-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
حينما تستعمل نعمة الله في المعصية..

جزائريات يستعملن أجسادهن لإبتزاز الرجل في الشوارع

الشروق أونلاين
  • 18829
  • 26
جزائريات يستعملن أجسادهن لإبتزاز الرجل في الشوارع

“قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُون”، ذلك ما أمر به الله تعالى عباده المسلمين، بأن حرٌم عليهم النظر إلاٌ لما أباح لهم النظر إليه وبالمقابل، فرض جل جلاله على المرأة لباسا ساتراً تتقي به نظراتِ الجياع، وتصون به جوهرها الثَمين، لكن وعلى ما يبدو فإن بعض الثمين قد هان لدى فئة من الشابات وحتى السيدات المتقدمات سناً، فما عدن يأبهن برخس أجسادهن التي ملأت الشوارع شبه عاريةٍ، وكأنها دمى عرض تستقطب أنظار الصغير والكبير من كلا الجنسين حتىٌ، ويتفاخرن بعريهن بل ويتمادين في ارتداء اللبس الفاضح والمثير، كلما زادت نحوهن أنظار وعبارات الملاطفة والغزل، وهنا يطرح الإشكال حول ما إذا كان هدف هذه الفئة جلب عاطفة واستلطاف آدم، أو أن لباسهن هذا متعلق بنقص التنشئة أو متعلق بمكبوتات نفسية، وهو ما جعلنا نسلط الضوء على عينات مختلفة الأعمار علنا نصل في آخر هذا الموضوع الى لبسط هذه الظاهرة التي ما لبثت حتى تشعبت في فجاج مجتمعنا، بعد ما كانت تقتصر على المدن الكبرى فقط والتي تشهد توافداً حضاريا واختلاطا ثقافيا.

إرضاء الجميع غاية لا تدرك

 حاولنا الخروج من العاصمة والتوغل-عبر جولة قصيرة- إلى بعض الضواحي، فكانت قبلتنا مدينة البليدة، وقبل قصدها وبالضبط في محطة القطار صادفتنا لويزة 28 سنة، فتاة جميلة بقامة باسقة، ترتدي قميصا أحمر شفاف وتنورة قصيرة، حذاء بكعب عالي، طلتها توحي بأن وجهتاه حفلة أو شيء من هذا القبيل، لولا محفظتها التي نفت ذلك، تعمدنا الوقوف أمامها لحديث إليها، ففوجئنا كيف كانت تنهال عليها النظرات الطامعة والعبارات الغريبة بين مغازلة وشتم، لكنها لم تكن آبهة، امتطينا القطار سوياً وعن قصد اخترنامقعداً أمامها، وفي حديثنا معا حاولنا استلال سبباً واحدا يدفعها للخروج بهذا المظهر الفاتن في مجتمع له عاداته، ومن سياق الحديث تبين لنا أنها مقتنعة تماماً بمظهرها وأن هدفها هو أن تظهر أنوثتها وتفاصيلها جسدها الفاتن ولا يهمها إن كانت تتصرف بشكل يضر المجتمع فهي تقول:”إرضاء الناس غاية لا تدرك، لذلك لو سعينا لما يعجب جميع المجتمع فإننا نضيع فرصة التمتع بما يعجبنا نحن والفئة القليلة التي تهمنا وتتذوق الموضة، لا أخفي عليكم أنني أزداد ثقة بنفسي كلما يزداد المعجبون بجمال جسدي رغم أنني أتلقى الشتائم والمعاكسات الشنيعة والجارحة من أولائك المتعصبين يومياً، في الأماكن العامة، لكني لا آبه لها أبداً”.

