-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مدير الثقافة ينفي علمه بالمراسلة وجمعية صفية كتو تستنجد بوزارة الثقافة:

ثلاثة ملايير سنتيم للتنازل عن بيت ازابيل ابرهاردت ودعوات لتحويله إلى متحف

محمود بن شعبان
  • 1342
  • 0
ثلاثة ملايير سنتيم للتنازل عن بيت ازابيل ابرهاردت ودعوات لتحويله إلى متحف

عبر أعضاء الجمعية الثقافية “صفية كتو” للإبداع الثقافي لمدينة عين الصفراء بولاية نعامة عن استيائهم من الأوضاع التي آل إليها بيت الكاتبة والصحفية الراحلة ايزابيل ابرهاردت بعد محاولات استرداده الفاشلة في ظل صمت وزارة الثقافة والفنون.

وأكد رئيس جمعية “صفية كتو “للإبداع الثقافي الدكتور ضيف الله عبد القادر في لقائه بـ “الشروق”  على هامش الملتقى 11 حول الصحفية إيزابيل ابرهاردت أن إمكانيات جمعيته جد محدودة وهذا ما حال دون تقديم الكثير لهذه الشخصية، حيث ناشد وزارة الثقافة بالمناسبة التدخل العاجل لإنقاذ منزل الراحلة الذي تدهورت أوضاعه مع مرور الوقت، خاصة بعد مطالبة صاحبه بمناسبة الذكرى المائة لوفاة الراحلة في سنة 2004 بمبلغ 3 ملايير سنتيم مقابل التنازل عنه، قبل أن تتوفاه المنية ليصبح إرثا لأحفاده دون التوصل إلى حل لاسترجاع المنزل لغرض استغلاله كمتحف يضم كتابات الراحلة ومسارها النضالي بالمنطقة، حيث أشار الدكتور ضيف الله عبد القادر إلى أن جمعيته قد سبق وأن راسلت وزارة الثقافة والفنون في عام 2015 من خلال بيان ناشدت فيه السلطات للاعتراف بشخصية “ايزابيل ابرهاردت” كإرث جزائري وتوثيق ما تركته بعد نضالها إلى جانب الشعب الجزائري ضد المستعمر، مؤكدا أن وزارة الثقافة قد تجاهلت البيان منذ 6 سنوات وهو ما ساهم في تدهور أوضاع البناية التي تساقطت جدرانها وانتزعت منها اللافتة التي كانت تحمل اسم الراحلة الذي أطلق على الشارع وتغييرها في ظل عدم تقدير المسؤولين لكفاحها ضد الظلم وحبها للجزائر.

كما طالبت الجمعية بالمناسبة منتخبي بلدية عين الصفراء وولاية نعامة وأعضاء مجلس الشيوخ بإصلاح هذا الخلل وإعادة اسم الطريق إلى صاحبته لتذكير الزوار المارين بشارع “ازابيل ابرهاردت” بالمأساة التي حدثت هناك في حادثة هلاكها في فيضان بعين الصفراء الذي أدى التدفق المخيف للطين والحجارة والمياه على المدينة التي لا تزال تحتفظ بآثار الخط الذي يشير إلى الارتفاع المخيف الذي وصلت إليه المياه على جدران الكنيسة المقابلة لمنزل ازابيل ابرهاردت ما أدى إلى تدمير أزيد من 200 منزل وهلاك الكثير من الضحايا منهم 7 أوروبيين وعشرات السكان الأصليين.
من جهته قال مدير الثقافة والفنون لولاية نعامة السيد ساعد ميهوبي على هامش فعاليات اختتام المهرجان الثقافي الوطني لموسيقى الديوان بأن مديريته لم تتلق أي بيان بهذا الشأن كما أنه لا يعلم بوجود أي مراسلة إلى الوزارة الوصية، مشيرا إلى أن صلاحيات مديريته لا تتجاوز الدعم المالي والمعنوي للجمعيات بمختلف أشكالها.

للتذكير فإن الدول الأوروبية رفضت الاعتراف بالكاتبة الراحلة إيزابيل ابرهاردت خلال حياتها حيث لطالما اعتبرت جاحدة من طرف الطبقة الارستقراطية العالية التي لا يمكن المساس بها والتي كانت تنظر بازدراء إلى عامة الناس، أما المثقفون الذين ألموا واهتموا بكتاباتها فلم يتوقفوا عن مدح أفكارها المناهضة للاستعمار ومآسي شعب تحت نير العنصرية والاستعمار في كتاباتهم وفي اجتماعاتهم حتى في الوقت الراهن.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!