إدارة الموقع
عندما تقود المرأة السيارة لأول مرة

جزائرية تدهس شرطيا في بريطانيا وأخرى تقتل رجلين

سمية سعادة
  • 3013
  • 0
جزائرية تدهس شرطيا في بريطانيا وأخرى تقتل رجلين
أرشيف

خرق شارات المرور، السيّر في الاتجاه المعاكس، الاصطدام بالسيارات المتوقفة.. هذه ليست كل التجاوزات المرورية التي ترتكبها المرأة أثناء القيادة برخصة جديدة.

وليس من قبيل المبالغة أن نقول أن أكثر النساء يمتلكن تاريخا “غير مشرف” في قيادة السيارة لا يزال يلاحقهن بذكرياته السوداء حتى بعد أن امتلكن الخبرة والتجربة.

ولئن مرّت بعض التجارب بسلام دون أن تخلّف أضرارا كبيرة، إلا أن تجارب أخرى تسببت في حوادث خطيرة وصلت إلى حد القتل الخطأ على غرار السائقة التي فقدت السيطرة على السيارة أثناء التعلم وقتلت رجلين من المارة في العاصمة.

السيدة ليلى.خ أيضا، عاشت تجربة مخيفة في قيادة السيارة حينما كانت طالبة في بريطانيا، غير أنها تركت لها أثرا طيبا رغم خطورتها، حيث تقول حول هذا الموضوع:

لم يكن من السهل عليّ أن أقود السيارة في الجهة اليمين في بريطانيا، ووجدت صعوبة في التركيز مع شارات المرور، كان ذلك سببا في أنني دهست شرطيا الذي حولني إلى قسم الشرطة.

وهناك في القسم، اعتقدوا أنني مخمورة فقاموا بإجراء تحليل الدم، ثم أرسلوني إلى طبيب نفساني وخضعت للتكوين لمدة شهر للقيادة على اليمين، ومن غرائب الصدف أن الشرطي الذي دهسته أصبح صديقي إلى اليوم.

وبعد مرور سنوات على هذه التجربة، صارت ليلى تقود السيارة بكل احترافية في بريطانيا والجزائر، حيث تقول إنها تذهب بمفردها من سطيف إلى بجاية المعروفة بمنعرجاتها الخطيرة دون أن تشعر بالخوف.

أما وردة التي تعيش بأمريكا، فتقول عن تجربتها حول القيادة المتهورة، إنه لولا ستر الله لوقعت في مصيبة خلال مرات عديدة.

وتتذكّر وردة إحدى المخالفات التي أصابتها بخوف كبير، قائلة إنها كانت تقود السيارة بسرعة كبيرة ما جعل سيدة عجوز تصطدم بسيارتها، ومن شدة الذعر الذي أصابها، اتصلت العجوز بالشرطة التي اكتشفت أنها تقود بدون تأمين على السيّارة مما اضطرهم إلى تحويلها على المحكمة.

وفي الجزائر، تتحدث ريم عن تجربتها الأولى في السياقة بابتسامة عريضة، حيث تقول:

اضطررت أن أقود السيارة بعد مرتين أو ثلاث من حصولي على رخصة السياقة، لأنني كنت سأذهب بصديقتي التي كانت على وشك الولادة إلى عيادة خاصة.

فجأة وجدت نفسي في أحد الشوارع وصادف ذلك خروج التلاميذ من المدرسة، فشعرت بخوف شديد واضطررت أن أمسك مقود السيارة بيد، وأخرج ذراعي من النافذة بيد أخرى لأفرق به التلاميذ صائحة” ابتعدوا من هنا” كنت حينها أتصبب عرقا من شدة الارتباك.

وتضيف ريم عن مرافقتها”صديقتي غطت عينيها بشعرها، وطلبت مني أن أتوقف لتركب من الخلف ورحت أسألها:هل أستعمل السرعة الثانية أم أزيد؟ بينما كانت هي تذرف الدموع من شدة الخوف..لن أنسى هذا الموقف أبدا”.

أما السيدة سارة التي تحصلت على رخصة السياقة منذ أيام قليلة، فتتحدث عن قيادتها للسيارة لأول مرة، وكأنها تروي عن “سكاتش” يصلح كثيرا لشهر رمضان، حيث تقول:

اشترى لي زوجي سيارة قديمة لأتعلم فيها، وطلبت من أمي أن ترافقني إلى بيت جدي، وفعلا كانت أحسن مرافق لأنها شجعتني وأبعدت عني المخاوف.

ولكنها في الأخير استسلمت وطلبت مني أن أعود إلى البيت لأنني تسببت في ازدحام كبير في الطريق، وفقدت السيطرة على السيارة أكثر من مرة واضطررت أحيانا أن أتوقف قليلا لأستريح لأنني تعبت.

أثناء ذلك، كنت أنا وأمي نحاول إبعاد الناس من الطريق، وكانت أمي تصيح من النافذة” إنها تتعلم.. ابتعدوا عن الطريق” وقبل أن أصل إلى البيت اصطدمت بالرصيف وصعدت فوقه ما جعل أمي تستنجد بأحد المارة ليعيد السيارة إلى الطريق.

يعلم جيدا خبراء السياقة حجم الخوف الذي يعتري المرأة أثناء القيادة بسبب طبيعيتها الأنثوية التي تجعلها تخاف من المواقف والأماكن والظروف التي تتوقع فيها الخطر.

غير أنهم يقرّون بأن المرأة هي أكثر إجادة للسياقة من الرجل، لأنها تحترم قوانين المرور وتلتزم بكل الضوابط، بخلاف الرجل الذي يعتبر ذلك إنقاصا من رجولته.

ويكفي أن نطلّع على أرقام حوادث المرور لنجد أن الرجال هم أكثر من يتسببون في هذه الحوادث المميتة.

وإذا كان احترام المرأة للقوانين أمر يُحسب لها، فمن المؤكد أنها تحتاج إلى ثقة أكبر بالنفس وتدريب متواصل لتقود السيارة دون خوف أو ارتباك أو كوارث.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!