حينما تتحول الموضة الى متعة

تركنا القطار وأخذنا نجوب زقاق البليدة التي لم تخلوا هي الأخرى من مظاهر نساء كاسيات عاريات، على قلتهن مقارنة بالعاصمة إلا أن الأمر بات متفشياً يعكس غلاء ضريبة الانفتاح الثقافي التي يدفعها المجتمع الجزائري، استوقفنا سهام 23 سنة، طالبة بكلية الهندسة، تنحدرمن مدينة شرشال في فستان قصير أزرق، بدون أكمام،يبرز تفاصيل جسمها بالكامل، امتنعت عن الحديث إلينا حول الموضوع، ولكنها تراجعت لتوجه إلينا أغرب سؤال على الإطلاق:”هل تستطيعون الاستغناء عن ملذات الطعام؟”لم نستوعب الفكرة التي تريد ايصالها إلا بعد أن واصلت الحديث:”كذلك أنا والكثيرات لا نستغني عن هذا النوع من اللبس لأنه يواكب الموضة، ويجلب لنا إعجاب الشباب واهتمامهم، فالثياب بالنسبة لنا متعة شأنها شأن الطعام وملذات الحياة الأخرى”. هي فلسفة صعبة تتبناها محجبات بلغة الموضة والجمال، ومفندات لكل قيم الدين والمجتمع طمعاً في جلب شغف الجنس الآخر بهن، جاعلاتٍ من أجسادهن الناعمة الأسلوب الأنجع للإغواء والإثارة التي يسددن بها فراغ أنفسهن بما.

ولأن مثل هذه الظواهر تضرب المجتمع في الصميم، تاركةً خدوشها على الحياء والحشمة فيه، فإنها بذلك تمس جميع الأعمار والأجناس دون استثناء، حدثنا فتحي مسؤول بإحدى الإدارات مبديا استنفاره من الأمر:”تكاد الأخلاق النبيلة تنعدم في هذا المجتمع، كيف لا وقد أصبحت حواء التي هي رمز العفة فيه تستعمل جسدها لقضاء ما عجز لسانها ومستواها الثقافي بلوغه، بلباسها المشهر ومظاهرهن الفاضحة يصبين لاستفزاز الآخر واستدراجه لتحقيق أحلامهن”.

 بلال ذو السبعة والعشرين سنة علّق على الأمر بسخط كبير:”كيف لأمة مسلمة أن يتجنب شبابها الخروج أيام رمضان فقط كي يتفادى فظاعة المناظر في الخارج؟..فأنا شاب أقابل العشرات إن لم أقل المئات منهن يومياً بعضهن لا يعرفن كيف يحترمن أنفسهن ورغم ذلك يتحدثن عن الاحترام عندما يتحرش بهن الشباب، فهن يدّعين للرذيلة والفجور ويرتدين ما يستفزنا نحن الرجال باسم الحرية.

الأمر يتراوح بين النرجسية والولع

أما الدكتورة آسيا مهامل أخصائية نفسانية، فترجع الظاهرة إلى أن بعض النساء يعانين من نرجسية مفرطة، تؤدي بهن إلى التلذذ بجذب الآخر واثارة اعجابه، كما قد يعود الأمر الى صراع المرأة مع مشكل ظاهر في جسمها، يشكل لديها هستيربا تنقسم إلى قطبين: القطب الأول حينما جسمها صغير جدا أو كبيرا جدا فإنها لا تحس جيداً وتحاول اخفاءه باستمرار، وفي هذه الحالة تكره المرأة جسمها وقد تهينه في الكثير من الحالات.

والقطب الثاني عندما تكون المرأة مولعة بجسدها وتحبه لأقصى درجة فإنها تحاول دائما اظهاره والتباهي به واستعماله كإستراتيجية لمعالجة مشاكلها.علما أن هذا المشكل ليس حكرا على النساء فقط. وتدخل الظاهرة ضمن إطار السمات الوسوسية للفرد، ما يولد لدى المرأة سلوكات اضطرارية كرصد الذات نتيجة لعدم الثقة أو الثقة المفرطة بالنفس، حيث توهم المرأة نفسها بأن كل النظرات موجهة إليها.

