-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
يتسحرون.. يصومون ويفطرون جماعيا

جزائريون يستحضرون أجواء رمضانية في شعبان

نادية سليماني
  • 860
  • 0
جزائريون يستحضرون أجواء رمضانية في شعبان
أرشيف

شرع الكثير من الجزائريين في الصيام المتقطع منذ دخول شهر شعبان، تعودا على استقبال شهر رمضان الذي تفصلنا عنه أيام معدودات، وامتثالا لسنة نبينا محمد، صلى الله عليه وسلم، في صيام الأيام البيض. ويؤكد مختصون أن للصيام المتقطع فوائد صحية عظيمة، شرط الامتثال لنصائح الأطباء فيما يتعلق بصيام أصحاب الأمراض المزمنة والأطفال.
تسود الأجواء الرمضانية كثيرا من البيوت الجزائرية خلال شهر شعبان، والذين يفضل أصحابها البدء في الصيام استعدادا لاستقبال شهر رمضان بتعود نفساني وجسماني.
“محمد” والد لطفلين من بلدية المدنية بالجزائر العاصمة، شرع مع زوجته وأولاده في صيام كل اثنين وخميس من شهر شعبان، استعدادا لرمضان ولتعويد ابنه صاحب 9 سنوات على الصيام.
وللصيام المتقطع طيلة أيام السنة فوائد كبيرة على السلامة الجسدية والنفسية، بحيث أصبحنا نرى أجانب يلجأون لهذه الطريقة مؤخرا والتي يعتبرونها نظاما غذائيا مفيدا، للحفاظ على رشاقتهم ولغرض تخليص الجسم من السموم.

الصوم يحمي من السكري والدهون الضارة
ويؤكد المختص في الصحة العمومية، فتحي بن أشنهو في تصريح لـ” للشروق”، أن الصيام المتقطع يحدث تغييرات كبيرة على جميع أعضاء وأجزاء الجسم، بداية من الخلايا والهرمونات والأعضاء الحيوية.
“فالصيام يرفع هرمون النمو البشري المفيد في خسارة الدهون وبناء العضلات. كما أنه يحسّن حساسية الجسم للأنسولين، مما يقلل من مستوى الأنسولين الذي يسهم بدوره في التخلص من دهون الجسم المخزنة”، ومن الفوائد العجيبة للصيام، أن الجسم “يصلح نفسه خلويا” خلال هذه العملية، وذلك من خلال ما يسمى “التهام الذات” بحيث تقوم الخلايا بالتهام وإزالة البروتينات القديمة التي لا تعمل وتتراكم داخل الخلايا، زيادة على أن الصوم يحدث تغييرات في وظيفة الجينات المرتبطة بطول العمر والحماية من المرض.

يحسّن صحة القلب ويحمي من الزهايمر ويحارب الالتهابات
ويؤكد بن أشنهو، “بأن الصيام المتقطع يساعد على خسارة الوزن للباحثين عن الرشاقة الصحية، والتخلص من الدهون خاصة بمنطقة البطن، دون الحاجة إلى التقليل من السعرات الحرارية مثلما يفعله الكثير من أصحاب “الريجيم” والذين يقللون من كميات الطعام بشكل كبير، حارمين أجسادهم من عناصر غذائية مهمة جدا”، كما أن الصيام بين فترة وأخرى، يخفض من مستوى السكر في الدم بما يعادل 3 إلى 6%، ومستوى الأنسولين أثناء الصيام بما يعادل 20 إلى 31%، والذي يحمي بدوره من الإصابة بكري النوع الثاني. كما يحسن صحة القلب، ويقلل من مستوى الكوليسترول، والدهون الثلاثية، ويحسّن صحة الدماغ من خلال المساعدة على إعادة بناء خلايا عصبية جديدة في الدماغ، وبالتالي الوقاية من مرض الزهايمر ومحاربة الشيخوخة.
وأضاف محدثنا “الصيام المتقطع، يقلل من مستوى الالتهاب في الجسم، وبالتالي يقي من العديد من الأمراض المزمنة”.
ومع ذلك، ينصح المختص في الصحة العمومية، بضرورة التقيّد بنصائح الأطباء بالنسبة لصوم أصحاب الأمراض المزمنة وللأطفال الصغار، لأنه قد يكون للصيام المتقطع آثار جانبية لهاتين الفئتين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!