الإثنين 21 ماي 2018 م, الموافق لـ 05 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 09:38
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
بريشة بارة

تغيب عبارات الحب والتعبير عن الأحاسيس والمشاعر وسط الكثير من العائلات، فنادرا ما نجد زوج يغدق على زوجته بعبارات الغزل والغرام، ويمتنع الآباء عن الإفصاح بحبهم لأبنائهم، ومن الجزائريين من يعيش دون أن يقبل أمه وأباه، لأن مفهوم الحب عند المجتمع الجزائري حسب المختصين مقترن بالعلاقات غير الشرعية، أين يبدع الشباب في التعبير عن مكبوتاتهم في رسائل غرامية مستوحات من الأفلام، بينما تجدهم معقدين من التعبير عن مشاعرهم وسط عائلاتهم .. هو واقع أردنا تشريحه مع عدد من المختصين الذين أجمعوا أن الفرد الجزائري عاطفي وجياش بالمشاعر والأحاسيس التي تبقى حبيسة وجدانه بسبب العادات والتقاليد والتنشئة الاجتماعية والكبت!

 

الأخصائية النفسية سليمة موهوب

التعبير عن الحب داخل الأسرة الجزائرية “عيب” 

كشفت الأخصائية النفسانية سليمة موهوب، عن نصحها الدائم الأولياء لضرورة تعبيرهم عن حبهم لأبنائهم وزوجاتهم وهو ليس عيبا، واعتبرت المتحدثة نمط الحياة الذي تعوّدنا عليه شجع كل فرد على أداء دوره فقط، وعزز الاعتقاد بعدم احتياجه للآخر، فالرجل يعبر قبل الزواج أما بعده فلا يتحدث عن مشاعره لزوجته بل يعتبرها امتدادا له وجزءا منه لذا ليس بحاجة للتصريح لها.

وتفسر الأخصائية النفسانية هذا السلوك بالتماسك الشديد في المجتمع لدرجة إحداثه خللا ناجم عن ترسخ علاقة الامتداد والإحساس بالامتلاك، وينم أيضا على عدم النضج العاطفي، فالأم ترى أبنائها امتدادا لها والزوج يعتقد زوجته كذلك فعدم النضج لم يمكننا من الفصل بين الآخر داخل الأسرة.

وتفند المختصة موهوب ما يتم تداوله عن الشعب الجزائري فهم ليسوا قساة بل محبين وعاطفيين لدرجة أنهم يصنفون أحبائهم امتدادا لهم، كما بدأ مؤخرا يظهر نوع من النضج والتعبير للآخرين، وهو دليل على تطور مستوى الوعي النفسي فالتعبير عن الحب يعكس حاجتنا لهذه المشاعر. 

 

المختص في علم الاجتماع الأستاذ سعدي الهادي:

الجزائري عاطفي بطبعه ولا يتقن التعبير عن أحاسيسه

أكد الأستاذ في علم الاجتماع بجامعة البليدة الهادي سعدي أن الفرد الجزائري عاطفي بطبعه غير أنه لا يتقن ترجمة أحاسيسه ومشاعره إلى كلمات بسبب غياب الحوار والتواصل في  الأسري وحتى في المساجد والمدارس، حيث يعتمد الخطاب الديني والتربوي على الأوامر والنواهي، فينشأ الطفل منذ الصخر على تلقي التوجيهات بعيدا عن الحوار وإبداء الرأي، ما يجعله يعجز منذ الصغر عن التعبير عن أحاسيسه ومكبوتاته.

وأضاف المتحدث أن الجزائريين منذ القدم يعبرون عن مشاعرهم وأحاسيسهم بطريقة غير مباشرة كانت في الماضي عن طريق الوساطات والرسائل، ومع تطور مواقع التواصل الاجتماعي فإن التعبير عن المشاعر بات أسهلا من خلال الأنترنت والهواتف، فالجزائري حسب مصدرنا يفضل التعبير عن الحب، وهو متخفي بسبب العقدة التي جعلت من التعبير عن المشاعر والأحاسيس أمرا مرفوضا داخل الأسرة، حيث يستحي الزوج عن التعبير لزوجته عن حبه وأحاسيسه أمام الأطفال، في حين يكبر الصغار وهم محرومون من التعبير عن مشاعر الحب والإعجاب، وهو ما جعل المجتمع الجزائري يعاني من مشكل لغة وتواصل وتعبير، وهو ما ساهم في ظهور الكثير من المشاكل الاجتماعية والإضطرابات بسبب غياب الحوار السليم.