رأي الشرع:

يقول الأستاذ عبد الفتاح إمام بأن:”مثل هذه التصرفات الصادرة عن كثير من النساء إنما هي دليل على تخلفهن وقلة وازعهن الديني وتأثرهن بالانحلال في الغرب والثقافة المنحطة، فقد خدعن بالإشهارات المغرضة، والمجلات والمواقع والفضائيات الهابطة وبعض الدوائر الغربية المنحلة في بلاد المسلمين، فظنن أن تلك هي الحضارة فتبعنها، فلباس العري شبه الإسلامي لا يحسن بهن الظن، ويشعل الفتنة في المجتمع لقوله صلى الله عليه وسلم:”الفتنة نائمة ولعن الله من أيقظها”. وعن الترميذي في حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم:”ما تركت فتنة بعدي أضر على الرجال من النساء والمال”. ففتنة النساء من أعظم الفتن على الأمة المحمدية. كما يقول الرسول الكريم :”فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل النساء”. إذاً هذه الأمور كاستفزاز الرجال ومنهن من تعل

ذلك من تفعل ذلك ابتغاء شهواتهن، لا يقبل النصح، ويتأثرن بالغرب فيدعين بلباسهن للإضرار بالمجتمع.


ولو ينظر في المجتمع الغربي بما فيه من انحلال، يجد المرأة تتصرف بدون مراعاة ولي أوقائم عنها، على خلافها في الإسلام. فبعض النساء لا يراعين ذلك ويظنون أن الحرية التي خدعهن بها الغرب هي الحرية الحقيقية، لكن المرأة سوف تندم في وقت ما على ما ضيعته في شبابها من احتشام ومكارم أخلاق وأعمال، ولما ساهمت به من انتشار الفاحشة، لتعم في الجيل الصاعد، لأنها سوف تتحمل وزرهم وأوزار من أضلوهم من بعد.لقوله تعالى:”من سن سنة سيئةً في الاسلام فله وزرها ووزر من عمل بها”. وهؤلاء النسوة الذين يمشين ويتمايلن بلباسهن الفاضح الذي فيه دعوة للخروج عن الأصالة ونبل الأخلاق لا يخضعن لقيم المجتمع المسلم الذي له ضوابطه وله أخلاقه وأسسه، ومنهن من هي ضحية أهلها ومنهن من هي ضحية الدعوات المغرضة والتي تظهرها كساقطة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
26
  • أسامة

    إن هاته الظاهرة-برأيي فقط-عائدة إلى عقم العقل وعدم وعيه بوظائفه الأولية..والتي لها كل الأولوية في الحياة ..فإذا اُديت انتقل الإنسان إلى ما يعجبه من هاته الأمور..لكن الذي يكون عقله خصبا و واعيا ذو فطرة سليمة و شخصية قوية و منسابة يرى أنه من غير اللائق القيام بهاته الأشياء فيرى بأن هذا أسلوب أشخاص غرباء عنه دخيل على كيانه وله كل الحق في رفضه ومجتمعنا بمجرد الدفاع عن الكيان يعتبر متخلف و متعصب..و جدير بالذكر أن هذا يدعى المسخ وهو أن يعيش الناس حياة الحيوانات ومن مظاهره هذا العري وهو من علامات قروب الساعة كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم..
    وتحية مني و

  • MOHAMED

    في هدا الزمان أصعب شيئ بالنسبة للشباب هو اتقاء الفتنة لمادا :
    - لأن معظم الشباب لا يستطيعون الزواج لأنهم :
    1 - ليس لديهم عمل
    2 - حتي و إن كانو يعملون عمل متواضع يصدمون بالواقع حيث لا يجدون فتاة تقبل بهدا العمل المتواضع و هدا راجع إلي عدم قناعة الفتيات.
    3 - عدم امتلاكهم مسكن لائق لأنهم ليس لديهم دخل يكفيهم لاقتناء سكن لأجل الزواج لأنه في معظم الأحيان في الزواج يُشترط السكن.
    4 - عدم قناعة الفتيات بالعيش الهنيئ حتي و إن كان متواضع
    وكل هدا يقابله مكر الفتيات و كيدهن كيف هدا :
    1 - الفتاة تلبس كل ماهو فاضح و كل ماهو فاتن لإثارة الشباب
    2 - حين الشاب يغض من بصره و ي

