الخميس 25 فيفري 2021 م, الموافق لـ 13 رجب 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
أرشيف

جنح الليل وأطبقت العتمة على المكان، ففتح النافذة، فهب نسيم بارد يثلج الصدور، رفع يديه متضرعا إلى السماء، داعيا منيبا لخالقه، وألح في الطلب، وانهمرت دموعه سخية على وجنيته‫.. ثم أسلم للنوم، فجاءته البشارة ساعية في المنام، وهمس مناد: “انهض.. فحاجتك مقضية”‫… إنها بركة الدعاء، التي جمعت قصصها الشروق العربي لكم، لتؤنسكم في ابتلائكم، وتبشركم بأن الفرج قريب.

تروي السيدة نفيسة، وهي امرأة متزوجة منذ 15 سنة، قصتها مع استجابة الدعاء‪،..  فبعد كل هذه المدة لم ترزق هي وزوجها بالذرية، وأكد الأطباء أنه لا مشكل لدى الاثنين وأن الخطب في كونهما غير متلائمين فحسب… ونصحتها طبيبة بأن تختار بين إعادة حياتها والإنجاب وبين الوفاء لزوجها… ورغم أنها طلبت من زوجها البحث عن زوجة ثانية، إلا أنه رفض.. وبدل الاستسلام، تضرعا إلى الله- عز وجل- وقاما الليل وتليا القرآن، حتى أتت البشارة، وزف إليهما خبر جنين في الأحشاء، ينتظر حضن هذه الأسرة المحبة.

البراءة من فوق السحاب

 تروي نادية، وهي شابة في العشرين، قصة ملؤها الإيمان بقضاء الله والتسليم لمشيئته، في فترة من حياتها، قذفت في عرضها ورموها بالإفك العظيم، غير أنها صبرت وصابرت وتضرعت ودعت الله- عز وجل- كي يجد لها مخرجا. وفي إحدى الليالي جاءتها الكرامة، فقد رأت الرسول- صلى الله عليه وسلم- فأهداها مصحفا بظاهره، لكنها حين فتحته وجدته كشكول علامات، كلها عشرات في عشرات، واستيقظت على أذان الفجر، فصلت وحمدت الله حمدا كثيرا… بعدها بفترة، ظهر الحق واكتشفت من قذفتها في عرضها، انتقاما منها، واعترفت بجرمها المشهود.. وبرئت من فوق سبع سموات.

قصة أخرى، ترويها امرأة أصيبت بسرطان الثدي، وبدأت العلاج بالكيماوي، فتغير شكلها وسقط شعرها، وهزل جسدها، وازدادت نفسيتها سوءا. سمعت المرأة عن أسرار الاستجابة في آخر ساعة من يوم الجمعة، وقبل أذان المغرب بنصف ساعة، توضأت واستقبلت القبلة ورفعت يديها إلى الله- سبحانه وتعالى-، وناجته بالعامية: «يا رب راني مضرورة.. اكشف عني الضر.. اللهم اشفني» وظلت المرأة تدعو وتبكي، حتى جثت على ركبتيها من فرط التعب. وفي يوم زيارة الطبيب، لبدء الجلسة الثانية للعلاج الكيماوي، أجروا لها أشعة فحص، وتفاجؤوا بشفائها.

الفقيرة والغنيات الثلاث

 أحيانا، يتجلى البله الإنساني في أناس حاقدين ساخطين، من بينهم صديقات أسماء الثريات.. وهي الفتاة البسيطة التي كانت ترى فيهن أخوات، وخطبت الواحدة تلو الأخرى، ماعدا أسماء. وكن في كل مرة يعيّرنها بالفقر، وأنه لا أحد سيخطبها، ولم تكن تدعى إلى أي حفل من حفلات خطوبتهن أو زفافهن… تأثرت هذه المسكينة بشدة، فشكت حالها إلى خالقها، ودعته مخلصة منيبة متضرعة أن يرزقها الزوج الصالح.. واستجاب الله لدعائها، وأتى لخطبتها شاب ميسور الحال، يشتغل في الاستيراد والتصدير… أما الصديقات، فقد تطلقت واحدة، وخلعت أخرى زوجها.. أما الثالثة، فقد ابتلاها الله بزوج لا يصحو أبدا.

