-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
شكاوى تصل منظمة المستهلكين عبر تطبيق "أشكي"

جزائريون يعلنون الحرب على الفساد التجاري والإداري

بلقاسم حوام
  • 5942
  • 0
جزائريون يعلنون الحرب على الفساد التجاري والإداري
أرشيف

شرعت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك رسميا في استقبال مئات الشكاوى من طرف المواطنين للتبليغ عن مختلف التجاوزات التجارية والإدارية، وذلك بعد أيام قليلة من إطلاق التطبيق الجديد “أشكي” الذي اكتسح المتجر الإلكتروني للهواتف الذكية، ونال ثقة وإقبال عدد كبير من المواطنين، لضمانه السرية والسرعة في التبليغ عن تجاوزات مختلف القطاعات الخدماتية والإدارية والاستهلاكية.

ويأتي رواج هذا التطبيق في وقت يعاني فيه الجزائريون من ويلات ارتفاع الأسعار وجشع المضاربين واحتيال التجار في فرض العديد من الممارسات الملتوية لسرقة جيوب الزبائن، بالإضافة إلى سوء الخدمات الصحية وبيروقراطية الإدارة وغياب قنوات الحوار والتواصل مع مختلف الهيآت العمومية.

وفي هذا الإطار، أكد رئيس المنظمة الجزائرية لحماية وإرشاد المستهلك، مصطفى زبدي، في تصريح لـ”الشروق”، أن تطبيق “أشكي” بدأ يأخذ طريقه للانتشار بين المواطنين بطريقة غير متوقعة، وهذا بعد أيام قليلة من إطلاقه رسميا، حيث شرعت المنظمة حسبه في استقبال الكثير من اتصالات المواطنين من مختلف الولايات للتبليغ عن الفساد التجاري الذي استشرى في الأسواق، بالإضافة إلى بيروقراطية الإدارة وتردي الخدمات الصحية وسوء استقبال المواطنين في مختلف الإدارات.

وما ساعد في انتشار هذا التطبيق، حسب محدثنا، هو احتواءه على العديد من المميزات الحديثة في ضمان السرية والسرعة في التبليغ، مع تقنية تحديد المواقع التي تمكن المواطن من إرسال صورة المكان الذي سجل فيه التجاوزات، “وهذا ما يمكن المنظمة من خلال الفريق الساهر على التطبيق بالتدخل والتنسيق مع مختلف الشركاء على غرار وزارة التجارة ومصالح الأمن”، وأوضح زبدي أن هذا التطبيق جاء لتسهيل مهمة أعوان الرقابة وكذا إتاحة حق رفع الشكوى لكل المواطنين أينما كانوا، وقال في الخصوص بإمكان المستهلك أن يسجل شكواه من خلال التطبيق عوض أن يدخل صفحة أو موقعا الكترونيا .

وعن أكثر الشكاوى التي تم التبليغ عنها من طرف المواطنين، كشف محدثنا أنها تتعلق في الكشف عن مكان المضاربين والمحتكرين، خاصة في ظل ارتفاع الأسعار الذي شمل العديد من المواد الاستهلاكية، بالإضافة إلى فضح العديد من الممارسات التجارية الاحتيالية لبعض التجار على غرار البيع الإلزامي لبعض المواد الاستهلاكية أثناء تسويق المواد التي تعرف ندرة على غرار الحليب والزيت، والتبليغ عن بيع مواد فاسدة ومنتهية الصلاحية وأخرى تحتوي مواد محرمة.

وشكلت شكاوى المواطنين أيضا، حسب مصدرنا، العديد من التجاوزات المسجلة في الإدارة أو المستشفيات والهيآت العمومية، خاصة فيما يتعلق بسوء استقبال المواطنين وتجاوزات في حق العمال والموظفين..

ودعا زبدي الإدارات الجزائرية إلى التعاون مع المنظمة، متمنيا أن يكون هذا التطبيق أداة من أدوات التغيير وكذا وسيلة لحماية المصالح المادية والمعنوية للمستهلك، وأوضح أن الهدف من هذا التطبيق تقريب المنظمة من المستهلك، بالإضافة إلى نقل انشغالاته إلى المتعاملين الاقتصاديين وأيضا الإدارات، كما يحتوي هذا التطبيق على خانات مخصصة حسب القطاعات والمؤسسات المعنية بالتجاوزات.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!