الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 01:16
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

جاذبيّة الإسلام

ح.م
  • ---
  • 9

عنوان هذه الكلمة هو عنوان كتاب لمفكر فرنسي له مقام معلوم عند قومه وعند متّبعي أيديولوجيته، إنه المستشرق الفرنسي ماكسيم رودنسون، اليهودي الأصل، الشيوعي الفكر، الفرنسي وطنا وجنسية.. وقد حدّثني أحد معارفه أنه يعرف أربعا وستين لغة بين قديمها وحديثها، وقد درّس مدة من الزمن اللغة الأمهرية، أي لغة الأحباش القديمة.

لماكسيم رودنسون إنتاج ذو صلة بالإسلام والمسلمين، منه هذا الكتاب، و”الماركسية والعالم الإسلامي”، و”الإسلام والرأسمالية”، و”محمد” – صلى الله عليه وسلم، وهو في كل إنتاجه ينحو منحى ماركسيا، فهو أحد ممثلي المنهج الماركسي، ولكنه أفضل من كل الماركسيين العرب الشيوعيين، الذين يعتبرون الإسلام – لعيب فيهم – “رجعية” و”ظلامية”، وقد أثبتت الأيام “سراب” ما كانوا يظنونه “شرابا”، ومايزال كثير منهم مصرّين على الحنث العظيم، رغم أنهم لم يجدوا شيئا في سعيهم.

ليس هدف هذه الكلمة عرض ما جاء في هذه الكتاب من أفكار، ولكن هدفها هو تأكيد ما يوحي به عنوان الكتاب، وهو “جاذبية الإسلام”، لأن كثيرا من هذه الأفكار مما يردّ عليه، لأنه بعيد عن الإسلام.

كان الناس في المشارق والمغارب يتعرفون على الإسلام من خلال مصدرين هما:

* “المنصّرون”، الذين نُـشِّـئوا في الأديرة على الحقد على الإسلام، الذي كشف انحرافاتهم، وتقوُّلهم على الله – عز وجل- وعلى أنبيائه عليهم السلام، وعدم حفظ ما استُحفظوا عليه من كتب وصحف. وكان هدف المنصّرين تشويه الإسلام حتى لا يعتنقه غير المسلمين، ويرتد عنه جهلة المسلمين.

* “المستشرقون” الذين أضافوا إلى الحقد الديني حقدا سياسيا، إذ كان أكثرهم في خدمة دولهم “الاستعمارية”.. التي كان هدفها إبقاء المسلمين في سباتهم، وتحت تأثير الخرافات التي كان ينشرها بعض المسلمين باسم “التصوّف”.

بعد الحرب العالمية الثانية “أوشك العالم أن يصير بيتا” – كما قال الإمام الإبراهيمي، فعرف الناس – في المشارق والمغارب- حقيقة الإسلام، وقارنوا بين ما قرأوه في كتب المنصرين والمستشرقين، وبين ما عرفوه باحتكاكهم بالمسلمين الملتزمين، وما قرأوه لعلماء مسلمين فتبين لكثير منهم كثير من “حقائق الإسلام وأباطيل خصومه”، وأقبل كثير من أهل العلم والفكر في الشرق والغرب على الدخول في الإسلام، الذي جذبهم بمنطقه، وواقعيته، وعلميته، وتوازنه في أوامره ونواهيه، إلى درجة أنه “يتحدى” غيره مما يسمى أديانا “سماوية” أو وضعية، كما يؤكد العالم الهندي وحيد الدين خان في كتابه المسمى “الإسلام يتحدى”.

نرجو أن نكون – نحن المسلمين- في مستوى هذا الدين العظيم، ولا نكون بجهلنا وسلوكنا حجة عليه، ومنفرين منه، كما يفعله أكثر حكامنا المستبدين، وأكثر علمائنا المضلّين، وأكثر المسلمين الغافلين.

مقالات ذات صلة

  • حزب الفايس بوك

    بغض النظر عن الظالم والمظلوم في حكاية والي وهران "العابس المتولّي" والأستاذة "التي جاءت تسعى"، إن كان صاحب أعلى منصب في ثاني أكبر مدن الجزائر،…

    • 464
    • 2
  • ضربةٌ موجعة للعجرفة الفرنسية

    الآن وقد أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حربا ضارية على الإسلام والمسلمين، وأبدى إصراره على المضيّ قُدما في تشجيع من يعتدي على الرسول صلى الله…

    • 562
    • 2
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • إسلام

    يظهر أنك لا تعرف شيئاً عن هذا المفكر، إقرأ كتابه “طوافة محمد “(Le radeau de Mahomet) وسترى كيف ينتقد الإسلام.

  • amis

    تقول : أنه يعرف أربعا وستين لغة بين قديمها وحديثها .. لكن لم تقل لنا هل يعرف اللغة الأفضل في العالم بأسره الا وهي لغة الجنة ؟؟؟؟

  • نحن هنا

    اكثر حكامنا المستبدين وهل غيرهم؟

  • محمد قذيفه

    جزاك الله خيرا أستاذنا الفاضل وحفظك من كل سوء ،على تنويرنا بأمهات المقابلات التي كان من المفروض ان تكون ضمن البرنامج الدراسي فكلماتك أحسن من كلمات الكتب المدرسية التي تتسم بالركاكة والسطحية وفي بعض الاحيان بالجهل الذي ينافي الدين والعلم

  • merghenis

    التعليق رقم 1:
    الكتاب الذي ذكرتَ عنوانه ليس للكاتب لذي ذكره الحسني.

  • شخص

    المشكلة ليست في الإسلام و إنما في المسلمين الذين شوّهوا دينهم بكل مظاهر التخلف في كل المجالات

  • جلال

    . الإسلام له جذور ونحن جعلناها بلا ثمار, نتغنى بجاذبية الإسلام ولكن لا وزن له على أرض الواقع والمقصود بالإسلام هنا ليس الشعائر التي يمارسها كثير من الناس بطريقة آلية روتينية ولكن جوهر الدين من علاقات ومعاملات وأعمال صالحات وأخلاق ومثل العليا

  • merghenis

    الكتاب الذي ذكر عنوانه صاحب تعليق رقم 1 هو لصحفي اسمه :Jean-Pierre Péroncel-Hugoz .أما الأستاذ الهادي الحسني فذكر في -مقاله هذا – المستشرق و المناضل الشيوعي Maxime Rodinson .فعلى الذين أيدوا كلام صاحب التعليق 1 أن يفكرواجيدا.

  • benachour Mustang

    أول أشكر أستادن على هاد المقال لله إطول فى عمك ٠هاكد يكون الحوار بى أدب و إحترام و أنا ليس لى معرفة فى هاد الموضوع و لاكن أعجبتنى تحاورك و قرأة المقال و أتعلقات لله ما ألف بين الشعب الجزائر

close
close