وبالنسبة لإقبال الكثير من الشباب عن التعبير عن مشاعرهم عبر الأنترنت أضاف الأستاذ الهادي سعدي أن الأمر يتعلق في أغلب الأحيان بالحب المقرون بمآرب أخرى على غرار جلب الفتيات بالكلام المعسول لاستدراجهن، لكن التعبير عن الحب الحقيقي فهو قليل بسبب عقدة اللغة.

 

أكدت غيابه داخل الأسرة.. شائعة جعفري

بناتنا يبحثن عن الحب في الشوارع والمسلسلات 

تعتقد رئيسة المرصد الجزائري للمرأة شائعة جعفري، أن العادات والتقاليد المترسخة في مجتمعنا المحافظ جدا هي التي شيّدت جدران الجفاء بين أفراده، وساهمت في انتشار الجفاف العاطفي لتغيب بذلك كلمات الحب بين الزوج وزوجته فلا يقول لها “أحبك”، والأولياء لا يعبرون لأبنائهم، والأبناء كذلك فيما بينهم، فلا أحد يطلع الآخر عن مشاعره أو أحاسيسه بالكلمات وهذا ما سمح ببروز العنف في أحاديثنا.

وأكدت جعفري ميل الجزائريين للتعبير عن مشاعرهم لكن بطرق وأساليب أخرى أي بالفعل، لكن الحديث الرومنسي وكلام الحب نعاني من نقص كبير منه لتكون النتيجة فتيات يعانين من جفاف عاطفي. 

وتستطرد محدثتنا نحن بعيدون جدا في هذا الجانب عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وهو الأجدر باتباعه فقد سئل عمرو بن العاص رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم: أي الناس أحب إليك قال: عائشة”.

وشددت رئيسة المرصد الجزائري للمرأة على أن الموروث الاجتماعي العالق في ذهنيات الرجل الجزائري واعتقاده بأن قوته تكمن في إخفائه لمشاعره وعواطفه اتجاه جميع أفراد عائلته بدءا من الأم، الزوجة، الأخ، الأخت يزيد من هيبته ومكانته، فالعواطف دليل ضعف في اعتقاده لتدعو المتحدثة لزرع الحب في العائلة على مدار السنة والمرأة هي المسؤولة الوحيدة عن تعزيز هذا الشعور في أسرتها، فهي نصف المجتمع وقادرة على نشره من خلال تعبيرها عن مشاعرها لأبنائها وزوجها حتى يصبح الأمر عاديا بالنسبة إليهم ويكون بوسعهم التعبير وتخطي عقبة الصمت والجفاف العاطفي. 

 

الشيخ جلول حجيمي:

على عكس المشارقة.. الجزائريون يعبرون عن الحب بالفعل لا بالكلام

أرجع الإمام الشيخ جلول حجيمي، قلة تعبير الجزائريين عن مشاعرهم وأحاسيسهم وامتناعهم عن التصريح بمشاعرهم ومكنوناتهم لمروره بأزمات خاصة كالاستعمار وتصديهم له بالمقاومة، وهو ما جعلنا مجتمعا شرسا في الظاهر، لكن داخله طيب جدا، وهذا لا يمنع من التعامل بصفاء وحب بين أفراده.

وشدد الشيخ حجيمي على أهمية التعايش في وجود ظواهر خطيرة كالطلاق، الخلع، فبعد الزواج تصبح الحياة جافة وتحتاج لتجديد، فالجزائري غير معتاد على التعبير عكس المشارقة، وهناك بعض التصرفات التي تزيد من الحب كالمساعدة في الأعمال المنزلية يخجلون من القيام بها، معتقدين أن الحب يكون بالأفعال فقط لكن هذا لا يمنع من التعبير عن الحب بين الزوجين أو اتجاه الوالدين، الشقيقات، العمات، الخالات فالحياة أصبحت مادية جدا وبددت العاطفة،

وأضاف الإمام بأن الإسلام نظر نظرة سليمة وواقعية للحب، فالرجل يقول للآخر “إني أحبك في الله”، والحب في الله مبدأ الرسول صلى الله عليه وسلم، كما لم يحرم الرسول “صلى الله عليه وسلم” الغزل وخير دليل على ذلك قصيدة البردة التي ألقاها كعب بن زهير في حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومدحه فيها لما جاءه مسلما متخفيا بعدما أهدر دمه، ويقول في مطلعها “بانت سعاد فقلبي اليوم متبول، متيم إثرها لم يفد مكبول”، فالنبي لم ينهه عنها بل استمع له والغزل كان موجودا خلال تلك الفترة والنبي لم يحرمه بل جعل له ضوابط.

مقالات ذات صلة

  • إثر الغلاء الذي فرضه التجار بالمحلات التجارية

    جزائريون "يفرّون" إلى أسواق الرحمة بسبب لهيب الأسعار!

