-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
مع سيطرة باريس سان جيرمان عليه بالطول وبالعرض

جزائريو الدوري الفرنسي أمضوا موسمهم مثل الديكور فقط!

ب. ع
  • 1212
  • 0
جزائريو الدوري الفرنسي أمضوا موسمهم مثل الديكور فقط!

أنهى الدوري الفرنسي رحلته من دون أي مفاجأة، حيث حصد باريس سان جيرمان استثماراته بلقب آخر وبفارق 15 نقطة عن مارسيليا التي تضم لاعبين جيدين، وسينافس موناكو على ورقة ثالثة في رابطة أبطال أوربا في مباريات فاصلة، وجاء رين في المركز الرابع وبفارق الأهداف فقط عن نيس، وكل هذه الأندية لا تضم لاعبا جزائريا واحدا..

ما يعني بأن جزائريي الدوري الفرنسي، مجرد ديكور في بطولة متوسطة مقارنة مع بقية الدوريات الأوروبية الكبرى، والمقصود بها إنجلترا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا.

وإذا استثنينا أندي ديلور الذي لعب أحد أحسن مواسمه الفرنسية على الإطلاق، الذي تمكن من تسجيل 18 هدفا واحتل المركز الخامس في ترتيب الهدافين، على بعد عشرة أهداف من الظاهرة مبابي، وخلف لاعب موناكو وسام بن يدر ولاعب ليون ديمبيلي ولاعب رين تيريي وجميعهم من جنسية فرنسية، فإن لاعبي الخضر البقية أمضوا موسما يمكن وصفه بتحت المتوسط وربما الضعيف.

حصل نيس على المركز الخامس، وكان الفريق قد كافح من أجل المركز الثاني وحتى من أجل الحصول على كأس فرنسا ولكن النتائج لم تسر معه كما تمنى في المنعرج الأخير، ليكتفي بمركز خامس سيضمن له المشاركة في أوربا ليغ في حالة تأهل موناكو لرابطة أبطال أوربا، أو على الأقل في كأس المؤتمرات، البطولة الأوروبية الجديدة، ويضم نيس المدافع عطال الذي صار يُصاب أكثر مما يلعب بدليل أنه لم يلعب هذا الموسم سوى 1143 دقيقة فقط، وسجل هدفين، كما يضم هشام بوداوي الذي لعب 1633 دقيقة وسجل ثلاثية، إضافة إلى الحارس الثالث في الفريق تيدي بولهندي صاحب 21 سمنة الذي لم يلعب دقيقة واحدة، على أمل أن يغير بعض لاعبي نيس من الجزائريين الأجواء والانتقال إلى دوريات أقوى.

بقية اللاعبين الجزائريين كلهم يتواجدون في النصف السفلي من جدول الترتيب، ومنهم يوسف بلايلي الذي أنهى موسمه بخسارة وبهدف ثالث، حيث احتل برفقة هاريس بلقبلة المركز 11 وبفارق 38 نقطة عن باريس سان جيرمان، ولا يمكن ليوسف بلايلي أن يكون مرتاحا أو قابلا لتواجده مع فريق يلعب لتفادي السقوط، كما يحتل قبال المركز 12 مع ريمس وأنهى الدوري على مقاعد الاحتياط، وفشل نبيل بن طالب في تحسين ترتيب ناديه الجديد أونجي الذي حصل على المركز 14، وواضح تراجع بن طالب من توتنهام الإنجليزي وشالك الألماني، إلى المعاناة مع فريق متواضع في الدور الفرنسي، وكانت الخيبة الكبرى مع أوكيدجة وبولاية بعد أن سقط فريقهما ماتز إلى الدرجة الثانية، وقضى موسما من الجحيم رياض بودبوز مع فريق سانت تيتيان بالرغم من أن رياض قدم في موسمه أربع تمريرات حاسمة لم تنقذه في دوري صار من المؤكد بأنه لا يبتسم في وجه الجزائريين وفرقه الكبيرة وعلى رأسها باريس سان جيرمان وحتى مارسيليا لا تقبل باللاعبين الجزائريين..

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!