  • محمد

    في هدا الزمان أصعب شيئ بالنسبة للشباب هو اتقاء الفتنة لمادا :
    - لأن معظم الشباب لا يستطيعون الزواج لأنهم :
    1 - ليس لديهم عمل
    2 - حتي و إن كانو يعملون عمل متواضع يصدمون بالواقع حيث لا يجدون فتاة تقبل بهدا العمل المتواضع و هدا راجع إلي عدم قناعة الفتيات.
    3 - عدم امتلاكهم مسكن لائق لأنهم ليس لديهم دخل يكفيهم لاقتناء سكن لأجل الزواج لأنه في معظم الأحيان في الزواج يُشترط السكن.
    4 - عدم قناعة الفتيات بالعيش الهنيئ حتي و إن كان متواضع
    وكل هدا يقابله مكر الفتيات و كيدهن كيف هدا :
    1 - الفتاة تلبس كل ماهو فاضح و كل ماهو فاتن لإثارة الشباب
    2 - حين الشاب يغض من بصره و ي

  • rad

    ya que les bon qui part

  • الاسم

    في اوروبا و امريكا و روسيا الشعب فقير النساء عاهرات البيروقراطية العبودية انا الحمد لله زورت بعض الدول الاوروبية و زورت روسيا و امريكا الشعب كله تحت تاءتير الخمر و المخذرات و نسائهم عاهرات و العبودية توجد كثير بين الاغنياء و الفقراء و البيروقراطية في كل شئ

  • واحد من الناس

    الله يهديهم راني نخمم في رمضان هاد العام ...

  • اسماء

    و هل تعتقدون ان من ترتدي الجلباب او كانت كبيرة في السن سلمت من اصحاب النفوس المريضة ?فعلى المشاكسين ان يتلقوا دروسا في الاخلاق و لو بالعنف حتى نقضي على ظاهرة الاعتداء على النساء

  • rosa

    ana endoun koun kima hatin la femme taht la loupe houtou erajal eli ma nekdrou engoulou rajel dork lakhater kima edir la femme eydir houwa ma chouftou esrawal taa rajel eli eyfasel koul chi w ezid ki youge3d eyhel rejlih goudam enas kaml ma yehmou echkoun eli eychouf emeah yakhi rabi ede3a lestoura lemra w rajel tani gouli echkoun eli eylbes saryal w eydakhl la chemise men dakhel w houwa etgoul ealih fi escanar emfasal gal rabi hakda yakhi taa bekri kanou yelbsou sarwal bou diliwa hadouk el fahmin sah meme martou tehtarm rouha goudamou mé dourk talga erajal emfasel fi esrawal ma etgouli eclasic wala jineze kif kif w eygoul elbntou estri rohek soubhan ellah estour rouhk enta fi lewel ana endoun eli dar hada emkal elmara jaya edir wahd pour le homme el cousume maho etaana ehna lebes rajel bayan hata men el mazabiya baaou esrawilhoum walaw be coustume netmana fi el 3adad elkadam nakra haja eala leawej taa erajel beh etsgmou ebnatna .

  • mohmed

    الله يهدينا الى الطريق المستقيم

  • ريم

    فعلا موضوع في القمة يستحق النقاش ويجب معالجة هذه الظاهرة الغريبة عن الاسلام وعن مجتمعنا كجزائريين وانا كامراة استغرب لهذه التصرفات من بعض اخواتي الجزائريات واظن ان سبب تفشي الظاهرة هو اهمال الاولياء وعدم نصحهم لبناتهم وان اضطر الامر منعهم من الخروج الا بلباس لائق وللعلم مظهر البنت يدل على مدى احترام احترام عائلتها

  • لويزه

    هدا حال الجزائريات لايعرفون بالموضه سوى التعري
    انظرو لكثير من البلدان خاصه المغرب ملابسهم محتشمه وملكات جمال العالم

    سحقاا للجزائريات يقلدن فرنسا بكل شئ البلد الي احتلو صارو يقلدوه وين الكرامه ياعالم ؟
    اتقو الله ياامه محمد