    سجلت الأسواق الرمضانية طوابير طويلة على الخضر واللحوم والمواد واسعة الاستهلاك، كما شهدت إقبالا وإنزالا منقطع النظير منذ افتتاحها السبت الماضي، هروبا من لهيب الأسعار…

    • 617
    • 4
  • شباب وكهول يلتفون حول موائدها لتمضية الوقت

    "الكارطا" و"الدومينو" و"القمار" لإحياء ليالي رمضان!

    يعكف شباب وكهول كلّ ليلة من رمضان على ألعاب مختلفة مثل "الدومينو" و"الكارطا"، حيث يلتفون حول موائد "القمار" مباشرة بعد الإفطار وإلى غاية ساعات متأخّرة…

    • 351
    • 3
18 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الصح افا

    هذو لي مايحشموش و ليس لهم دين لازملهم عودة الجبهة الاسلامية للانقاذ للميدان باش تسربسهم واحد واحد

  • يسين

    الجزائري يعبر بالعنف كل ما هو يشمل الحب و المرءة هو عداءي و كاره وهذا بدليل ذهنيته الضيقة و المكبوتات لتي اصبته دون اي معرفة او علم لها.ان معضم الجزائريين لم يعمل قط على رفع مستواهم العقلي(tout est tabou).و منحبطين لا مستوى في الدين و لا في العلم و ربي يحفض من قوم يتكلم الى الردئة و القول السيء.

  • 0

    السلام عليكم
    شكرا ..
    من الواقع
    … عيد الحب عندنا يعني
    ” النــــــواش والبيزيريـــــــا ” ، المنـــــاج والجرداااااان ،
    الله يهدينا
    وشكرا

  • سليم الأول

    عشرة 45 سنة مرها وحلوها تقاسمناها وكلمة ” أحبك ” تجاوزناها وأحسن كلمةأقولها لها : يا رديفتي على دابة الحياة هل لنا لقاء…؟ في الفردوس (نعم) وفي غيره لا…………..

  • جزائري في بلاد النفاق

    للمعلق 1 : بغض النظر عن عيد الحب الذي لا يعرفني ولا أعرفه ولا يهمني ولا أعرف حتى تاريخه …
    الف تحية لكل من وقف كالصخرة لهؤلاء الذين تتمنى عودتهم ومليون تحية لقوات الأمن وعلى رأسهم
    خالد نزار البطل المغوار ومليار تحية لكل من رفع السلاح ضد أعداء الحياة وخفافيش الليل

  • زليخة

    *الحبّ انواع أعلاها محبة الخالق ثمّ محبة رسله عليهم السلام ثمّ تأتي محبّة الوالدين …

  • وفاء

    المسلمون الحقيقيون بعيدون كلّ البعد عن النّفاق,وإن قصدتَ بهم الإستئصاليون الذين طبّقوا اوامر فافا و داسوا على إرادة شعب وتأذى من فعلتهم الملايين فأوافقك الرأي.
    الذين ذكرهم المعلق 1 عايشناهم وما وجدنا فيهم إلاّ الإخلاص لربهم وشعبهم ولا حظنا أن الظَّلام كان مخيّما على من أنكر خالقه وتاه في خراديس الشهوات ظنّا منه أنّ الدنيا باقية له.
    وأرجوا منك أن لا تقحم رجال الأمن الذين هم أباء الشعب وتجعل منهم اسفينا بينهم وبين الملايين من الشعب.أمّا ما ذكرت من المتسببين في الإنقلاب فكلّ يحشر عن قريب مع من يحب.

  • محمد

    و الله عجيب أمركم تتكلمون عن الحب بدون احتشام, و إذا رجعنا إلى كتاب الله تعالى سوف نجد صياغة أكثر نقاوة و تبرهن عن العلاقة المثينة بين الزوج و زوجته أو الأب و أولاده حتى مع الجار و الأصدقاب و كما تقول عندنا كلمة الأحباب و الكلمة الحقيقية هي المودة ,و هي تشمل كل العناصر التي تجعل الفرد يحترم الآخر و يقدره و يعتز به و الموّدة تكون متبادلة بين الطرفين بمعنى الزوج و الزوجة الأم و الأب مع أبناءهم أو أمهم حتى المجتمع قال تعالى” وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً .

  • يوسفي

    لم نعرف نفاق مثل من يأتمر بأوامر فرنسا وينقلب على ارادة شعب . وجماعة الفيس الذين لم تستطع ذكر اسمهم فهم من الشعب وابناء الشعب واحتضنهم الشعب .
    (قَدْ بَدَتِ الْبَغْضاءُ مِنْ أَفْواهِهِمْ وَ ما تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآياتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (118)
    (ها أَنْتُمْ أُولاءِ تحِبُّونَهُمْ و لا يُحِبُّونَكُمْ وَ تُؤْمِنُونَ بِالْكِتابِ كُلِّهِ وَ إِذا لَقوكُمْ قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ(119)

  • صالح

    هي عقلية جزائرية منذ قرون و من شب على شيء شاب عليه و من يريد تقليد الشرق ما عليه الى الرحيل و الشرق كلامهم المعسول حتى بين الذكور فلماذا التقليد و الشاب الجزائر يعطي كل ما عنده اثناء التقدم لخطبة زوجته المستقبلية.

