﺩﺓَ ﻓﻲ ﺗﻔﺴﻴﺮِﻫﺎ: ” ﻭﺇﻧَّﻤﺎ ﻳُﻮﻟِّﻲ ﺍﻟﻠﻪُ ﺍﻟﻨَّﺎﺱَ ﺑﺄﻋﻤﺎﻟِﻬﻢ، ﻓﺎﻟﻤﺆﻣﻦُ ﻭَﻟِﻲُّ ﺍﻟﻤﺆﻣﻦ ﺃﻳﻦَ ﻛﺎﻥَ ﻭﺣﻴﺚُ ﻛﺎﻥ، ﻭﺍﻟﻜﺎﻓﺮُ ﻭَﻟِﻲُّ ﺍﻟﻜﺎﻓﺮِ ﺃﻳﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥَ ﻭﺣﻴﺜﻤﺎ ﻛﺎﻥ، ﻟﻴﺲَ ﺍﻹ‌ﻳﻤﺎﻥ ﺑﺎﻟﺘﻤﻨﻲ ﻭﻻ‌ ﺑﺎﻟﺘﺤﻠﻲ” »
    ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ (3/339)

    ﻓﺎﻟﻠﻪُ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻳﺠﻌﻞُ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨَّﺎﺱِ ﻭﻻ‌ﺓً ﻋﻠﻰ ﻗَﺪْﺭِ ﺃﻋﻤﺎﻟِﻬﻢ

  • سفيان

    « ﻓﻘﺪ ﺳﺄﻝَ ﺭﺟﻞٌ ﻋﻠﻴًﺎ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻣﺎ ﺑﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺍﺧﺘﻠﻔﻮﺍ ﻋﻠﻴﻚ ﻭﻟﻢ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻲ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ ﻓﻘﺎﻝ: ﻷ‌ﻥ ﺃﺑﺎ ﺑﻜﺮ ﻭﻋﻤﺮ ﻛﺎﻧﺎ ﻭﺍﻟﻴﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻠﻲ ﻭﺃﻧﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺍﻝٍ ﻋﻠﻰ ﻣﺜﻠﻚ »
    ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ( ﻳﺸﻴﺮُ ﺇﻟﻰ ﻭﺍﺯﻉِ ﺍﻟﺪﻳﻦ )).
    ﻣﻘﺪﻣﺔ ﺍﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ ﺹ109

  • سفيان

    ﻓﺈﺫﺍ ﻓﺴﺪﺕ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺟﻌﻞ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﻻ‌ﺓ ﻳﺸﺒﻬﻮﻥ ﺃﻋﻤﺎﻟﻬﻢ،

    ﻭﻛﻤَﺎ ﻗﻴﻞ : ﻭﻛﻤﺎ ﺗﻜﻮﻧﻮﻥ ﻳﻮﻝَّ ﻋﻠﻴﻜﻢ، ﻭﻛﻤﺎ ﺗﻔﻌﻞُ ﻣﻊ ﻋﺒﺎﺩِﻩ ﻳﻔﻌﻞُ ﻣﻌَﻚ.

    فإﺫﺍ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﺮﻋﻴﺔ ﺃﻥ ﻳﺘﺨﻠﺼﻮﺍ ﻣﻦ ﻇﻠﻢ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻓﻠﻴﺘﺮﻛﻮﺍ ﺍﻟﻈﻠﻢ …

  • 0

    ثورة كونداليزا رايس الشرق الاوسط الجديد . حرية الكلام بينما يستمرون هم في نهب الثروات عن طريق النضام العالمي الجديد النيو لبرالي . لذلك لم يتغير شيئ على المستوى الاقتصادي . مسموح لك وتشجع على التغيير في الاطار اللي يسمحون لك به فقط.

  • وسيم

    قل هذا الكلام لمن لا يعرف تونس، نظام بن علي خرج من الباب وعاد من النافذة، قمع الحريات مثل حرية التعبير عاد من جديد، قمع بعض رجال الشرطة للتوانسة وحتى للسياح الجزائريين المحترمين عاد من جديد، اضافة لزيادة غلاء المعيشة وقلة الامن والارهاب، كثير من التوانسة يترحمون على ايام بن علي

  • مجبر على التعليق

    نعمل لنشبع و كي يشبع الراس ينوض يغني !!

    نحن نريد نغني و حنا جيعانين ! افهمتو و لا لا لا

  • Kaddour

    et nous combine d'année 3idjaf fi tenmiya

  • ALOUACH ABDELKADER

    اي حرية و اي ديمقراطيه يا هذا ..اذا كان الانسان لا يجد ما يسج به رمقه و اذا مرض لا يجد حبة اسبيرين يخفف بها الامه وووو..فيما تنفعه ديمقراطية و حرية بني صهيون ..اذا كان التنسيون بهذه الحالة من الفساد و الفقر و المعانات في العيش و ضعف الدوله ..اي نجاح لثورة الياسمين اللعين ..و الله لقد انقلبت المفاهيم و اصبح الصالح طالح و الطالح صالح..ان التونسيون يبكون دما بدل الدموع على زمن ولى و ما هم فيه اليوم

  • مراد أوذيع

    الديمقراطية لها توابلها لكي تنجح و أولها العمل و التنمية الإقتصادية فلا ديمقراطية ببطن فارغ
    تونس هي ضحية سياسة شعبوية عشوائية انتهجها الحكام هؤلاء قاموا بزيادة في الأجور (لإرضاء الشارع) دون أن يواكب ذلك التصرف نموا اقتصاديا وهو الأمر الذي حتم علي الحكام الزيادة في الأجور لإستدراك خطأ الزيادة في الأجور وعلي الشعب التونسي العمل و النهوض باكرا قبل أن يناقش الزيادة في الأجور

  • nadji

    مسكين الحاكم غدا لما يسال عن رعيته سيقول انا بريء يا الله الرعية هي التي كانت فاسدة ففسد حكمي بفسادهم وانت الدي وضعتني على قوم فاسدين ففسدت بفسادهم. استغفر الله ما هدى الغباء يا عرب لقد صدقت فرنسا حينما صنفتنا اغبى شعوب العالم
    .

  • عبد الرحمان

    الثورة لا بد لها من وعي إذا كان إخوتنا التوانسة يريدون دولة قوية إقتصاديا فعليهم أن يضحوا وأن ينتظروا وأن يضحي جيل بأكمله من أجل جيل قادم ولا تكون الإنتفاضات إلا في حالة الفساد أو التعدي على الحريات أما إذا كانوا يريدون الغلة قبل الأوان فإنهم خالفوا العقل والمنطق فاللهم احفظ تونس وأهلها وسائر بلاد المسلمين

  • أحمد

    التونسيون أرادوا الحرية وطردوا بن علي ولكن ربحوا الفوضى والذل وخسروا الاستقرار والكرامة! السبسي ونظامه ومعهم الأحزاب الشيوعية والنسائية والنهضة المنافقة يحاربون الاسلام بحجة الارهاب، وأجازوا زواج التونسية بغير المسلم وجعلوها ترث النصف مثل الرجل!
    تونس بدون سياحة خراب، والسياحة تحتاج استقرار، والتونسيين الذين تكلمت معهم تمنوا لو لم تحدث ثورة وبقى بن علي مكانه! صديقي تونسي تاجر صرح لي بأن الجمارك والشرطة والجيش صارو يطلبون رشاوي لتسهيل الأمور، والفساد صار أكثر من عهد بن علي!

  • ملاحظ

    انت وقيلا اشبعت واشبعوك “مقروط”
    اتكلم على روحك وبلادك واش راه صاير