-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
جنايات أم البواقي أدانت المتهم الرئيسي بالإعدام

ثلاثة أشقاء يقتلون شابا بسبب خلاف حول النفايات الحديدية

ج. ل
  • 611
  • 0
ثلاثة أشقاء يقتلون شابا بسبب خلاف حول النفايات الحديدية
أرشيف

قضت محكمة الجنايات الابتدائية، لدى مجلس قضاء أم البواقي الاثنين، بإدانة ثلاثة إخوة بتهمة القتل العمد، والحكم على المتهم، “ز.أ”، بالإعدام، فيما حكمت على شقيقه “ز.ع” بالسجن المؤبد وبـ20 سنة سجنا لشقيقهما المتهم “ز.ح”، وذلك بعد تورطهم في قتل شاب يدعى يوسف جدي، يبلغ من العمر 32 سنة بطعنات خنجر.
وحسب مجريات المحاكمة، فإن وقائع الجريمة التي تورّط فيها الأشقاء الثلاثة، تعود تفاصيلها إلى تاريخ 22 أكتوبر من سنة 2021، عندما وقع خلاف بين الأشقاء المتهمين والضحية الذي هو أب لخمسة أطفال، حول تجارة الخردوات، والتقائهم جميعا بين بلدية أولاد حملة التابعة لولاية أم البواقي وحي أولاد سمايل التابعة للتلاغمة بولاية ميلة بعد صلاة المغرب، وسرعان ما تطور ذلك الخلاف إلى شجار، تم خلاله طعن الضحية وإصابته بالكبد وأخرى بالقلب، مما تسبب له في نزيف حاد، وضياع كمية كبيرة من الدم من جسمه ليلفظ إثرها أنفاسه الأخيرة.
خلال جلسة المحاكمة أنكر كل واحد من المتهمين نية القتل العمد، وقال المتهم الرئيسي البالغ من العمر 30 سنة، بأنه كان في حالة دفاع عن النفس، كما نفى المتهمان الآخران الشقيقان وهما في العشرينات من العمر، اعتداءهما على الضحية بالضرب أو المشاركة في الجريمة، التي وقعت حسب تصريحات المتهمين بسبب وقوع سوء تفاهم بين الضحية والمتهمين، ووجود خلاف بينهم حول تجارة جمع وبيع الخردوات الحديدية والبلاستيكية، حيث أنه ويوم الوقائع تنقل المتهم الرئيس رفقة شقيقيه على متن سيارة من نوع رونو 25 إلى مكان تواجد الضحية، أين نزل المتهم الرئيس وتقدم من الضحية وهو يحمل سكينا حسب ما أدلى به الشهود، وبعد مدة قصيرة وجه له ضربتين بواسطة السكين الذي كان يحمله، ما تسبب في وفاته.
دفاع الطرف المدني رافع مطولا حول الوقائع، مستشهدا بالآيات القرآنية التي تحرّم إزهاق الروح البشرية من دون ذنب، معتبرا فضل كشف الحقيقة، يعود إلى كاميرا المراقبة التي كانت مثبتة في الشارع، حيث التقطت مجريات الجريمة، مضيفا بأن وجود الأشقاء الثلاثة في موقع الجريمة لدليل قاطع على قصدهم قتل الضحية. ممثل الحق العام وفي مرافعته ركز على تناقض تصريحات المتهمين، وحلل مجريات الجريمة وخلص إلى ان أركان الجريمة مع سبق الإصرار والترصد ثابتة ولا داعي لإنكار الحقيقة، والعدالة تسعى إلى إحقاق الحق، والتمس الإعدام للمتهمين الأول والثاني والمؤبد للثالث، فيما ركزت هيأة دفاع المتهمين على عدم توفر نية القصد في الإضرار بالضحية، كما أن استعمال السكين كان رد فعل بعد الدخول في المناوشات، والتمست تخفيف العقوبة باعتبار المتهمين غير مسبوقين بالحبس، وبعد المداولة القانونية، نطقت المحكمة بالأحكام السالف ذكرها، مع تغريم المتهم الرئيس بـ200 مليون سنتيم، وغرامة قيمتها 80 مليونا لكل وحد من شقيقيه المتهمين.

وبقي منظر أب الضحية وأمه وزوجته الذين حضروا المحاكمة طوال ساعاتها الست عالقا في الأذهان وهم متسمّرون على مقاعد قاعة المجلس يذرفون دموع الحزن في صمت.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!