  • أم علقمة

    التراث الاسلامي زاخر بما يدل على احتقار المرأة.إليكم هذه الأقوال الهمجية لتعلموا نظرة الاسلام للمرأة
    1ـ المرأة تأتي على صورة شيطان.. فإذا رأى أحدكم امرأة فأعجبته، فليأت أهله، فإن معها مثل الذي معها.
    2 ـ للمرأة عشر عورات: فإذا تزوّجت ستر الزواج عورة وإذا ماتت ستر القبر التسع الباقيات. 3 ـ المرأة عورة فإن خرجت استشرفها الشيطان.
    4 ـ النساء حبائل الشيطان.
    ـ النساء سفهاء[!!!] إلا التي أطاعت زوجها.
    6 ـ لا يسأل الرجل فيما ضرب أهله! .
    7 ـ علّقوا السوط حتى يراه اهل البيت فإنه أدب لهم

  • Sara

    قبل الاسلام المراة كانت سيدة قومها الم تكن خديجة من كبار التجار اقرا الشعر الجاهلي لتفهم ان المراة كانت فارسة و قائدة ذات سلطة بالنسبة لاكذوبة واد البنات لو كانت هاته ظاهرة منتشرة لانقرضوا الاسلام قام بتشيء المراة و حولها الىى سلعة في اسواق النخاسة نساء متزوجات امهات لاطفال كان يتم سبيهن وقتل ازواجهن واولادهن الذكور وخير مثال ماريا القبطية تخيلوا معي قمة الكرامة التي احست بها عندما جزت رؤوس عائلها واطفالها امامها واهديت كغنيمة للنكاح في نفس الليلة ونعم التكريم المراة في الاسلام هي عضو جنسي

  • Sifao

    موقف الاسلام من الاعياد و المرأة واحد، فالاحتفال و الحب من الفطرة ، لكن الدين يرى فيهما تهديدا لوجوده الذي يغديه الحقد والكراهية ، فالاحتفال في الدين هي تصريف للسلوكات العدوانية التي يرسخها في نفسية المتدين ، اما بجلد الذات واهانتها واشعارها بالضعف والذنب والدونية واذلالها بالبكاء والنحيب والاستغفار والتضرع الى خالق اكبر واكمل واعظم ، اوببمارسة العنف والارهاب على الغير كما تجسد ذلك قصة ابراهيم مع ابنه اسماعيل ، وقد يصل الامر الى الحاق الاذى بالبدن و التنكيل به وتحميله اقصى درجات الالم

  • Sifao

    وقد يصل الامر الى الحاق الاذى بالبدن والتنكيل به وتحميله اقصى درجات الالم اشباعا لرغبة خالقه، كما يفعل الشيعة في احتفالاتهم المازوخية اما المرأة فهي العدوة اللدو للاسلام ، يرى فيها فتنة للرجال و تهديدا مباشرا له ، نشأة علاقة حب بين رجل وامرأة يعني خسارة مقاتل شرس، لذلك فوض امرها الى الرجل وجعل منها حقا من حقوقه الكاملة في الدنيا والآخرة ، في الدنيا له منهن ما استطاع وفي الآخرة بأجسادهن اثث جنته الموعودة ، اينما وليت وجهك تجد جسد امرأة ، اما سمفونية وأد البنات قبل الاسلام فيدحضها ما تبقى من الشعر

  • warda

    الدين الاسلامي كله حب في حب لو اتبعنا الطريق الصحيح قدوتنا الرسول عليه الصلات و السلام و الجزائري مليار مرة وفي عن المشرقي ولكن تنقسة الشجاعة في التعبير عن مشاعره وهذا راجع لتقادنا.

  • karkoz

    kadabiin ana ana kolhaaa li yema wa martiii normaaaaaaaaaaaal

  • جزائري

    ما معنى التكلم عن الحب في يوم يزعمون أنه عيد الحب , اليس هذا تدعيم للاعياد البدعية يا متكلمين عن الحب ، وتستشهدون بالسنة النبوية !!!

  • mohammed

    أرى أن الصحافة تبنت هذا اليوم ،الذي لا يمت بصلة للجزائريين
    أما من يعبر عن حبه فهو ليس مجبرا أن يشهر به