  • yoyuo

    j'ai pas compris, du coran avec des photos de femmes presque nudes

  • الونشريسي

    .نعــــــــــــــــــــــــــــــــم هذا يفرض علينا...وجوب فتح باب للتعدد...وتيسير المهور...
    للشباب وازالة كل صعوبات الزواج
    وايضا الذهاب الى الزواج العرفي...وزواج المسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار وهو شر لابد منه
    وكل تعليقاتي حوا الاسرة تصب في هذا المجال.....
    وانا ..واعوذ بالله من كلمة انا......ركزت واركز على تشجيع.. التعدد .. وزواج المسيار.
    ....ولان في القديم كان الرجل تزوج بامراة واحدة..لكن له عدة جواري..مايسمى *ملك اليمين*
    مكاراي اخواني واخواتي القراء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • mohamed

    اصحاب الشخصية الضعيفة يفعلون اى شيء لجلب النضر الله يلعنهم

  • الاسم

    فعلا العري من ضعف الشخصية الله يهدي هد النساء

  • Meryouma

    chacun pour soi et Dieu pour tous.elles sont libre de porter ce qu'elles veulent,y'a un Dieu qui va punir chacun et sa ne regarde personne d'autre. occupez vous de vos oignons

  • الاسم

    قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا

  • نسيم

    برأيي الخاص اذا تلقى كل من البنت أو الولد تربية صحيحة منذ النشأة فلا خوف عليهما اما غير ذلك فعلى الدنيا السلام و تبقى هناك دوما حالات استثنائية و التي لا يقاس عليها. اللهم اهد شبابنا من الجنسين الى طريق الصواب.

  • mooh

    وكانكم انتم يا صحفيات رمز للحشمة والسترة والحجاب ..انتم ايضا تلبسون مثلهم..................

  • نبيل

    أولا إستدللتم بآية كريمة وعظيمة معنى ولفظا، ثم وضعتم صورا لنساء كاسيات عاريات، فأنا اراه تناقضا صارخ، تأمرون بالمعروف ولكن إستعانة بالمنكر... والله زمن العجائب... إن كان لكم رد فالبريد الإلكتروني موجود وشكرا لكم مسبقا.

  • الزهرة البرية

    هن جواري القرن الواحد والعشرون ... تفرجوا على مسلسل تاريخي لتعرفوا حال الجواري في القرون الوسطى لا تختلفن عنهن في شيء إلا أن جواري هذا العصر معروضات على الهوى واللي ما شرا يتفرج.

  • الاخضر

    ارجو من الكاتب ان يصلح الغلطه =من سنة= ليست آيه انتبه جيدا

  • السيدة حلزونة

    في العاصمة هناك من يسبح عرايا،من الرجال و النساء،في شواطئ برايْفـت
    اللبسة همّة،بصّح مش تطياح قدْر..يعني أن ألبس لباسا راقيا يتماشى مع مواصفات حجاب لا يعني أنّني تخلّيت عن الالتزام،و نفس الشيئ بالنسبة للمتبرّجة،لن أفتي عليك بلبس الحجاب فهذا شأن يعنيك،و لكن البسي لباسا يتماشى مع مكنانتك كأنثى محترمة ،يعني ألبسي كل ما هو simple et beau،و تذكّري أن المُغالاة في الشيئ ينقص من قدره
    هههه جاب ربي مازالني محجوبة في الدار،ما عدا السفر
    و كما قال أبو نوّاس شاعر النساء و الخمرة: "ما تخافش من البحَر و موجَاتُو،و خاف من ال kavi و خرجاتُو
    à publier SVP

  • أسيا

    التي تخرج بلباس مثير و فاتن فلا تلومن إلا نفسها أنا أتعجب كيف يشتمن الذي يعاكسهن و هن في قرارات أنفسهن يستمتعن بتلك المعاكسات و الدليل اللواتي حاورتموهن في المقال يقلن أنهن يشعرن بالثقة كلما زاد عدد المعاكسين .
    أصلا نحن نمشي بالغلط لا نحن النساء طبقن ما أمر به الدين من إلتزام و غض للبصر و لا الرجال إلتزموا بغض البصر كل همهم الجلوس على المقاهي و الإستمتاع بمنظر هذه و تلك
    ربي يحفظنا.

  • samir

    نسال الله العافيه

  • mohamed

    Pure tiers mondiste
    Chacun est est libre de quoi porter