دعاء أقرب من حبل الوريد

سألنا البعض إن حدثت معهم تجارب مشابهة، فكانت الردود كثيرة والروايات أكثر، من بينهم عادل، الذي روى أنه عندما كان صغيرا أصيب بالتهاب السحايا، وكاد يشل، غير أن جدته- رحمها الله- كانت تدعو الله ليل نهار، وكانت تصوم نذرا، فاستجاب الله لإلحاحها في الدعاء، فشفي، وكأنّ شيئا لم يكن.

أما السيدة فريدة، فقد حمدت الله كثيرا، بعد أن نجا ابنها من حادث مرور مريع، كاد يودي بحياته، وتضرعت الليالي تلو الليالي، حتى تعافى ابنها تماما… أما سهيلة، فقد نفذت بجلدها، بعد أن خطبها شاب ظنت أنه ملتزم، واتضح في الأخير أنه عربيد يدعي الصلاح، وهذا بعد أن ألحت بالدعاء والتزمت بالصدقة.

 السيد عبد الكريم، مثال حي للأمل، فقد تعطلت فلاشة رسالة الدكتوراه التي كان يحضرها، ولم تكن معه نسخة أخرى، وأكد له مهندس الكمبيوتر أنه لا أمل في استرجاعها لأنها “احترقت” على حد قوله، غير أنه لم ييأس ودعا الله طويلا، وانتبه من نومه ذات ليلة، بعد أن سمع مناديا يناديه: افتحها… ففتح فلاشته، فإذا هي تعمل.

 قصة مشابهة، للطالبة الجامعية دانيا، التي مرضت قبل مسابقة الماجستير، فدعت الله أن يمدها بعونه، لم تراجع سوى بعض الدروس، وتفاجأت بأن جل الأسئلة كانت مستنبطة من الدروس التي قرأتها فقط.

الدعاء الفرج الهموم

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ادم فارس

    ان الله العظيم يقول اني قريب اجيب دعوة الداعي اذا دعاني مررت بفترة عصيبة جدا حيث ابتليت بمرض اختي بسرطان عافنا الله و اياكم و سقوطها في غيبوبة و كانت امي مبرمجة لعملية جراحية لتعويض ركبتها بركبة اصطناعية و ابي كان شيخ مريض عقليا نتيجة اصابتة منذ سنين عديدة بانهيار عصبي و يحتاج إلى مرافقة شبه داءمة فكان علي الاستقالة من عملي كاستاذ فدعوت الله العظيم ان يفرج همي ليل نهار فستجاب الرحمان الرحيم امي اجرت العملية و هي اليوم تمشي و اختي استفاقت و زرع لها نخاع عظمي و هي في طريق الشفاء انشاء الله فالحمد لله العظيم الذي لا إله إلا هو الرحمان الرحيم.

  • ثانينه

    لندعوا ليزول عنا الكوفيد 19..حتي تبقي مخابر اللقاح في ازمه

  • محمد ب

    لقد وعد الله سبحانه و تعالى عباده بالاستجابة لعاء العبد له و التضرع له و الالحاح و الديمومة في الدعاء و لكن لكل استجابة أجل معلومة لحكمة يراها الله سبحانه و تعالى . و حتى قراءة سورة الانشراح في كل صلاة مفروضة أو نافلة مع اليقين بقدرة الله وحده لا شريك له في كشف الغم جعلها الله سبحانه و تعالى مفتاح الفرج .

  • فيفي

    مرضت امي بالسرطان فدعوت لها الله ليل نهار كي تشفى لكنها توفيت و انتقلت الى رحمة الله و بعد موتها حدثت اشياء في العاءلة و في حياتنا ككل اصبحنا نقول الحمد لله انها ماتت و لم تعش هذه الاحداث الله وحده يعلم الغيب و علينا از نرضى بقضاءه و قدره. الحمد لله على كل شيء

close
close