السبت 31 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 14 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 13:43
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف
  • خياطي: رفع الحجر الكلي لا يعني الحرية في التنقل.. كورونا لا يزال خطرا

  • زبدي: سلوك استغربناه.. وعلى سكان هذه الولايات المحافظة على مكسبهم الثمين

  • واليا سعيدة وتندوف يؤكدان أن رفع الحجر يخص تنقل الأشخاص فقط

بمجرد إعلان الحكومة رفع الحجر الكلي عن أربع ولايات، انهالت صور وفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر سكان هذه المناطق، وهم داخل مقاه ومحلات الأكل السريع ومتجمعين في الحدائق العمومية، وهو سلوك استنكره الأطباء، ومنعته الحكومة التي رفعت الحجر المنزلي فقط، ما جعل الولاة يسارعون لنفي هذه الأخبار.

شخص صور جلوسه حول طاولة بمقهى، تحمل أصناف المشروبات والحلويات، ويدعو لبقية الولايات برفع الحجر عنها، وشابة تصور الساندويش الذي اشترته من محل بيع المأكولات السريعة، مؤكدة أنها من ولاية سعيدة، وصور لأشخاص متجمعين داخل الحدائق العمومية، فرحين برفع الحجر عن ولاياتهم… الصور انتشرت بسرعة البرق على مواقع التواصل الاجتماعى، ما جعل مواطني بقية الولايات “يتحسرون” ويتمنون زوال الوباء بمدنهم، فيما اتخذها آخرون ذريعة للهجوم على الشواطئ للاستمتاع، أما التجار فاستغربوا فتح المحلات بالولايات الأربع، المستثناة من الحجر المنزلي.

ولأن الصور أحدثت بلبلة كبيرة جدا، خرج والي ولاية تندوف، محيوت يوسف، مؤكدا بأن إجراءات رفع الحجر المنزلي الكلي، تخص فقط “تنقل الأشخاص” وليس باقي النشاطات الاقتصادية، والتي تعتبر غير معنية بإعادة بعث النشاط.

كما لفت أن إجراء رفع الحجر الكلي، لا يعني التخلي عن التدابير الوقائية من جائحة كورونا، المبنية أساسا على ارتداء القناع الوقائي، احترام مسافة التباعد الاجتماعي وكذا تجنب كل النشاطات التجارية التى تخل بمبدأ التباعد الاجتماعي.

وبدوره أكد والي سعيدة، في بيان أصدره، أن بعض النشاطات الاقتصادية غير معنية بقرار رفع الحجر المنزلي كـالمقاهي، المطاعم، الحمامات والمرشات، الأسواق الأسبوعية والنقل بمختلف أنواعه وما بين الولايات، داعيا السكان لتفادي التنقل من وإلى خارج الولاية وتفادي التجمعات.

وفي الموضوع، أكد المختص في الصحة العمومية، مصطفى خياطي لـ”الشروق” بأنه على الرغم من رفع الحجر عن الولايات الأربع، فسكانها مطالبون بمواصلة الإجراءات الوقائية، لأن فيروس كورونا سريع الانتشار، وقد يظهر مجددا في هذه الولايات، لأقل استهتار من مواطنيها، خاصة عند الدخول والخروج من هذه الولايات الى أخرى موبوءة.

كما استنكرت المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، تداول صور من المقاهي والمطاعم، على أساس أنها من الولايات المستثناة من الحجر، حيث قال رئيسها مصطفى زبدي لـ”الشروق” استغربنا من السلوك، وحتى ولو كانت الصور قديمة، فلا يجوز نشرها في هذه الفترة الحساسة، لاعتبارين “أولهما، أن الجزائريين محجورون في بيوتهم منذ أكثر من شهرين، وهم مرهقون نفسيا، وقد يتأثرون بهذه الصور، وثانيا نحن لا نعرف آلية انتقال فيروس كورونا، ولا الأشخاص الحاملين للوباء من دون أعراض وبالتالي أي ستهتار من سكان الولايات الأربع، قد يلحقهم بالولايات الموبوءة”.

واعتبر محدثنا، أن تسجيل الولايات المرفوع عنها الحجر كليا، لحالات قليلة من كورونا هو “مكسب ثمين جدا، عليهم المحافظة عليه مهما كلفهم ذلك، لحين انحسار الوباء كلية”.

الحجر الكلي المحلات مواقع التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عمور

    العصا لمن عصا

  • Smaine H. D

    يفعل الجهل بصاحبه مالا يفعله العدو بعدوه

  • hrire

    يا سبحان الله
    الهماجية بابشع صورها
    ما شفناش هذه الامور فى العشرية الحمراء لماذا كل هذا النفاق

  • كمال

    هذو ناس حياتهم ليست لها قيمة فعندهم حي ام ميت لا يختلف فلهذا هم لا يعطون قيمة لحياتهم،تتباها بسندويش مسرطن و قهوة بماء ملوث و في محيط ملوث،ليس كل ما نراه في الانترنت يعتبر مثل للاتباع

  • نحن هنا

    الحجر هو سجن فقط

close
close